الأربعاء , 9 فبراير 2023
اخر الأخبار

تقارير


29 يناير 2020 10:12 م
-
ردود الفعل الفلسطينية على صفقة القرن.. هل سنشهد انتفاضة جديدة؟

ردود الفعل الفلسطينية على صفقة القرن.. هل سنشهد انتفاضة جديدة؟

كتب: محمد جمال عبدالعال

ظهرت بوادر الرفض الفلسطيني القاطع مُبكرًا، حتى قبل الإعلان عن بنود الصفقة، مساء أمس الثلاثاء في البيت الأبيض؛ حيث أعلنت كافة الجهات والفصائل الفلسطينية رفضها التام لهذه الصفقة الغاشمة، التي تتحيز للطرف الإسرائيلي على حساب حقوقهم المشروعة في أرضهم. ويتضح ذلك من خلال موقف السلطة الفلسطينية ومن خلفها حركة حماس.

اقرأ أيضًا: بعد نشر بنود صفقة القرن.. ما هي آليات تنفيذها العاجلة لدى الإسرائليين؟

موقف السلطة الفلسطينية

يتجلى الموقف الفلسطيني الصلب في الرد على إعلان صفقة القرن، من خلال الرفض القاطع من قبل السلطة الفلسطينية، التي أنكرت هذا الإعلان تمامًا. وهو ما جاء على لسان الرئيس الفلسطيني، محمود عباس، الذي قال في اجتماع له مع القيادة الفلسطينية، مساء أمس الثلاثاء، في رام الله، "القدس ليست للبيع وجميع حقوقنا ليست للبيع أو للحل الوسط، وهذه المؤامرة لن تنجح".

وأضاف، "بحسب الصفقة فإن القدس هي عاصمة موحدة لإسرائيل، وكل ما قيل عن هذه المبادرة يخدم السياسة الإسرائيلية. والحدود ستكون تحت السيطرة الإسرائيلية، فهل يمكننا الحصول على دولة بدون القدس؟ بالطبع مستحيل، فلا يمكن لأي طفل فلسطيني أو عربي قبول هذا، ولن نحصل على أقل منه، ونحن نلتزم بمبادئنا الوطنية. ولن نتخلى عن حقوق اللاجئين وحدودنا وحقنا في دولة. نحن لسنا شعب من الآرهابيين، بل نحن ملتزمون بمكافحة الإرهاب. ولكن يجب على العالم أن يفهم أن هذا الشعب له الحق في الحياة".

وبحسب صحيفة يديعوت أحرونوت العبرية، قال أبو مازن، أيضًا، "يجب أن نتابع التطورات - وهذا يتعلق بجميع الفصائل الفلسطينية. لقد طالبنا إجراء انتخابات للمجلس التشريعي في كل مكان، حتى في القدس. لا انتخابات خارج القدس ليس في أبو ديس، فالمقدسيون سيصوتون في الانتخابات التشريعية والرئاسية. ونحن شعب ديمقراطي يؤمن بالانتخابات وتعدد الآراء،  لكن إسرائيل هي التي لا توافق على الانتخابات في القدس، وعليها أن توافق".

وأضاف، "سنتخذ على الفور الخطوات اللازمة في السلطة الفلسطينية وفقًا لقرارات المجلس المركزي، ونحن نقف بحزم ضد المؤامرات والخطط الهادفة إلى إنهاء القضية الفلسطينية".

موقف حركة حماس

تحركت حركة حماس على غرار خطوات السلطة الفلسطينية، حيث أعلنت عن رفضها التام لصفقة القرن، وإنها لن تقبل بذلك.

وبحسب ما جاء في بيان حركة حماس ردًا على إعلان بنود الصفقة، قال خليل الحية، نائب رئيس الحركة، "هذه فلسطين، يا ترامب، وليست شركة خاصة، نحن نرفض صفقة القرن وسنحارب الاحتلال".

ويُذكر أنه قبل يومين من إعلان تفاصيل صفقة القرن، قال رئيس حركة حماس، إسماعيل هنية، "فلسطين هي وطننا وأرضنا، ولا يمكن تداولها أو شراؤها أو بيعها، ونحن نعلن بوضوح رفض صفقة القرن".

الدعوة إلى موقف فلسطيني موحد

بدأ الفلسطينيون في إتخاذ خطوات جدية من أجل تبني موقف موحد وقوي في التصدي لصفقة القرن. وقال خليل الحية، في هذا الأمر، "يجب بلورة استراتيجة مشتركة، يجب أن نتحد".

وقال هنية قبله بيومين، "نحن على استعداد لعقد اجتماع عاجل مع قادة حركة فتح وجميع الفصائل الفلسطينية الأخرى في القاهرة لوضع خارطة الطريق وتوحيد الصف في حماية أماكننا المقدسة وأرضنا".

وعلى الجانب الأخر، وبحسب إذاعة صوت فلسطين، دعا عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، بسام الصالحي، حركة حماس إلى التخلي عن سيطرتها على قطاع غزة في الحال، والالتفاف حول القيادة الفلسطينية من أجل التصدي للمؤامرة الصهيونية الأمريكية، وللرد على الإعلان الأمريكي بشأن صفقة القرن.

هل سنشهد انتفاضة فلسطينية ومقاومة حقيقية؟

يتجة الفلسطينيون نحو تبني شعار المقاومة، وهو ما يظهر من خلال التصيرحات القوية للرئيس الفلسطيني، أبو مازن، الذي قال، "يجب ممارسة كل أنواع المقاومة: في الميدان، ومن خلال الوسائل القانونية والسياسية والدبلوماسية. فالعالم يجب أن يرى الغضب الفلسطيني من هذه الصفقة".

وبحسب ما ذكرت القناة 13 العبرية، فقد احتشد مئات المحتجين في رام الله وقاموا بحرق الإطارات. كما جرت مظاهرات ومسيرات احتجاجية في منطقة نابلس وفي أماكن أخرى من الضفة الغربية وقطاع غزة ردًا على إعلان ترامب. وقد صاح الفلسطينيون في هتافهم بأن فلسطين ليست للبيع. كما أن الوضع ينذر بالتصعيد في ظل الإعلان عن يوم غضب. علاوة على هذا، فقد أعلن سكان غزة المحتجون وقوفهم وراء حماس في حال الدخول في مواجهة مع إسرائيل.



التعليقات