السبت , 26 سبتمبر 2020
اخر الأخبار

تقارير


كتب إدارة التحرير
14 يناير 2020 9:28 م
-
معرض اكسبو دبي 2020.. الاستعدادات والنتائج المرجوة

معرض اكسبو دبي 2020.. الاستعدادات والنتائج المرجوة

نجحت دولة الإمارات العربية المتحدة في الفوز باستضافة معرض اكسبو الدولي 2020، بعدما تم إجراء تصويت في العاصمة الفرنسية باريس، واقترع خلاله حوالي 165 دولة عضو بالمكتب الدولي للمعارض.

وتمكنت الإمارات من الحصول على 116 صوتًا، حيث نال عرض الاستضافة استحسان المشاركين في الاقتراع، وذلك على حساب العروض المقدمة من مدينة ساوباولو البرازيلية وايكاترنبرغ الروسية وإزميرالتركية، وبناءً على ذلك ستكون تلك هي المرة الأولى التي يتم فيها استضافة هذا المعرض بمنطقة الشرق الأوسط وأفريقيا وجنوب آسيا.

اقرأ أيضا: الرحلة "752" تعكس انقسامات كبيرة بين الحرس الثوري الإيراني وروحاني

ما هو معرض اكسبو؟

معرض اكسبو يعتبر واحد من أكبر المعارض الدولية، حيث يتم تنظيمه كل خمس سنوات في إحدى المدن العالمية، ويهدف المعرض إلى تقديم الاختراعات في القطاعات الصناعية لمختلف دول العالم، كما تبرز من خلاله الدول المضيفة إمكانياتها في مختلف المستويات، وأقيمت أول دورة  للمعرض عام 1851 بلندن.

ويخصص لكل دولة مشاركة مساحة خاصة تعرض خلالها نموذجها وتقدم مشاريعها للدول المضيفة، والدورة المقبلة مقررة في دبي، خلال الفترة من أكتوبر 2020 وحتى ابريل 2021 لمدة تقدر بنحو ستة أشهر، حيث اختارت دولة الإمارات شعار "تواصل العقول وصنع المستقبل"، ليعكس الشعار ريادة الدولة في مجال التواصل والأفكار البناءة، وهو ما ستسعى لتكريسه خلال فترة المعرض.

فاكسبو يشكل منصة رائدة وفرصة سانحة تسهل عملية التواصل البناء بين مكونات المجتمع العالمي، من أجل تحقيق التعاون البناء بغية إيجاد حلول وآليات مبتكرة لمواجهة تحديات التنمية.

أبرز الأهداف الإماراتية خلال المعرض

تولي الإمارات أهمية قصوى لقطاع التنمية، لذلك تصدر بند التنمية المستدامة أولوية حيث سيتم طرح آليات تحقيقيها خلال فترة المعرض، لاسيما تحقيق التنمية المستدامة في قطاع الطاقة والمياه من أجل تزويد المصادر لمواكبة الاستهلاك بما لا يؤثر على نصيب الأجيال القادمة، ولعل الآلية الرئيسية لتحقيق هذا الغرض هو العمل على إتباع أساليب الرشادة، وتحسين فرص الحصول على تلك المصادر.

ومن ناحية أخرى تسعى الإمارات لإضفاء مزيد من التحسن على منظومة النقل، وتقديم أنظمة وتقنيات حديثة في هذا القطاع، لاسيما مع تزايد أهميته خلال تلك الحقبة كي تواصل الإمارات مسيرة نموها وتقدمها، ومن ناحية أخرى تسعى الدولة العريقة عبر المنتدى إلى اجتذاب مزيد من الاستثمارات فيما يتعلق بالمشاريع العقارية ومشاريع البنى التحتية وكذلك تطوير القطاع السياحي، وبالتالي يشكل المعرض فرصة لاستقطاب من يرغب في تطوير تلك القطاعات والاستثمار خلالها، وفي الوقت نفسه يشكل منصة لعرض كافة النماذج الناجحة التي يمكن محاكاتها.

توقعات بشأن اكسبو دبي 2020

سيبدأ انطلاق معرض اكسبو 2020 في أكتوبر 2020، ويمتد حوالي ستة أشهر حتى ابريل2021 ، وأشارت التقارير والإحصائيات الأولية أنه خلال الستة أشهر ستشهد الإمارات قرابة 25 مليون زيارة من شركات عالمية وأشخاص يدعمون مثل تلك المعارض، ورواد معنيين بتلك القطاعات الاستثمارية، وأشارت الإحصائيات إلى أن 70% من إجمالي زوار المعرض سيأتون من الخارج، وسيكون ذلك فرصة ذهبية لمزيد من تنشيط القطاع السياحي، حيث سيتطلب هذا العدد توفير ما لا يقل عن أربعة وعشرين ألف غرفة فندقية.

ومن ناحية أخرى سيُنمي المعرض العديد من الاستثمارات كما سبق وأشرنا، على رأسها القطاع السياحي والفندقي، كما سيتم إنشاء شركات واستثمارات جديدة نتيجة للنمو السريع الذي سيحدث خلال تلك الفترة، يستدل على ذلك أنه خلال مرحلة الإعداد للمعرض التي بدأت منذ أكثر من ست سنوات، بدأت تظهر العديد من المبادرات  تحديدًا من القطاع الخاص.

 ويتوقع أن يزداد حجم الاستثمارات المتعلقة بالبنية التحتية بقيمة 32 مليار درهم خلال 2020 ، وهو ما سيؤدي بدوره لتحريك عجلة الاستثمار إلى جانب خلق العديد من فرص العمل، ومن ثم  تزداد معدلات إجمالي الدخل القومي على خلفية تلك المشاريع.

ولم تتغافل الإمارات عن وضع الخطط لتحقيق الاستغلال الأمثل للمعرض، فعلى الجانب الترفيهي قامت بإنشاء عدد من الملاهي والمدن الترفيهية، كما أعدت مجموعة متنوعة من الحفلات والمهرجانات والندوات، ومن ناحية كما سبق وأشرنا شرعت في إنشاء عدد من الفنادق تحسبا للزيارات المتوقعة خلال فترة الانعقاد.

وأخيرًا يتوقع أن يصل التأثير الاقتصادي لمعرض اكسبو، لأكثر من 145 مليار درهم، وهو من شأنه الارتقاء بمستوى التجارة غير النفطية لتصل إلى 4.5 تريليون درهم خلال عام 2020، تحديدًا في قطاع الاستثمار في الضيافة والطيران، وكل ذلك من شأنه الدفع بموقع دبي لتمضي قدمًا على الخارطة العالمية كوجهة سياحية واستثمارية مشرفة وممثلة لكافة الدول العربية بتصنيفها ضمن أهم المدن الذكية في العالم.



التعليقات