الأربعاء , 9 فبراير 2023
اخر الأخبار

تقارير


29 يناير 2020 11:15 م
-
بعد صفقة القرن.. كيف تستعد إسرائيل أمنيًا لمواجهة انتفاضة الفلسطينيين المُتوقعة؟

بعد صفقة القرن.. كيف تستعد إسرائيل أمنيًا لمواجهة انتفاضة الفلسطينيين المُتوقعة؟

كتب: محمد جمال عبدالعال

بدأت إسرائيل في الاستعداد أمنيًا لمواجهة التداعيات الفلسطينية المُرتقبة بعد إعلان تفاصيل صفقة القرن، مساء أمس الثلاثاء؛ حيث أخذ الجيش الإسرائيلي في رفع حالة التأهب القصوى في عدة مناطق مختلفة، ونشر القوات وتزويدها بالعتاد، حيث يخشى الإسرائيليون من رد الفعل الفلسطيني، في ظل الحديث عن مقاومة قوية تلوح في الأفق.

اقرأ أيضًا: ردود الفعل الفلسطينية على صفقة القرن.. هل سنشهد انتفاضة جديدة؟

محاولة إسرائيل الحفاظ على الوضع الحالي

تناولت وسائل الإعلام الإسرائيلية على مدار الـ24 ساعة الماضية ما قد يحدث جراء إعلان تفاصيل صفقة القرن، من قبل الطرف الفلسطيني، وما قد يفعله الإسرائليون لإحتواء ذلك الموقف الحرج.

وقال، يانيف كوبوفيتش، المراسل العسكري في صحيفة هاآرتس العبرية، "أجرى مسئولون في جهاز الشاباك محادثات مع القيادة الفلسطينية، خلال الأيام الأخيرة، في محاولة للحفاظ على التنسيق الأمني ومنع التدهور العنيف على الأرض وقد نقت إسرائيل تسهيلات لقطاع غزة بهدف منع حماس من الانضمام إلى الاحتجاجات على صفقة القرن".

وبحسب صحيفة هاآرتس العبرية، فإن جهاز الشاباك أكد على الرغبة في الحفاظ على التنسيق الأمني مع الفلسطينيين لمنع التدهور العنيف على الأرض في شكل مظاهرات جماعية واحتكاكات مع جنود الجيش الإسرائيلي. كما أكد المسؤلون الإسرائليون أنه من الأفضل في هذا الوقت تجنب تشجيع الجمهور الفلسطيني على الخروج للتظاهر.

وبحسب ما تداولته وسائل الإعلام العبرية، فإن إسرائيل تحاول استمالة حركة حماس وعدم إقحامها في معركة توحيد الصف الفلسطيني ضد إسرائيل، حيث سمحت تل أبيب بإدخال المواد الأسمانتية إلى قطاع غزة لأول مرة منذ سنوات طويلة، لأن حماس تستخم ذلك في بناء الأنفاق. كذلك سمحت بإدخال إطارات للقطاع، وأيضًا سمحت لهم بتصدير أكثر من 600 طن من الفرولة.

الاستعدادات العسكرية للجيش الإسرائيلي

بدأ الجيش الإسرائيلي مؤخرًا في رفع حالة التأهب القصوى تجنبًا لرد الفعل الفلسطيني المُتوقع بعد الإعلان عن بنود صفقة القرن، بحسب ما قالت وسائل الإعلام الإسرائيلية.

وبحسب ما ذكرت قناة مكان الإسرائيلية، "إنه في إطار الاستعداد للتصعيد على الأرض، فقد نشر الجيش الإسرائيلي لواءين على الأرض هما المظليين وجفعاتي إضافة إلى تعزيز القوات".

ومن ناحية أخرى، قال روني دانيال، مراسل الشئون العسكرية في القناة الثانية عشر العبرية، "إن هناك استعدادات عسكرية مكثفة لرد الضغط الفلسطيني خاصة وأن الفلسطينيين يشعرون بأن إسرائيل حصلت على كل شئ، وهم لم يحصلوا على شئ. ومن الوضح أن الأيام القادمة ستكون متوترة، وأن الأمور ستزداد سوءًا حال وقعت مواجهات أضطر فيها جنود الجيش الإسرائيلي إلى إطلاق النار على المُحتجين الفلسطينيين ووقع قتلى".

وعلى صعيد أخر، نقلت صحيفة معاريف العبرية، عن متحدث باسم الجيش الإسرائيلي، قوله، "إنه وفقًا لتقييم الوضع في الجيش الإسرائيلي بشكل مستمر، تقرر تعزيز فرقة هبكعاه وعماكيم بقوات المشاة".

ويُذكر أن وزير الدفاع، نفتالي بينيت، ورئيس الأركان، أفيف كوخافي، أجروا تقييمًا خاصًا للوضع في ختام جولة قاما بها في الضفة الغربية. وأكد بينت، "إن الجيش الإسرائيلي جاهز لأي احتمال، لأننا مقبلون على أيام مصيرية بشأن رسم الحدود وفرض السيادة الإسرائيلية وإن التهديدات من الجانب الفلسطيني لن تردعنا".

وبحسب الإذاعة الإسرائيلية، فإن عامير بيريتس، رئيس حزب العمل- مريتس ووزير الدفاع الأسبق، قد بعث برسالة إلى رئيس لجنة الخارجية والأمن البرلمانية، غابي أشكنازي، طالبه فيها بعقد جلسة للجنة على وجه السرعة بعد الكشف عن تفاصيل خطة السلام الأمريكية والتي تتناول مسائل جوهرية وأبعاد أمنية وحساسيات من شأنها أن تثير سلسلة من ردود الفعل الأمنية والسياسية وأنه يتعين على أعضاء اللجنة الاستماع إلى تقييمات وزارة الدفاع والجيش الإسرائيلي والشاباك.



التعليقات