الأربعاء , 9 فبراير 2023
اخر الأخبار

تقارير


27 يناير 2020 1:00 ص
-
صور| لحظات مأساوية أثناء عمليات إنقاذ ضحايا زلزال تركيا

صور| لحظات مأساوية أثناء عمليات إنقاذ ضحايا زلزال تركيا

تعرضت تركيا إلى مأساة عنيفة، نتيجة الزلزال المُدمر الذي هز مدينة إيلازيغ في جنوب تركيا والذي بلغت درجته 6.7 على مقياس ريختر، وتسبب في مقتل حوالي 38 شخصًا و1500 مُصاب، وفي ظل عمليات البحث المستمرة، شاهد رجال الإنقاذ العديد من المناظر المأسوية، ومن ضمنها العثور على امرأة وطفلة تبلغ من العُمر عامين على قيد الحياة تحت مبنى مُحطم بعد 28 ساعة من عملية البحث.

اقرأ أيضًا: استراتيجة أردوغان تجاه الأزمة الليبية.. "تحرَّك أولًا..ثُمَّ فَكِّر لاحقًا"

كواليس عمليات الإنقاذ

واصلت فرق الإنقاذ استخراج الناجين من تحت الأنقاض والمباني المنهارة في اليوم الثاني على التوالي، حيث عرض التلفزيون التركي لحظة إنقاذ الأم أيس إيلديز التي تبلغ من العُمر 35 عامًا، وابنتها يُسرا التي تبلغ عامين، إذ تم إخراجهما من مبنى سكني مُحطم في منطقة مصطفى باشا، وذلك بعد 28 ساعة من وقوع الزلزال.

ومع انخفاض درجات الحرارة ليلًا في جنوب تركيا إلى 5 درجات تحت الصفر، أسست فرق الطوارئ أكثر من 9 آلف و500 خيمة للنازحين المتضررين من الزلزال، ووزعت حوالي 17 ألف وجبة، وتركزت جهود الإنقاذ على منطقة مصطفى باشا في مدينة إيلازيغ، والتي تُعد من أقرب المناطق إلى مركز الزلزال المدمر الذي وقع مساء الجمعة.

وتعرضت المنطقة لحوالي 600 هزة ارتدادية بلغ معظمها 4.3 ريختر، بينما تخطت 12 هزة مقياس 6.7 ريختر. وصباح  يوم الأحد تعرَّضت منطقة بوتورج في مقاطعة ملاطية إلى هزة ارتدادية بلغت قوتها 4 ريختر دون وقوع أية خسائر، وذلك وفقًا لوكالة الكوارث التركية.

وفي محاولة لاحتواء النازحين، فُتحت المساجد والمدارس والقاعات الرياضية والمساكن الطُلابية أبوابها لمئات المدنيين الذين أصبحوا بلا مأوى بعد انهيار بيوتهم، حيث كان الزلزال يبعد حوالي 340 ميلًا شرق العاصمة أنقرة.

زيارة أردوغان وتصريحات المسؤولين

توجه الرئيس التركي رجب طيب أردوغان لزيارة موقع الحدث بمنطقة إيلازيغ، يوم السبت، وذلك لتفقد جهود الإنقاذ والوقوف على الأحداث، كما حضر جنازة أم وابنها لفظوا أنفساهم الأخيرة في موقع الحدث، وفي تصريحاته، حذَّر أردوغان من الاستماع إلى الشائعات التي يُطلقها الناس، حيث قال: "لا تستمعوا إلى الشائعات.. ولا تستمعوا إلى الدعايا السلبية المُخالفة".

ووصف أردوغان الزلزال بأنه "اختبار" تتعرض له تركيا، وأردف: "نحن نبذل قصارى جهودنا كدولة وكأمة وسنواصل القيام بذلك.. سنحرص على ألا يكون هناك شخصًا جائع أو في العراء".

وفي الإطار ذاته، قال وزير الصحة فهرتين كوكا: "عمال الإنقاذ يواصلون البحث عن حوالي 30 مفقودًا دُفنوا تحت أنقاض المباني المنهارة في مقاطعة إيلازيغ وملاطية".

وقال أحد المتضررين من الزلزال وهو رجل يُدعى إمري جوسر لوكالة الأناضول الرسمية: "كان الزلزال قاسيًا للغاية واستطعنا الهرب بصعوبة منه"، حيث انضم إلى أسرته التي نجت بالكامل إلى أحد الصالات الرياضية.

وأعلن وزير البيئة التركي مراد كوروم، أن الزلزال أدى إلى انهيار حوالي 30 مبنى في المدينتين، وتعرَّضت مئات المباني الأخرى إلى أضرار جسيمة وأصبحت غير آمنة



التعليقات