الأربعاء , 20 نوفمبر 2019
اخر الأخبار

تقارير


الفيس بوك
 
7 نوفمبر 2019 4:45 م
-
السدود التركية تشعل صراعات جديدة مع إيران وتعطش دول الجوار

السدود التركية تشعل صراعات جديدة مع إيران وتعطش دول الجوار

تخطط تركيا لمشروع بناء السدود فى جنوب شرق الأناضول والذى يؤرق العالم، حيث يشمل البرنامج التركي بناء 22 سداً على طول نهري دجلة والفرات بالقرب من حدود تركيا مع سوريا والعراق، وأبرزهم سد السيو الذى أشعل التوتر بين علاقات تركيا مع دول الجوار.

إقرأ أيضاً: سي إن إن: أمريكا تحقق في إرسال أنقرة أسلحة للميليشيات الإرهابية

وأثارت تصرفات الحكومة التركية جدلاً واسعاً في جميع أنحاء الشرق الأوسط نتيجة مخاطر السدود على الأراضى الزراعية وإمدادات المياه الحيوية في الدول المجاورة لتركيا الجنوبية.

انقطاع المياة عن العراق

تشير التقديرات إلى أن إنشاء السدود والطاقة الكهرمائية في تركيا على نهري دجلة والفرات، تؤدي إلى انقطاع المياه فى العراق بنسبة 80 ٪، وتأثرت العراق سلباً بالمشاريع التركية لإقامة السدود والتطورات الزراعية، وتعرض الزراعة والموارد الطبيعية للخطر.

يفقد العراق حاليًا ما يقدر بنحو 25000 كم من الأراضي الصالحة للزراعة سنويًا، بالإضافة إلى التصحر وملوحة المياة، معظمها في جنوب البلاد، وفقاً لـ صحيفة استراتيجيست الأسترالية.

وأصبحت البلدان تواجه مستقبلاً قاتمًا يتمثل في انخفاض هطول الأمطار، وتناقص إمدادات المياه السطحية والجوفية، وزيادة التصحر.

سوريا تعانى من أزمة قلة المياه

فيما تأثرت سوريا كثيراً بمشاريع بناء السدود الذى أنشأتها تركيا، والتي قللت من تدفق المياه إلى سوريا بما يقدر بنحو 40٪، وأصبحت تعانى من أزمة قلة المياه.

وأيضاً دمر الجفاف الطويل الذي بدأ عام 2006 الزراعة السورية وأجبر أعداداً كبيرة من الناس على الذهاب إلى المدن، وأحدث تغييرات اجتماعية أدت إلى الحرب الأهلية في سوريا فى عام 2011 .

إيران تواجه تهديدا خطيرا

ومن جهتها، انتقدت إيران برنامج بناء السدود التركي، مؤكدة ​​أن سد إيليسو يشكل تهديدًا بيئيًا خطيرًا للعراق حيث تم تقليل دخول مياه دجلة إلى الأراضي العراقية بنسبة 56٪، وأيضا أشارت يران إلى أنها تواجه أزمة فى إمدادها بالمياة.

وأوضحت طهران أنه من المتوقع أن تستنفذ 12 من محافظاتها البالغ عددها 31 مقاطعة احتياطياتها من المياه الجوفية خلال الخمسين سنة القادمة، بالإضافة إلى انخفاض الجريان السطحي للمياه السطحية بسبب هطول الأمطار وذوبان الثلوج بنسبة 25٪ بحلول عام 2030، وهو أكثر أهمية بشأن الزراعة الإيرانية.



التعليقات