الأربعاء , 9 فبراير 2023
اخر الأخبار

تقارير


29 يناير 2020 11:36 م
-
بسبب الفساد.. الفقر ينهش لحم 40% من الأسر الإيرانية

بسبب الفساد.. الفقر ينهش لحم 40% من الأسر الإيرانية

كتبت: أسماء عصام

بعد الصراعات الداخلية في إيران وسعيها لإثبات نفسها في منطقة الشرق الأوسط، أصبح الوضع بداخلها مزريًا، وأصبح المجتمع الإيراني فاسدًا يقوم على المحسوبية وتلقى الرشاوي، وقد أدى هذا الأمر إلى ارتفاع نسبة الفقر في إيران، ويمكننا أن نستدل على ذلك من الاحتجاجات الأخيرة التي طالبت القيادات الحكومية بالتنحي عن مناصبها والتي اتدلعت بعد أرتفاع أسعار الوقود.

أقرأ أيضًا: انتقامًا من الولايات المتحدة وإسرائيل.. إيران ترفض صفقة القرن

الفساد والفقر تفشيا كالنمل الأبيض

ووفقًا لموقع التلفزيون الإيراني، أعلن نائب الرئيس الإيراني، إسحاق جهانغيري، أن نسبة الفساد والفقر صاروا متفشيين بشكل كبير في المجتمع الإيراني، محذرًا من أنه بدأ في التفشي مثل النمل الأبيض.

وقال جهانغيري إن "هناك من ينهب المال العام وذلك تسبب في فقدان بعض الأسر الإيرانية لقوت يومهم"، وطالب جهانغيري بمكافحة الفساد بشكل جدي وذلك بسبب تأثيره الكبير على البلاد.

وأضاف نائب الرئيس الإيراني أن "علينا تقبل هذا الأمر بشكل كبير، لأن هذا يحتاج إلى رقابة شاملة وتقبل دور الصحافة من أجل الشفافية". وقال جهانغيري إن "البلاد تمر بأصعب الظروف الإقليمية والدولية والداخلية منذ انتصار الثورة عام 1979". وأضاف "إنه من أجل التغلب على الأزمات والمشاكل يجب أن يتم تجاهل أوجه القصور وعلى الجميع أن يساعد على تجاوز هذه المرحلة الصعبة".

هذا بينما يشير تقرير منظمة الشفافية الدولية لعام 2019 إلى أن إيران من أكثر الدول فسادًا حيث تحتل المرتبة 146 من بين 180 دولة.

40% من الإيرانيين يعيشون تحت خط الفقر

ذكرت العديد من وسائل الإعلام الإيرانية أن إيران أصبحت من الدول التي بها نسبة كبيرة من الأسر الفقيرة، وأشارت التقارير أن 40% من الإيرانيون يعيشون تحت خط الفقر. كما أن التضخم وصل فى النصف الأول من عام 2019 لأكثر من 47% وفقا لمركز الإحصاء الإيرانى، وإلى جانب ذلك هناك توقعات سلبية لنمو الاقتصاد الإيرانى للعامين المقبلين. كما أن إيران فشلت في سياسة التخصيصات النقدية للسلع الأساسية من الواردات والتى تم تحديد 25 سلعة، حيث لم تحقق هدفها بينما ارتفعت الاسعار بشكل كبير في الأسواق.

وبسبب هذه السياسيات التي تتبعها إيران جعل نسبة الفساد في البلاد تعلو بشكل كبير مما أدى إلى ضعف الانتاج الوطني.

وكشفت النائبة في البرلمان الإيراني، هاجر تشنازاني أن 40% من الشعب الإيراني يعيشون تحت خط الفقر وذلك راجع لأسباب عديدة منها سوء الإدارة وعدم كفاءة المسؤولين الإيرانيين، كما أن العملة الإيرانية تعتبر من العملات الضعيفة في العالم. وأكدت أن "سوء الإدارة وآلية عمل بعض المؤولين جعلت الشعب يستاء من أعمالهم، وليس الهجوم الخارجي ولا الأقمار الصناعية كما زعمت بعض الصحف".

وذكرت أن على الرغم من أن البلاد بها موارد كثيرة يمكن إستغلالها إلا أن الحكومة فشلت في استخدام هذه الموارد للنهوض بالاقتصاد الإيراني، وخصوصًا بعد أن فرض الرئيس الأمريكي دونالد ترامب على إيران عقوبات اقتصادية شلت الاقتصاد الإيراني بشكل كبير، مما جعل الشعب يحتج ضد الحكومة في أغلب مدن ومحافظات إيران وذلك بسبب رفع سعر الوقود إلى 300% في شهر نوفمبر الماضي، وراح ضحيتها حوالي 1500 قتيل ومئات الجرحى بسبب قمع السلطات للمحتجين.

نسبة الفساد في إيران

كشفت بعض المصادر الأجنبية أن إيران تحتل أعلى النسب بين دول الشرق الأوسط من حيث الفساد، حيث إن إجمالي ثروات المسؤولين الإيرانيين المتورطين بتهم فساد تتخطى المليارات، وكان آخرهم تورط محافظ البنك المركزي الإيراني السابق محمود بهمني باختلاس نحو 2.7 مليار دولار أمريكي من عوائد تصدير النفط والغاز.

وذكرت الخارجية الأمريكية أن لدى إيران وجوه فاسدة كثيرة منهم يحيى رحيم صفوي قائد ميليشيا الحرس الثوري السابق، والمستشار الخاص للمرشد الإيراني علي خامنئي. وتتجاوز حصيلة ثروة صفوي مليارات الدولارات (غير محددة) حصل عليها نتيجة التلاعب في الأسواق المحلية، إلى جانب استخدامه ممارسات تجارية غير عادلة بغية تحقيق أرباح طائلة. ويجدر الإشارة إلى أن الاقتصاد الإيراني يقوم على اختلاس الأموال الخاصة بالمواطنين الإيرانيين وذلك بحجة أن الحكومة تفعل ذلك لتطوير الاقتصاد لخدمة الشعب.

وأفاد تقرير لمنظمة الشفافية الدولية، بأن إيران أعلى الدول فى معدلات الفساد بالعالم. وبحسب الأرقام الدولية تعتبر طهران فى مراحل متقدمة من الفساد الاقتصادى، وتشير بيانات اقتصادية دولية إلى أن إيران تعد من أعلى دول العالم فى معدلات الفساد، إذ يقع ترتيبها 131 عالميًا فى مكافحة الفساد، من بين 176 دولة يرصدها مؤشر منظمة الشفافية العالمية. وتؤكد تلك البيانات أن إيران من أسوأ دول العالم في مؤشر سهولة ممارسة الأعمال بحسب بيانات البنك الدولى لعام 2017، وتعادل ديون إيران 35% من الناتج المحلى للبلاد بنهاية 2017 وتبلغ بحسب البنك المركزى الإيرانى 8.8 مليار دولار.



التعليقات