الأربعاء , 9 فبراير 2023
اخر الأخبار

تقارير


29 يناير 2020 12:49 ص
-
الخطوط العريضة في بنود صفقة القرن حول ملامح الدولة الفلسطينية وحدود إسرائيل

الخطوط العريضة في بنود صفقة القرن حول ملامح الدولة الفلسطينية وحدود إسرائيل

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، اليوم الثُلاثاء، عن بنود صفقة القرن للسلام في الشرق الأوسط، في مؤتمرٍ صحفي بحضور رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، والتي جاء بها الخطوط العريضة والتصور الواضح لما ستكون عليه الدولة الإسرائيلية والدولة الفلسطينية، حيث نشر ترامب على صفحته الرسمية في موقع تويتر تغريدة تضمنت الحدود الجغرافية للدولة الفلسطينية المُزمع إقامتها في المستقبل.

اقرأ أيضًا: المهمة الصعبة.. دراسة تكشف أسباب توسط مصر في المفاوضات بين حماس وإسرائيل

الخطوط العريضة في صفقة ترامب

الحدود الجغرافية

تتضمن خطة ترامب خريطة لما ستكون عليه حدود إسرائيل الجديدة في حالة إذا طُبقت الخطة بالكامل، حيث ستحتفظ إسرائيل بـ20% من أراضي الضفة الغربية وستفقد مساحة صغيرة من النقب بالقرب من الحدود المشتركة بين إسرائيل ومصر وقطاع غزة، وسيكون للفلسطنيين دولة في حوالي 75% من أراضي الضفة الغربية.

وستحتفظ إسرائيل بالسيطرة على الحدود الخارجية للدولة، بينما سيتم إنشاء نفقًا ليصل بين الضفة الغربية حيث سيطرة الدولة الفلسطينية وبين قطاع غزة.

موقف القُدس

نصت صفقة القرن على أن العاصمة الأبدية لدولة إسرائيل هي "القدس"، وفيما يتعلق بالدولة الفلسطينية، فستكون عاصمتها في القُدس الشرقية، وذلك على أساس الأحياء الشمالية والشرقية الواقعة خارج الجدار الأمني الإسرائيلي مثل: كفر عقاب، وأبو ديس، ونصف مستوطنة شعفاط، ولذلك أكد ترامب على أن القدس لن تكون مُقسمة، ولكن ستكون أحيائها الشمالية عاصمة الدولة الفلسطينية المُستقبلية .

وضع المستوطنات

وفقًا لبنود صفقة القرن، ستعلن إسرائيل سيادتها على منطقة غور الأردن وجميع المستوطنات اليهودية في الضفة الغربية، وهذا لن يقتصر على السيطرة على حدود المستوطنة فقط، ولكن محيطها الأمني أيضًا، ويبلغ عدد هذه المستوطنات حوالي 15 مستوطنة معزولة، وفي نهاية المطاف ستصبح محصورة في إطار الدولة الفلسطينية المستقبلية.

ستتوقف الدولة الإسرائيلية عن بناء المزيد من المستوطنات أو داخلها لمدة أربع سنوات، كما سيتم السماح للجيش الإسرائيلي بالدخول إلى هذه المستوطنات، وذلك حتى تدخل الخطة حيز التنفيذ.

وأعلن نتنياهو أنه سيبدأ في اتخاذ الإجراءات والتدابير اللازمة بشأن إعلان السيادة على المستوطنات، وذلك خلال الاجتماع الأسبوعي للمجلس الوزاري المُصغر (الكابينت) الأحد القادم.

الأمن

ستسيطر الدولة الإسرائيلية على الأمن بدءً من نهر الأردن حتى البحر المتوسط، ولن يغادر الجيش الإسرائيلي الضفة الغربية في هذه الفترة على الأقل، وستبقي الاستراتيجية الأمنية المتبعة في الضفة الغربية كما هي.

الدولة الفلسطينية

لا تضمن الخطة الإعلان الفوري والمُطلَّق بقيادم الدولة الفلسطينية، ولكنها وضعت شروطًا معينة إذا قبلها الفلسطنيين يتم السماح بإنشاء دولة فلسطينية مستقلة  وذلك في خلال أربع سنوات، وستوافق إسرائيل في حالة إذا توقفت السُلطة الفلسطينية عن دعم الفدائيين وحركة المقاومة والتي تعمل ضد الاحتلال الإسرائيلي، وإذا تم تجريد حركتي حماس والجهاد الإسلامي من أسلحتهما الثقيلة في قطاع غزة.

بالإضافة إلى ذلك اشترطت الولايات المتحدة الأمريكية في الصفقة ضرورة احترام الدولة الفلسطينية لحقوق الإنسان، وكذلك حرية العقيدة والصحافة والتعبير عن الرأي، وفي حالة الموافقة على هذه الشروط فإن الإدارة الأمريكية ستعترف بالدولة الفلسطينية وتبدأ في تبني مشروع اقتصادي لدعمها.

اللاجئين وحق العودة

نصت صفقة القرن على أنه سيتم السماح لعدد محدود من الفلسطنيين بالخارج للدخول إلى الدولة الفلسطينية، وحظر دخولهم إلى دولة إسرائيل.



التعليقات