الجمعة , 10 يوليو 2020
اخر الأخبار

أخبار


14 يناير 2020 11:47 ص
-
رئيس الوزراء البريطاني يدعو ترامب لإبرام صفقة جديدة تحل محل الاتفاق النووي

رئيس الوزراء البريطاني يدعو ترامب لإبرام صفقة جديدة تحل محل الاتفاق النووي

كتبت: نهال السيد

دعا رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون، اليوم الثلاثاء، الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إلى استبدال الاتفاق النووي الإيراني باتفاق جديد، بحيث يضمن عدم حصول إيران على سلاح نووي، ويكون في الوقت ذاته بمثابة وسيلة لتقليص الأسلحة النووية وتجنب انتشارها.

أضاف جونسون، خلال حديثه مع هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي"، أن "ترامب مفاوض جيد، ويتضح ذلك من تاريخ تعاملاته، لذلك لابد من التعاون مع الولايات المتحدة للوصول إلى اتفاق بديل ووضعه محل التنفيذ".

وأوضح رئيس الوزراء البريطاني أن "التخلص من الاتفاق النووي مع إيران هو مطلب أمريكي ذي أولوية، لذلك لابد من التعاون مع الأصدقاء الأمريكيين لوضع اتفاق جديد ومنع الايرانيين من امتلاك سلاح نووي".

اقرأ أيضا: طهران تكشف نيتها مقاضاة ترامب دوليًا ردًا على مقتل سليماني

وقال جونسون أيضا: "من المنظور الأمريكي، يعتبر الاتفاق معيب ولابد أن ينتهي، خاصة وأن الرئيس السابق باراك أوباما قد تساهل كثيرا أثناء التفاوض عليه، وهذه هي حجة ترامب في الاعتراض على الاتفاق".

واختتم حديثه بقول إنه لا يرغب في نشوب أي صراع بين الدول الأوروبية والولايات المتحدة من جهة، وإيران من جهة أخرى.

في السياق ذاته، كشف دبلوماسيان أوروبيان، عن اعتزام فرنسا وبريطانيا وألمانيا، اليوم، تفعيل آلية فض النزاع مع إيران الخاصة بالاتفاق النووي، بعدما قررت الولايات المتحدة الانسحاب، وكذلك نتيجة قرار إيران بعدم الالتزام بخطة العمل الشاملة المشتركة.

وقال الدبلوماسيان: المبادرة تهدف إلى إنقاذ الاتفاق النووي من خلال مناقشة ومراجعة ما يجب أن تفعله إيران لإلغاء القرارات التي اتخذتها مؤخرًا، مشددين على أن الهدف من المبادرة ليس إعادة فرض عقوبات من الأمم المتحدة.

وقالت المصادر الدبلوماسية إن القوى الثلاث ستبلغ الاتحاد الأوروبي يوم الثلاثاء بالمبادرة، ومن المتوقع أن يدلي جوزيف بوريل منسق السياسة الخارجية داخل الاتحاد ببيان في ستراسبورج بالبرلمان الأوروبي ظهر اليوم.

وبموجب الاتفاق الذي تم التوصل إليه في عام 2015 ، وافقت إيران مع الصين وفرنسا وألمانيا وروسيا وبريطانيا، والولايات المتحدة على تقييد البرنامج النووي الإيراني، إلا أنه في عام 2018 انسحب ترامب من الصفقة. في حين صرحت الدول الأوروبية الموقعة على الاتفاق بأنها لا تزال تؤيده رغم إعلان طهران في وقت سابق من هذا الشهر أنها ستتخلى عن القيود المفروضة على تخصيب اليورانيوم.

وقال مستشار البيت الأبيض كيليان كونواي في وقت سابق من هذا الشهر إن ترامب واثق من أنه ما زال بإمكانه إعادة التفاوض بشأن اتفاق نووي جديد مع طهران، بعدما أعلنت إيران تراجعها عن الاتفاق النووي لعام 2015.



التعليقات