السبت , 9 أغسطس 2020
اخر الأخبار

تقارير


12 يناير 2020 11:30 م
-
خوفًا من التهديدات الإيرانية.. إسرائيل تستحدث تقنية الليزر في الدفاع الجوي

خوفًا من التهديدات الإيرانية.. إسرائيل تستحدث تقنية الليزر في الدفاع الجوي

كتبت: أمنية حسن

على خلفية الهجوم الصاروخي الذي شنته إيران على قاعدة "عين الأسد" الأمريكية في محافظة الأنبار العراقية ردًا على مقتل قاسم سُليماني قائد فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني، رفعت إسرائيل حالة الطوارئ لتطوير منظومات الدفاع الجوي الخاصة بها، لاسيما على الجبهة الشمالية الواقعة على الحدود مع لبنان، فعلى الرغم من فشل الهجوم الصاروخي الإيراني إلا أن إسرائيل تُسابق الزمن لتطوير تقنية "الليزر" في الدفاع الجوي الإسرائيلي لمجابهة التهديد الإيراني.

اقرأ أيضًا: تركيا تتوغل في فلسطين بمساعدة إسرائيل.. دراسة تكشف التفاصيل

طفرة في نظام الدفاع الجوي الإسرائيلي

كشفت وزارة الدفاع الإسرائيلية عن إحداث طفرة من خلال تطوير أنظمة اعتراض الصواريخ بواسطة تقنية "الليزر" ذات الطاقة العالية، وأوضحت مصادر من داخل وزارة الدفاع الإسرائيلية لصحيفة "إسرائيل ديفينس" أن التكنولوجيا الجديدة ستؤدي إلى حدوث تغييرات استراتيجية في قدرات الدفاع الجوي لدى دولة إسرائيل.

وبناءً على هذا، أطلقت إدارة البحث والتطوير في وزارة الدفاع الإسرائيلية ثلاثة برامج لتطوير نماذج أولية من تكنولوجية الليزر عالية الطاقة، بواسطة شركات الصناعات الدفاعية مثل: Rafael Advanced Defense Systems، وشركة Elbit system، وذلك لتطوير نموذج أولي قائم على الأرض يحتوي على تقنية الليزر ليكون مُكملٍ لمنظومة القُبة الحديدية ويوفر طبقة دفاعية إضافية، والتي من شأنها دعم قدرة الصاروخ على المناورة وتوفير الحماية بالإضافة إلى تطوير تقنية ليزر نموذجي قادر على اعتراض الصواريخ فوق السحب وخارج المجال الجوي.

مزايا منظومة الليزر الدفاعية

كشفت مصادر من داخل وزارة الدفاع الإسرائيلية عن مزايا تقنية الليزر في منظومة الدفاع الجوي، وهي التكلفة المنخفضة رغم الاستخدام المتواصل، ورفع كفاءة منظومة الدفاع الجوي من خلال استخدام تقنيتين مختلفتين تُكملان بعضهما، على سبيل المثال: منظومة الدفاع الجوي الحركي (القبة الحديدية) ومنظومة الدفاع القائم المزود بتقنية الليزر، بالإضافة إلى القدرة على اعتراض الطائرات بدون طيار، واستهداف الصواريخ عالية الدقة.

بحسب موقع "إسرائيل ديفينس" استثمرت إدارة البحث والتطوير في وزارة الدفاع الإسرائيلية جهودًا كبيرة في محاولة لتطوير تقنية الليزر عالية الطاقة وأجرى سلاح الجو العديد من التجارب ولكن كان مصيرها الفشل، وفي الآونة الأخيرة تم تسجيل تقدم ملحوظ بالتعاون مع شركة روفائيل للصناعات الدفاعية والتي لها الفضل في تطوير تقنية الليزر بالكهرباء عوضًا عن الليزر الكيمائي المستخدم حاليًا.

ويعتمد التقدم التكنولوجي بشكل أساسي على دقة شعاع الليزر، حيث ركزت مؤسسة الدفاع على تصميم تقنية الليزر لاعتراض أهداف على مسافات طويلة مع التغلب على التداخل الجوي، فهذه التقنية تسمح بتطوير المزيد من أنظمة الاعتراض من شأنها حماية إسرائيل من البر والبحر والجو.

وفي السياق ذاته، قال وزير الدفاع الإسرائيلي نفتالي بينيت، حول تزويد الدفاع الجوي بتقنية الليزر: "تكنولوجيا الليزر ستجعل أنظمة الدفاع الجوي أكثر فتكًا وقوة وتقدمًا.. فهذه الخطوة كانت ضرورة لدولة إسرائيل لمواجهة التهديدات في الشمال والجنوب".

مخاوف إسرائيلية من هجوم إيراني

تواجه إسرائيل خطرًا محدقًا نتيجة الاضطرابات والتصعيد العسكري بين الولايات المتحدة الأمريكية وإيران، على إثر اغتيال قاسم سُليماني قائد فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني، وأبو مهدي المهندس نائب قائد ميليشيا الحشد الشعبي في غارة جوية أمريكية بالقرب من مطار بغداد الدولي، وفي الثامن من يناير أطلقت ميليشيا الحرس الثوري الإيراني عملية للثأر لروح سُليماني، ونفذت هجمات صاروخية على قاعدة "عين الأسد" الأمريكية.

منذ مقتل سُليماني، تصاعدت نبرة التهديد من قبل إيران وأذرعها العسكرية باستهداف إسرائيل، ففي أثناء الهجمة الصاروخية حذر المتحدث باسم الحرس الثوري الإيراني من أنه في حالة إذا ردت الولايات المتحدة، ستهاجم إيران حيفا، بالإضافة إلى تصريحات حسن نصرالله زعيم ميليشيا حزب الله اللبنانية، حيث قال في حفل تأبين قاسم سُليماني اليوم الأحد مُهددًا الولايات المتحدة" إذا أطلقت أمريكا صاروخًا على إيران سنهاجم إسرائيل".

وعلى الرغم من فشل الضربة الصاروخية الإيرانية على القاعدة الأمريكية والتي تبين أنها كانت فارغة من الجنود والعتاد العسكري، إلا أن القيادة الإسرائيلية تأخذ التهديدات الإيرانية على محمل الجد، وظهر ذلك الأمر من خلال إقدام إسرائيل على تطوير منظومة الدفاع الجوي لتتناسب مع تقنيات الصواريخ الإيرانية بعيدة المدى.



التعليقات