الأربعاء , 20 نوفمبر 2019
اخر الأخبار

تقارير


الفيس بوك
 
7 نوفمبر 2019 10:30 م
-
الصراع بين إسرائيل وحماس.. رعب في تل أبيب وانتقادات للحكومة

الصراع بين إسرائيل وحماس.. رعب في تل أبيب وانتقادات للحكومة

كتب: محمد جمال عبدالعال

"تمر الأيام والسنين، ولا يوجد شئ جديد في الجنوب، إطلاق الصواريخ على سديروت مستمر، تهديد المستوطنين ما زال قائم، بحيث لا تشعر بالأمن في الجنوب في الوقت الراهن، خاصة مع عدم وجود حكومة ثابتة لمواجهة ذلك"، هكذا بدأت صحيفة معاريف تقريرها حول الوضع في الجبهة الجنوبية لإسرائيل، حيث الصراع المُشتعل مع حماس.

اقرأ أيضًا: نتنياهو يكرر: لن نسمح لإيران بتطوير سلاح نووي

تصريحات يحيى السنور التي تُرعب إسرائيل

أدلى قائد حركة حماس في قطاع غزة، يحيى السنور، بتصريحات قوية ضد إسرائيل، مما تسبب في إثارة الذعر والخوف لديها، خاصة لدى جمهور الشباب، الذي قد يتأثر بتصريحاته، وأنه في استطاعته أحداث خسائر فادحة في إسرائيل.

وبحسب صحيفة معاريف العبرية، فقد قال السنور في تصريحاته، "إذا لم تتحرك إسرائيل لتخفيف الحصار المفروض على قطاع غزة، فإن ذلك سيؤدي إلى إنفجار الوضع، كما أن الفصائل الفلسطينية في القطاع جاهزة لأي صراع، فنحن نمتلك قوة عسكرية تسمح لنا بمهاجمة تل أبيب لمدة ستة أشهر مُتتالية. وإن هذه الأزمة ما زالت مستمرة، ونحن لن نتسامح مع الوضع الراهن، فحماس تمتلك أنفاق على مسافات شاسعة، وأسلحة مضادة للدبابات، إضافة إلي الصواريخ محلية الصُنع، التي تُنتج في القطاع".

تأثير تصريحات السنور على إسرائيل والهدف منها

بحسب مركز القدس للشؤون العامة والدولة، فإن تصريحات السنور القوية، تهدف إلى زرع روح قوية لدى الشباب اليافع، المُنتمي لحماس والجهاد الإسلامي، لمواجهة إسرائيل. كذلك تهدف إلى إيصال رسائل قوية للحكومة الإسرائيلية القادمة سواء كانت برئاسة غانتس أو نتنياهو وغانتس معًا، حيث يهدف السنور إلى تثبيط همة قادة إسرائيل في الحرب النفسية مع حماس، والاستفادة من حالة الشلل السياسي التي تُقيد إسرائيل منذ انتخابات أبريل.

وبشكل خاص يوجه رسالة قوية لغانتس، لحثه على تبني سياسية جديدة مغايرة تمامًا عن سياسية نتنياهو في التعامل مع الجانب الفلسطيني، وخاصة فيما يتعلق بقطاع غزة. كما يحاول السنور أن ينقل رسالة قوية للجمهور الإسرائيلي لتهديده، مفادها أن تل أبيب لن تستيع تحمُل الحرب لعدة أشهر، وهو ما يدفع الرأي العام في إسرائيل للتحرك ضد أي تحركات عسكرية واسعة في قطاع غزة.

انتقاد السياسية الإسرائيلية وضرورة التوصل لاتفاق

لقد أثارت تصرحات السنور حالة من الرعب لدى الإسرائيليين، وتعلق صحيفة معاريف على ذلك قائلة، "أليس هذا مُخيفًا؟ الأ يتطلب ذلك ردًا من رجل يهودي قوي؟ ولكن للأسف الحكومة الإسرائيلية ما زالت صامتة. وليس هناك حل يساعد على وقف إطلاق النار والتوصل إلى تهدئة طويلة الأمد، سوى الاستجابة السريعة لاحتياجات القطاع على المدى القصير،  وتطبيق استراتيجية ناجحة لتحقيق ذلك".

وتضيف الصحيفة العبرية، "إن الحل الحقيقي، يكمن في إجراء مفاوضات مباشرة مع إسماعيل هنية، ويحيى السنور، من أجل التوصل إلى اتفاق آمن للهدنة، ولكن الحكومة الإسرائيلىة تتهرب من اتخاذ القرارات الحاسمة".



التعليقات