الأثنين , 6 يوليو 2020
اخر الأخبار

أخبار


الفيس بوك
 
14 يناير 2020 10:52 ص
-
بسبب تركيا.. حفتر يغادر موسكو دون التوقيع على اتفاق الهدنة

بسبب تركيا.. حفتر يغادر موسكو دون التوقيع على اتفاق الهدنة

 

نقلت وسائل الإعلام التركية، اليوم الثلاثاء أن خليفة حفتر قائد قوات شرق ليبيا (الجيش الوطنى الليبى) غادر العاصمة الروسية موسكو دون أن يوقع على اتفاق لوقف إطلاق النار وضعت مسودته أثناء محادثات في روسيا أمس الاثنين.
موقع "يورو نيوز" بنسخته التركية، أوضح أن السبب وراء انسحاب حفتر من التوقيع، هو رفضه أي تدخل أو وساطات أو مشاركة تركيا في الإشراف على وقف إطلاق النار في البلاد.
كما أن المسودة الروسية لوقف إطلاق النار تجاهلت عددا من مطالب الجيش الليبي، وبالتالي اشترط عدم التوقيع على اتفاقيات من دون الرجوع للجيش الوطني الليبي.
وبدأت هدنة بين الجانبين "حفتر-السراج" منتصف ليلة الأحد، لكن كل طرف يتهم الآخر بخرقها. وكان يفترض أن يوقع السراج وحفتر على بنود اتفاق وقف إطلاق النار في موسكو، ولكن انسحب حفتر.
ودعت مسودة الاتفاق الليبي الطرفين لوقف جميع الأعمال العسكرية الهجومية، مع تشكيل لجنة عسكرية لتحديد خط الاتصال بين الطرفين المتحاربين.
وسيطرت قوات حفتر، المتمركزة في شرق البلاد، منذ نحو أسبوع على مدينة سرت الساحلية الاستراتيجية.
وتعاني ليبيا من فوضى سياسية وأمنية منذ اندلاع انتفاضة شعبية عام 2011، أسفرت عن مقتل الزعيم معمر القذافي الذي حكم البلاد لفترة طويلة.
ومنذ بدء الهجوم على طرابلس، قُتل أكثر من 280 مدنيا وحوالي ألفي مقاتل، ونزح نحو 146 ألف ليبي، وفقا للأمم المتحدة.

 

كتبت: نور علي

أفادت وسائل الإعلام التركية، اليوم الثلاثاء، بأن خليفة حفتر، قائد قوات شرق ليبيا (الجيش الوطنى الليبى)، غادر العاصمة الروسية موسكو دون أن يوقع على اتفاق لوقف إطلاق النار التي وُضعت مسودته أثناء محادثات أُجريت في روسيا أمس الاثنين.

أوضح موقع "يورو نيوز" بنسخته التركية أن السبب وراء انسحاب حفتر من التوقيع هو رفضه أي تدخل أو وساطات أو مشاركة تركيا في الإشراف على وقف إطلاق النار في البلاد، مؤكدا أنه لن يوقع طالما الجيش التركي متواجد في ليبيا.

 

 

اقرأ أيضًا: تحليل| مقتل سليماني يجلب المنافع لأردوغان

كما أن المسودة الروسية لوقف إطلاق النار تجاهلت عددا من مطالب الجيش الليبي، وبالتالي اشترط عدم التوقيع على اتفاقيات من دون الرجوع للجيش الوطني الليبي.

بدأت هدنة بين الجانبين "حفتر-فايز السراج" منتصف ليلة الأحد، لكن كل طرف يتهم الآخر بخرقها. وكان يفترض أن يوقع السراج وحفتر على بنود اتفاق وقف إطلاق النار في موسكو، ولكن انسحب حفتر.

ودعت مسودة الاتفاق الليبي الطرفين لوقف جميع الأعمال العسكرية الهجومية، مع تشكيل لجنة عسكرية لتحديد خط الاتصال بين الطرفين المتحاربين.

سيطرت قوات حفتر، المتمركزة في شرق البلاد، منذ نحو أسبوع على مدينة سرت الساحلية الاستراتيجية.

وتعاني ليبيا من فوضى سياسية وأمنية منذ اندلاع انتفاضة شعبية عام 2011، أسفرت عن مقتل الزعيم معمر القذافي الذي حكم البلاد لفترة طويلة. ومنذ بدء الهجوم على طرابلس، قُتل أكثر من 280 مدنيًا وحوالي ألفي مقاتل، ونزح نحو 146 ألف ليبي، وفقًا للأمم المتحدة.



التعليقات