الأربعاء , 24 سبتمبر 2020
اخر الأخبار

أخبار


25 يناير 2020 6:09 م
-
إيران تهدد بتخصيب اليورانيوم بأي نسبة

إيران تهدد بتخصيب اليورانيوم بأي نسبة

كتبت: ماري ماهر

قال نائب رئيس الوكالة الإيرانية للطاقة الذرية في تقرير نشر على موقعها على الإنترنت، اليوم السبت، إن إيران لديها القدرة على تخصيب اليورانيوم بأي نسبة إذا قررت السلطات الإيرانية القيام بذلك.

وقال علي أصغر زاريان "في الوقت الحالي، إذا اتخذت السلطات الإيرانية القرار، فستتمكن منظمة الطاقة الذرية، بصفتها المنفذ، من تخصيب اليورانيوم بأي نسبة".

اقرأ أيضًا: إيران تكشف عن مصير المسؤول الذي أسقط الطائرة الأوكرانية

وكانت إيران قد أعلنت في وقت سابق من هذا الشهر أنها ستلغي القيود المفروضة على تخصيب اليورانيوم، في تراجع آخر عن التزاماتها بموجب الاتفاق النووي لعام 2015، لكنها تعهدت بمواصلة التعاون مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية.

وقال زاريان إنه منذ أن اتخذت إيران أحدث خطواتها في تخفيض الالتزامات بالاتفاق النووي، تجاوز مخزون البلاد من اليورانيوم 1200 كيلوجرام وسيتم إضافته بسرعة إلى مخزون اليورانيوم المخصب.

وانسحبت واشنطن من الاتفاق النووي في مايو 2018 وأعادت فرض العقوبات على صادرات النفط الإيرانية كجزء من سياسة "الضغط الأقصى".

وتقول الولايات المتحدة إنها تهدف إلى إجبار طهران على التفاوض على اتفاق أوسع يضع قيودًا أكثر صرامة على أنشطتها النووية، ويحد من برنامجها للصواريخ البالستية وينهي حروبها الإقليمية. في حين تقول إيران إنها لن تتفاوض في ظل استمرار العقوبات الأمريكية.

ولطالما قلصت طهران من التزامها بالاتفاق ما دفع بريطانيا وفرنسا وألمانيا إلى اتهامها رسميًا في منتصف يناير بانتهاك شروط الاتفاق وقيامهم بتفعيل آلية حل النزاع المنصوص عليها فيه، الأمر الذي قد يؤدي في النهاية إلى إعادة فرض عقوبات الأمم المتحدة عليها.

وقال وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف، الأسبوع الماضي، إنه إذا تم إرسال الملف النووي الإيراني إلى مجلس الأمن، فإن طهران سوف تنسحب من معاهدة عدم الانتشار النووي، وفقًا لما ذكرته وكالة أنباء إرنا الرسمية.

وفي يوم الأربعاء الماضي، قال الرئيس الإيراني حسن روحاني إن بلاده لن تسعى مُطلقًا للحصول على أسلحة نووية، مع أو بدون وجود اتفاق نووي، داعيًا القوى الأوروبية إلى تجنب خطأ واشنطن في خرق الاتفاق. وتقول طهران إن انتهاكاتها للاتفاق ستنتهي إذا رفعت واشنطن العقوبات.



التعليقات