الثلاثاء , 12 أغسطس 2020
اخر الأخبار

تقارير


26 يناير 2020 10:09 م
-
صفقة القرن.. الفلسطينيون يتخذون موقفًا صلبًا لمواجهة خطة ترامب للسلام

صفقة القرن.. الفلسطينيون يتخذون موقفًا صلبًا لمواجهة خطة ترامب للسلام

اقتربت ساعة الصفر الحقيقية بشأن إعلان خطة السلام الأمريكية للتسوية بين إسرائيل وفلسطين والمعروفة باسم "صفقة القرن". وفي غضون ذلك، يتجة الفلسطينيون نحو اتخاذ موقف موحد صلب لرفض مبادئ هذه الخطة، التي تخدم مصالح الطرف الإسرائيلي على حساب حقوق الشعب الفلسطيني.

اقرأ أيضًا: وزير الدفاع الإسرائيلي: سندعم صفقة القرن ولن نتنازل عن الأرض

نحو موقف فلسطيني قوي

يتضح الموقف الفلسطيني القوي للتصدي لصفقة القرن، من خلال سلسلة التصريحات الأخيرة، التي سمعناها على مدار اليوم؛ حيث كانت البداية بالتهديد بالانسحاب من اتفاقية أوسلو، وإلغاء التنسيق الأمني مع إسرائيل، والدعوة إلى توحيد الصف الفلسطيني في مواجهة هذه الصفقة الغاشمة.

وبحسب صحيفة معاريف العبرية، أعلن الفلسطينيون مساء اليوم الأحد، أنهم قد ينسحبون من اتفاقية أوسلو جراء قُرب إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، صفقته المزعومة لتسوية الصراع الإسرائيلي-الفلسطيني.

وبحسب وسائل إعلام فلسطينية، صرح أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، صائب عريقات، اليوم الأحد، قائلًا: "تتمثل خطواتنا في الرد على إعلان صفقة القرن في تنفيذ قرارات المجلس المركزي لمنظمة التحرير الفلسطينية، وعلى رأسها إعلان إنتهاء المرحلة الانتقالية. كما أن إعلان الخطة الأمريكية سيخلق واقعًا جديدًا عن طريق تحويل الاحتلال من احتلال مؤقت إلى دائم".

ويُذكر أن السلطة الفلسطينية جددت موقفها الثابت من صفقة القرن، وأنها ترفضها جملةً وتفصيلًا، خاصة بعد إعلان الرئيس الأمريكي، أنه سينشر بنودها في القريب العاجل.

وفي هذا الإطار، قال وزير الإعلام الفلسطيني، نبيل أبو ردينة، في بيان رسمي، "إننا نؤكد مرة أخرى على رفضنا التام للقرارات الأمريكية التي جرى إعلانها حول القدس واعتبارها عاصمة لإسرائيل، إلى جانب جملة القرارات الأمريكية الآخرى المخالفة للقانون الدولي".

وبحسب صحيفة معاريف العبرية، أضاف أبو ردينة، في تصريحات له اليوم، "أن صفقة القرن لن تتم بدون موافقة الشعب الفلسطيني، وبدعم الشعب سيفشلون في القضاء على قضيتنا، كما فشلت عشرات المحاولات السابقة. وستعقد القيادة الفلسطينية اجتماعًا طارئًا إلى جانب مختلف الفصائل الفلسطينية، للرد على إعلان صفقة القرن".

هل سيتوحد الصف الفلسطيني على مختلف فصائله؟

يتجه الفلسطينيون إلى تشكيل جبهة وحدة وطنية قوية من أجل التصدي لمُخطط صفقة القرن، مع قُرب نشر بنودها. وهو ما ظهر مؤخرًا من خلال عدة رسائل قوية من قادة مختلف الفصائل الفلسطينية.

وبحسب صحيفة معاريف العبرية، فقد صرح زعيم حركة حماس، إسماعيل هنية، مساء اليوم الأحد، قائلًا: " فلسطين هي وطننا وأرضنا، ولا يمكن تداولها أو شراؤها أو بيعها، ونحن نعلن بوضوح رفض صفقة القرن. إضافة إلى إننا على استعداد لعقد اجتماع عاجل مع قادة حركة فتح وجميع الفصائل الفلسطينية الأخرى في القاهرة لوضع خارطة الطريق وتوحيد الصف في حماية أماكننا المقدسة وأرضنا".

وفي نفس السياق، وبحسب إذاعة صوت فلسطين، دعا عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، بسام الصالحي، حركة حماس إلى التخلي عن سيطرتها على قطاع غزة في الحال. والالتفاف حول القيادة الفلسطينية من أجل التصدي للمؤامرة الصهيونية الأمريكية، وللرد على الإعلان الأمريكي المُرتقب بشأن صفقة القرن.

وبجانب ذلك، شدد الصالحي، على ضرورة عقد اجتماع للقيادة الفلسطينية بدعوة من الرئيس محمود عباس، لمواجهة المشروع الأمريكي واتخاذ خطوات حقيقية ضد هذه الصفقة من قبل جميع الفصائل وتحقيق الوحدة الوطنية على الأرض في الحال.

كما دعا الأمين العام للجبهة العربية الفلسطينية، سليم البرديني، حركة حماس إلى عدم الانسياق خلف هذه الصفقة مؤكدًا أن كل من سينساق خلفها سيكون مصيره مزبلة التاريخ.

واستمرارًا في التأكيد على هذا الموقف الصلب، قال عضو المكتب السياسي لجبهة التحرير الفلسطينية، محمد التاج، "إن استعادة الوحدة الوطنية وتمكين الحكومة من ممارسة مهامها والخروج بموقف موحد في التصدي لصفقة القرن يعتبر من أهم أدوات التصدي لها. ونُطالب الفصائل الوطنية والإسلامية باتخاذ موقف فعلي والإنضواء تحت تحت شرعية منظمة التحرير من أجل التصدي لهذ الصفقة".



التعليقات