الأربعاء , 24 سبتمبر 2020
اخر الأخبار

تقارير


15 يناير 2020 8:55 م
-
كيف تناولت الصحف الإسرائيلية قرار بدء تدفق الغاز من إسرائيل إلى مصر؟

كيف تناولت الصحف الإسرائيلية قرار بدء تدفق الغاز من إسرائيل إلى مصر؟

كتبت: أسماء عصام

علقت العديد من الصحف الإسرائيلية، على قرار بدء تدفق الغاز من حقل ليفياثان الإسرائيل إلى مصر، الذي اتُخذ اليوم الأربعاء بعد اجتماع بين وزير الطاقة الإسرائيلي، يوفال شتاينيتز، ووزير البترول والثروة المعدنية المصري طارق الملا في مؤتمر "منتدى غاز الشرق الأوسط" في القاهرة، وذلك في إطار صفقة مبرمة بين مصر وإسرائيل بقيمة 15 مليار دولار، والتي تقضي بتصدير ما يصل إلى 60 مليار متر مكعب من الغاز من حقل ليفياثان، علاوة على 25 مليار أخرى من حقل تمار، خلال السنوات الـ15 المقبلة.

اقرأ أيضًا: الرئيس الإسرائيلي للسيسي: خط الغاز يعمق العلاقات بين القاهرة وتل أبيب

موقع والا الإخباري العبري

ذكر أن هذا الحادث هو تطور كبير بين البلدين، حيث تعتبر إسرائيل العلاقات مع مصر بمثابة رصيد استراتيجي لأنها عنصر أساسي للاستقرار الإقليمي، ويُعد هذا التطور بمثابة ثمار للعلاقات المحتملة التي ستنشأ في الشرق الأوسط في المستقبل.


صحيفة معاريف العبرية

كتبت أن هذا يعد تطور كبير بالنسبة لإسرائيل خاصة أن مصر هي مركز إقليمي للغاز الطبيعي، كما يهدف هذا التطور إلى تعزيز مكانة مصر وإسرائيل، وأضافت الصحيفة أن إسرائيل يمكنها أن تتعاون هي ومصر وإيطاليا واليونان وقبرص والأردن والسلطة الفلسطينية على تحويل "منتدى غاز شرق المتوسط" إلى منظمة إقليمية تهدف إلى تطوير مجال الطاقة بين هذه البلدان.

وقال وزير الطاقة الإسرائيلي، يوفال شتاينتز، في حديثه مع الصحيفة إن "هذا التطور هو معجزة لإسرائيل ويعتبر رصيدًا غير عادي لها، حيث على مدى السنوات العشرين المقبلة، سوف نحصل على أكثر من 100 مليار دولار من حقل ليفياثان، وبفضل هذا الحقل يمكننا إغلاق محطة الفحم الملوثة التي تلوث الهواء، والاعتماد على الغاز الطبيعي المصدر للعالم".


مجلة "ذا ماركر" الإسرائيلية

أفادت بأن بعد إعلان إسرائيل تدفق الغاز إلى مصر، ارتفع مؤشر الغاز والنفط في البورصة الإسرائيلية إلى 1.6% وهو مؤشر جيد بالنسبة للأعوام السابقة.


وذكرت المجلة أن هذه الخطوة ستساعد مصر على تعزيز وضعها كنقطة محورية لمنطقة شرق البحر المتوسط، حيث سيتم نقل الغاز من إسرائيل إلى محطات تسييل الغاز في مصر وذلك بهدف تصديره إلى أوروبا، ووفقًا لمصادر إسرائيلية سيتم استخدام جزء من الغاز للأغراض المنزلية.


موقع ميدا الإسرائيلي

ذكر المستشار المتخصص في شؤون النفط والغاز في تل أبيب، عمير فوستر، في تصريحات لموقع ميدا الإسرائيلي، أن هذه الصفقة هي تطور دراماتيكي يغير الواقع في المنطقة، حيث يعتبر هذا أول اتفاق إسرائيلي مهم مع مصر منذ توقيع معاهدة السلام عام 1979، ويعد طفرة هائلة في العلاقات السياسية والاقتصادية بين البلدين. وكجزء من الصفقة اتفق الطرفان أيضًا على إمكانية تصدير كميات إضافية من الغاز إلى مصر مستقبلًا عبر خط الأنابيب العربي.

أشار فوستر إلى أن هذه الاتفاقية ستعزز العلاقات الاستراتيجية بين الدول المجاورة لإسرائيل. وأوضح أن مصر لجأت لذلك بعد سلسلة من الصراعات السياسية التي أدت إلى انهيار الاقتصاد المصري إلى أن جاء الرئيس عبدالفتاح السيسي وحاول إنقاذ الاقتصاد المصري لذلك طور حقول الغاز لما لها من أهمية كبيرة في مصر. 


وذكر أن تصدير الغاز من إسرائيل سيعود بالنفع على مصر أولاً حيث يقوم الأمر على أسس اقتصادية قوية، وعلى رغم من أن اتفاقية تصدير الغاز تم توقيعها من قبل جهات خاصة إلا أن الحكومة المصرية أعربت عن ارتياحها لموطئ قدمها في مجال الطاقة في الشرق الاوسط، ووضعها كمركز إقليمي للطاقة. 


صحيفة هآرتس العبرية

أشادت بالجهود المبذولة في إطار الاتفاقية وأعلنت أن هذا بمثابة تطور رئيسي لإسرائيل وانفتاحها على العالم وخاصة مصر بعد معاهدة السلام، وأوضحت أن هذه الاتفاقية تأتي في إطار أمني وليس لها علاقة بالعلاقة التجارية أو الاستثمارية أو السياحية منذ أن وقع الجانبان اتفاقية السلام قبل أكثر من أربعة عقود.

ومن جانبه، قال مسؤول إسرائيلي لصحيفة هآرتس أن الاتفاقية توفر الاستقرار والآمان لكلا الجانبين والتي من شأنها أن تساعد إسرائيل على التخلص من الفحم واستعادة سمعتها في أعين شركات الغاز الأجنبية.


صحيفة يسرائيل هيوم العبرية

نقلت عن العمال الذين كانوا يعملون في تطوير مشروع حقل ليفياثان قولهم، "نحن فخورون بالإعلان عن الانتهاء من مشروع حقل ليفياثان وبدأ إنتاجنا وتصديرنا الكامل لعملائنا في إسرائيل والخارج".

فيما ذكرت الشركة التي أقامت المشروع أن "إسرائيل ستضع مليارات الدولارات في خزائن الدولة من وراء هذا المشروع".




التعليقات