الأربعاء , 26 فبراير 2020
اخر الأخبار

أخبار


27 يناير 2020 11:40 م
-
أردوغان من غامبيا: حفتر لا يسعى إلى الهدنة ويخرق مخرجات مؤتمر برلين

أردوغان من غامبيا: حفتر لا يسعى إلى الهدنة ويخرق مخرجات مؤتمر برلين

زعم الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، اليوم الاثنين، في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره الغامبي أداما بارو، عقب لقائهما بالعاصمة الغامبية بانجول، أن قائد الجيش الوطني الليبي خليفة حفتر لا يلتزم بالهدنة في ليبيا.

اقرأ أيضًا: خلال زيارته للجزائر.. أردوغان: سنواصل دعم حكومة الوفاق بكل الإمكانات المتاحة

واصل أردوغان عداءه للجيش الوطني الليبي، مُتهمًا حفتر بأن "قواته واصلت عدوانها رغم مخرجات مؤتمر برلين، ولم يوقع على نص الاتفاق خلال مساري برلين أو موسكو، بينما رئيس حكومة الوفاق الوطني الليبي فائز السراج وقع عليهما".

وأشار إلى أن "حفتر تهرب باستمرار من جميع المسارات الرامية لإيجاد حل سياسي للأزمة الليبية، لذا يجب منع حفتر الهارب من موسكو وبرلين من انتهاك وقف إطلاق النار لتحقيق السلام في ليبيا".

وهاجم أردوغان قائد الجيش الوطني الليبي قائلا حفتر يقوم بممارسات شنيعة في ليبيا ونحن نتابعها وسنواصل حتى النهاية القيام بما يلزم، مُضيفا أن الجزائر وغامبيا من أهم الدول المجاورة لليبيا، ويمكنهما لعب دور هام في العملية السياسية هناك.

وعلق الرئيس التركي على تصريح المتحدث باسم حفتر بأن الحل في ليبيا على فوهات البنادق، قائلًا أنه "يظهر بأن حفتر لا تهمه هدنة ولا سلام، ونأمل أن يكون المشاركون في مؤتمر برلين قد سمعوا هذا التصريح وبناءً عليه يبدون مواقفهم".

وفي هذا السياق، صرح أحمد المسماري المتحدث الرسمي باسم الجيش الليبي، في مؤتمر صحفي أمس الأحد، أن "الحل في ليبيا ليس سياسيا، وإنما يأتي بالقتال والحرب ضد الإرهابيين".

يأتي هذا في إطار سعي تركيا للتأثير على الدول الإفريقية لضمان مصالحها السياسية والاقتصادية في تلك القارة الغنية؛ فغامبيا كانت دولة سباقة في مكافحة أنشطة تنظيم جولن المستترة تحت غطاء مؤسسات تعليمية في قارة إفريقيا، حسب قول أردوغان، لذا جاء افتتاح أمينة أردوغان زوجة الرئيس التركي، مسجدًا ومدرسة في قرية كيمبوجا غربي غامبيا، كمحاولة تركية جديدة للسيطرة على البلاد عبر المساعدات الإنسانية.



التعليقات