الأربعاء , 24 سبتمبر 2020
اخر الأخبار

تقارير


13 يناير 2020 4:24 م
-
لهذا السبب رفع الأتراك شعار "لن أتزوج"

لهذا السبب رفع الأتراك شعار "لن أتزوج"

أطلق المواطنون الأتراك هاشتاج "#evlenmiyorumcünkü" والتي تعني بالعربية"لن اتزوج لأن"، وذلك للرد على مقترح حزب العدالة والتنمية الأخير في البرلمان بشأن غرامة العزوبية.
غرامة العزوبية
خلال الأيام القليلة الماضية تقدم حزب العدالة والتنمية الحاكم في تركيا بمقترح إلى البرلمان، من أجل المصادقة على قانون لتحصيل غرامة عزوبية، ممن لم يتزوجوا وتخطت أعمارهم الثلاثين.
الحزب الحاكم أوضح أن تركيا بدأت تفقد ميزة كونها مجتمعا شابا، بعدما ارتفعت نسبة كبار السن من 4% عام 1990 إلى 9% في الوقت الحالي، بعد مرور 20 عاما.
وهناك تراجع ملحوظ في معدلات الزواج والطلاق خلال السنتين الماضيتين في تركيا وفق معهد الإحصاء التركي.
لن أتزوج لأن
وبعد مقترح الحزب الحاكم، أطلق المواطنون الأتراك هاشتاج "#evlenmiyorumcünkü" والتي تعني بالعربية"لن أتزوج لأن".
 
المدونة التركية أوزجا أقمان، طالبت أردوغان وحزبه بالالتفات إلى جرائم العنف ضد المرأة، بدلا من محاولة تزويجها بالقوة.
صفحة "يول تي في" على تويتر شرت تكاليف الزواج في تركيا والتي لا تنسجم مع الأزمة الاقتصادية أبدا، فمثلا مصاريف الخطوبة 8 آلاف ليرة، وليلة الحنة ما يقرب من 6 آلاف ليرة، أما الجهاز والمعدات 55 ألف ليرة، والزفاف 40 آلف ليرة، أي الإجمالي 109 آلف ليرة فمن سيتزوج بعد كل هذا؟
المحامية التركية أوزجاجان سيرما، أوضحت عبر تويتر، أن قانون العائلة الحالي في تركيا لا يشجع أبدا على الزواج، فعندما تقرر الزوجة الطلاق ربما لن تحصل على نفقة ولا ذهب ولا حضانة أطفالها أو أي شيء.
التركي شيرلوق ألقى الضوء على الجرائم ضد الأطفال، فيقول لن أتزوج حتى لا يتم طعن طفلي وقتله وهو عائد للمنزل، لن أتزوج حتى لا يكبر ابني ولا يجد حلا لحياته سوى الانتحار بسبب وضع الدولة.
أما التركي سونار فكتب عبارة وجيزة قال فيها: لا أتزوج لأنني عاطل عن العمل.
التركي جان كتب على صفحته: إذا تزوجت من سيدفع إيجار المنزل، من سيدفع فاتورة الكهرباء، من سيدفع مصروفات المياه، من سيدفع مصروفات المدرسة لأولادي؟
أزمة كبيرة
بسبب العزوف عن الزواج، بات هناك اختلاف كبير في معدل الخصوبة بين المدن في شرق البلاد وغربها، حيث أن هناك تراجعًا حقيقيا في نسبة الخصوبة في جميع المدن، مع زيادة في أعداد كبار السن فوق 65 عامًا.
ويمثل هذا الوضع أزمة كبيرة وعميقة بالنسبة لتركيا، التي تعتبر من الدول النامية، من الناحية الاجتماعية والاقتصادية.
التقديرات أوضحت أن نسبة الخصوبة في عام 2001 كانت 2.38، بينما تراجعت خلال عام 2017 إلى 2.07، وسط توقع بتراجع هذه النسبة خلال الفترة الأخيرة، مشيرة إلى مستوى التجدد للشعب التركي أصبح أقل من 2.10%، الأمر الذي يشير إلى أن تركيا ستصبح بين الدول الأكثر ضما لكبار السن بعد 22 عاما.

كتبت: نور علي

أطلق المواطنون الأتراك هاشتاج "evlenmiyorumcünkü#" والتي تعني بالعربية"لن اتزوج لأن"، وذلك ردًا على مقترح حزب العدالة والتنمية الأخير في البرلمان بشأن فرض "غرامة العزوبية".

غرامة العزوبية

خلال الأيام القليلة الماضية تقدم حزب العدالة والتنمية الحاكم في تركيا بمقترح إلى البرلمان، من أجل المصادقة على قانون لتحصيل غرامة عزوبية، ممن لم يتزوجوا وتخطت أعمارهم الثلاثين.

الحزب الحاكم أوضح أن تركيا بدأت تفقد ميزة كونها مجتمعا شابا، بعدما ارتفعت نسبة كبار السن من 4% عام 1990 إلى 9% في الوقت الحالي، بعد مرور 20 عاما.

وهناك تراجع ملحوظ في معدلات الزواج والطلاق خلال السنتين الماضيتين في تركيا وفق معهد الإحصاء التركي.

اقرأ أيضًا: تركيا تتوغل في فلسطين بمساعدة إسرائيل.. دراسة تكشف التفاصيل

لن أتزوج لأن

وبعد مقترح الحزب الحاكم، أطلق المواطنون الأتراك هاشتاج "لن أتزوج لأن". المدونة التركية أوزجا أقمان، طالبت أردوغان وحزبه بالالتفات إلى جرائم العنف ضد المرأة، بدلا من محاولة تزويجها بالقوة.

نشرت صفحة "يول تي في" على تويتر تكاليف الزواج في تركيا والتي لا تنسجم مع الأزمة الاقتصادية أبدا، فمثلا مصاريف الخطوبة 8 آلاف ليرة، وليلة الحنة ما يقرب من 6 آلاف ليرة، أما الجهاز والمعدات 55 ألف ليرة، والزفاف 40 آلف ليرة، أي الإجمالي 109 آلف ليرة فمن سيتزوج بعد كل هذا؟

المحامية التركية أوزجاجان سيرما، أوضحت عبر تويتر، أن قانون العائلة الحالي في تركيا لا يشجع أبدا على الزواج، فعندما تقرر الزوجة الطلاق ربما لن تحصل على نفقة ولا ذهب ولا حضانة أطفالها أو أي شيء.

التركي شيرلوق ألقى الضوء على الجرائم ضد الأطفال، فيقول لن أتزوج حتى لا يتم طعن طفلي وقتله وهو عائد للمنزل، لن أتزوج حتى لا يكبر ابني ولا يجد حلا لحياته سوى الانتحار بسبب وضع الدولة.

أما التركي سونار فكتب عبارة وجيزة قال فيها: لا أتزوج لأنني عاطل عن العمل.

التركي جان كتب على صفحته: إذا تزوجت من سيدفع إيجار المنزل، من سيدفع فاتورة الكهرباء، من سيدفع مصروفات المياه، من سيدفع مصروفات المدرسة لأولادي؟

أزمة كبيرة

بسبب العزوف عن الزواج، بات هناك اختلاف كبير في معدل الخصوبة بين المدن في شرق البلاد وغربها، حيث أن هناك تراجعًا حقيقيا في نسبة الخصوبة في جميع المدن، مع زيادة في أعداد كبار السن فوق 65 عامًا.

ويمثل هذا الوضع أزمة كبيرة وعميقة بالنسبة لتركيا، التي تعتبر من الدول النامية، من الناحية الاجتماعية والاقتصادية.

التقديرات أوضحت أن نسبة الخصوبة في عام 2001 كانت 2.38، بينما تراجعت خلال عام 2017 إلى 2.07، وسط توقع بتراجع هذه النسبة خلال الفترة الأخيرة، مشيرة إلى مستوى التجدد للشعب التركي أصبح أقل من 2.10%، الأمر الذي يشير إلى أن تركيا ستصبح بين الدول الأكثر ضما لكبار السن بعد 22 عاما.



التعليقات