الأربعاء , 20 نوفمبر 2019
اخر الأخبار

رأي


29 أكتوبر 2019 9:59 م
-
لماذا أقدمت إسرائيل على تعديل منظومة الدفاع الجوي؟

لماذا أقدمت إسرائيل على تعديل منظومة الدفاع الجوي؟

أكد تقرير لـ"القناة 11" الإسرائيلية أن الجيش الإسرائيلي قرر  إجراء سلسلة من التعديلات على منظومة الدفاعات الجوية التابعة لسلاح الجو الإسرائيلي، بالتزامن مع رفع حالة التأهب في عدة ممثليات إسرائيلية بداعي وجود تهديدات إيرانية وأن ذلك يأتي على خلفية تصريحات رئيس الحكومة، بنيامين نتنياهو، والتي قال فيها إن التهديدات الأمنية تتصاعد، وحذر من صواريخ دقيقة تسعى إيران لنشرها في المنطقة، بما في ذلك اليمن.

 التحليل العسكري

تملك إسرائيل مجموعة متقدمة من الدفاعات الجوية، أهمها: مقلاع داوود، والعصا السحرية، وحيتس 1/،2 إضافة للنظام الدفاعي المتقدم قيد الاختبار والمسمى "السماء الحمراء" وتملك هذه الدفاعات القدرة على التعامل مع كافة مهددات الأمن القومي الإسرائيلي من الداخل والخارج، ولن يجري الجيش الإسرائيلي أية تعديلات إلا في المنظومة الجديدة فقط، وهي "السماء الحمراء" لمواجهة أي خطر إيراني تحديدًا.

 ومن خلال وسائل الرصد المبكر والإنذار الاستراتيجي والتعامل الاستباقي مع أي خطر متوقع قادم من الجبهات اللبنانية أو جنوب سوريا أو من قطاع غزة، حيث من المستبعد أن يأتي من أي جبهة أخرى، وإن كانت التهديدات يمكن أن تطال أيضًا المسارات البحرية والجوية التي تستخدمها إسرائيل في المنطقة بأكملها، ومن الواضح أن إقدام الجيش الإسرائيلي على خطوة التعديلات مرتبط بضغوطٍ مباشرة من قبل رئيس الوزراء المنتهي ولايته نتنياهو للإسراع بتشكيل الحكومة الجديدة، وتخويف الرأي العام من المخاطر الإقليمية وتداعياتها علي أمن اسرئيل والتجاوب المباشر مع دعوة رئيس الأركان، أفيف كوخافي، لإعداد خطة جديدة تُعرَّف باسم "تنوفاه"، والتي جاءت لتحل مكان الخطة الاستراتيجية "غدعون" التي صاغها رئيس أركان الجيش السابق، جادي آيزنكوت، و ستدخل الخطة حيز التنفيذ مطلع العام المقبل وتنتهى في عام 2024

تحليل الدكتور طارق فهمي أستاذ العلوم السياسية في جامعة القاهرة.

 



التعليقات