الثلاثاء , 12 أغسطس 2020
اخر الأخبار

تقارير


28 يناير 2020 5:25 م
-
ماذا بعد سحب نتنياهو طلب الحصانة من الكنيست الإسرائيلي؟

ماذا بعد سحب نتنياهو طلب الحصانة من الكنيست الإسرائيلي؟

حاول رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو الحفاظ على منصبه من منافسيه في ظل لوائح الاتهام المقدمة ضده بشأن قضايا الفساد، ولذلك قام بتقديم طلب حصانة للكنيست الإسرائيلي لمناقشة ما إذا كان يمكن لنتنياهو تأجيل القضايا المرفوعة ضده وتشكيل الحكومة في انتخابات مارس المقبلة، إلا أن الكنيست طعنه في ظهره كما ادعى ولذلك سحب نتنياهو اليوم طلبه من الكنيست بشأن منحه الحصانة.

 قرر اليوم رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو سحب طلب الحصانة الذي قدمه للكنيست بعد تهم الفساد الموجهة إليه وذلك أثناء زيارته إلى واشنطن هو ومنافسه زعيم ائتلاف أزرق أبيض بيني غانتس، لمعرفة تفاصيل صفقة القرن الأمريكية.

وقد تم الإعلان عن موقف نتنياهو بسحب طلب الحصانة قبل دقائق من الموعد المقرر لعقد جلسة الكنيست لمناقشة طلب الحصانة القضائية.

وتجدر الإشارة إلى أن نتيناهو لا يمكنه التقدم بطلب آخر لإعادة الحصانة في الكنيست الثالثة والعشرين بعد أن تبدأ محاكمته، ومن المحتمل أيضا أن لا يحاكم جنائيًا على جرائمه قبل الحملة الانتخابية المقبلة حتى لا تعطل الانتخابات مرة أخرى مثلما حدث في الانتخابات السابقة.

ماذا يعني تقديم لائحة الاتهام لمحاكمة نتنياهو؟

بعد سحب طلب الحصانة من الكنيست، أصبح أمام نتنياهو سيناريو واحد وهو الخضوع للمحاكمة بموجب لائحة الاتهام المرفوعة ضده حول قضاياه الثلاثة، ووفقا لنصوص لائحة الاتهام، التي أصدرتها وزارة العدل الإسرائيلية في نوفمبر الماضي، فقد اتهم نتنياهو بالاحتيال وخيانة الثقة في القضيتين 1000 و 2000 واتهم بالرشوة وخيانة الثقة في القضية 4000.

كما تم تقديم التهم إلى المحكمة الإسرائيلية بعد ساعات من إعلان نتنياهو صباح الثلاثاء أنه يسحب طلبه بالحصانة البرلمانية من لائحة الاتهام المعلقة في قضايا الفساد المنسوبة ضده.

وبعد ساعات من الإعلان، قدم المدعي العام أفيخاى ماندلبليت لائحة الاتهام مكونة من 78 صفحة إلى محكمة القدس المحلية.

وقال توم باتمان مراسل في شبكة "بي بي سي" في القدس، أن ما قدمه المدعي العام يمثل البداية الرسمية لمقاضاة نتنياهو.

وتعتبر هذه هي المرة الأولى التى يتهم فيها رئيس وزراء إسرائيلي رسميًا بارتكاب جرائم جنائية، ويضيف المراسل أن المحكمة ستحدد الآن موعدًا لبدء محاكمة نتنياهو، وقد يستغرق الأمر عدة أشهر قبل بدء محاكمته، وحتى إذا أدين فلن يطلب من نتنياهو التنحي عن منصبه كرئيس للوزراء حتى تستنفد عملية الاستئناف وهو أمر قد يستغرق سنوات، وكان من المتوقع أن يرفض الكنيست الإسرائيلي طلب الحصانة من رئيس الوزراء لأنه هو وحلفاؤه لا يسيطرون على غالبية المقاعد في الكنيست.

ماذا قال نتنياهو ؟

وفي منشور كتبه رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو هذا الصباح عبر صفحته على الفيسبوك، قال "مواطنو إسرائيل، في هذه الساعة المشؤومة بالنسبة لشعبنا، وبينما أنا في الولايات المتحدة في مهمة تاريخية لمعرفة الخطوات الإسرائيلية القادمة وضمان أمن إسرائيل للأجيال القادمة، من المتوقع أن نخوض معركة أخرى ضد الكنيست الإسرائيلي"

وأضاف نتنياهو"لقد أبلغت رئيس البرلمان الإسرائيلي (الكنيست)، بقراري حول سحب طلبي للحصول على الحصانة"، مضيفا أن "بما أننى لم أحصل على الإجراءات القانونية اللازمة، لأن جميع قواعد الكنيست تم إختراقها من قبل مدسوسين، وبما أن نتائج قرار طلب الحصانة قد تم مناقشته مسبقا دون التحدث معي ودون مناقشة الطلب معي، فقد قررت عدم السماح لهذه اللعبة القذرة بالاستمرار".

وتعهد نتنياهو بأنه في الوقت المناسب سيتصدى لكل من وقف أمامه وقال إن "سوف أحطم كل الإدعاءات التى قدمها منتقديني، لكن الآن لن أسمح لخصومي السياسيين باستخدام هذا الأمر للتدخل في الحركة التاريخية التى أقودها".

ماذا قال المسؤولين الآخرين بشأن سحب طلب الحصانة؟

رحب معارضو رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو بحقيقة أن النيابة ستستمر في اتخاذ إجراءات ضد نتنياهو قبل أن يتوجه الإسرائيليون إلى صناديق الاقتراع في مارس لإجراء انتخابات ثالثة خلال عام.

وقال بيني غانتس زعيم ائتلاف أزرق أبيض ومنافس نتنياهو لرئاسة الوزراء إن "نتنياهو سيحاكم، وعلينا المضي قدمًا"، مضيفا أن "لدى مواطني إسرائيل خيار واضح وهو رئيس وزراء سيعمل لصالحهم عكس رئيس وزراء مشغول بنفسه".

وأشار إلى أن "لا يمكن لأحد أن يدير دولة وفي الوقت نفسه يدير ثلاث قضايا جنائية خطيرة بسبب الرشوة والاحتيال وخيانة الثقة".

وقال رئيس القائمة العربية المشتركة أيمن عودة إن "الطريق إلى المحاكمة ممهد وليس هناك شخصا في العالم يدير علاقات العامة بينه وبين الدول متهم بالرشوة والاحتيال وخيانة الثقة".

كما أفاد المحاميان جاك تشن ويشال روزن أوزير محامو شآول وإريس ألوفيتش، وهم متهمين أيضا في قضية نتنياهو"إنها حملة تشهير، ولكن على رغم ذلك ستعود العملية القانونية إلى مكانها الصحيح، وسيتم العثور على الحقيقة".

فيما قال رئيس حزب العمل_جسر وميرتس، عضو الكنيست عمير بيرتس، في اجتماع الفصائل الخاص في المحكمة العليا بالقدس"لقد حان الوقت لنتنياهو لتطهير الساحة السياسية، وللتعامل مع شؤونه الإجرامية، وترك أمر الحصانة إلى الذين يحتاجون إليها حقا".

مضيفا أن "بدلا من حصانة نتنياهو، سنضمن الحصانة للمجتمع الإسرائيلي، وللأسر الشابة التى لا تحصل على مستوى تعليم جيد ولا سكن جيد في إسرائيل".

كيف سيؤثر ذلك على موقف نتنياهو من الانتخابات المقبلة؟

في غضون بضعة أسابيع، ستتم قراءة الحالة من أجل لائحة الاتهام المنسوبة ضد نتنياهو، ومن المتوقع أن تبدأ محاكمة رئيس الوزراء بعد الحملة الانتخابية، لذلك سيتعين على نتنياهو مواجهة المناقشات،

وقرار فتح المحاكمة هو في أيدي المحاكم الإسرائيلية خاصة محكمة القدس المحلية وليس في أيدي أشخاص من الساحة السياسية.

ويمكن أن يسمح القانون الإسرائيلي بانتخاب نتنياهو للكنيست والاستمرار في خدمته كعضو حتى إدانته بشكل رسمي من قبل المحكمة العليا أو استئناف الحكم، ومع ذلك لا يمكن أن يشغل منصب رئيس الحكومة مرة أخرى.

وإذا تم إدانة نتنياهو بالتهم المنسوبة له فستحدد المحكمة العقوبة الواجب فرضها على نتنياهو من قبل المدعي العام، كما أن تهمة خيانة الثقة يمكن أن تنتهي بحبس نتنياهو خلف القضبان.

اقرأ أيضا: ماذا سيفعل الفلسطينيون بعد أن يعلن ترامب تفصايل صفقة القرن؟



التعليقات