الأربعاء , 9 فبراير 2023
اخر الأخبار

تقارير


30 يناير 2020 12:57 ص
-
رغم ردود الفعل القوية.. كيف ترى إسرائيل الموقف العربي من صفقة القرن؟

رغم ردود الفعل القوية.. كيف ترى إسرائيل الموقف العربي من صفقة القرن؟

كتب: محمد جمال عبدالعال

حاولت إسرائيل التقليل من شأن الموقف العربي حول نشر بنود صفقة القرن، حيث ترى إسرائيل أنه موقف ضعيف ولن يخدم القضية الفلسطينية، وعلى الرغم من أن الرد العربي كان مُتباينًا في شكله ومضمونه حول نشر الصفقة. وما يعكس الرؤية الإسرائيلية، هو الردود الرسمية عربيًا وعالميًا والتي سنعرضها في هذا التقرير.

اقرأ أيضًا: بعد صفقة القرن.. كيف تستعد إسرائيل أمنيًا لمواجهة انتفاضة الفلسطينيين المُتوقعة؟

رؤية إسرائيل للموقف العربي من نشر صفقة القرن

بحسب ما تداول الإعلام الإسرائيلي المُغرض، فإن إسرائيل تقلل من شأن الموقف العربي بعد نشر بنود صفقة القرن، حيث ترى إنه موقف ضعيف، ومشتت، خاصة التمسك بحجج حضور بعض السفراء العرب لمؤتمر ترامب عندما نشر بنود الصفقة.

قال إيهود يعري، مراسل الشئون العربية والشرق أوسطية في القناة الثانية عشر الإسرائيلية، "إن ما يحتاجه عباس ويعول عليه هو قرار عربي يرفض الخطة، وسيسعى للحصول على هذا، وعليه فإن موقف العالم العربي هو نقطة الاختبار في مواجهة الخطة. ولكن لا يبدو أن العالم العربي مع الفلسطينيين، ولذلك يرغب أبو مازن بواسطة تحرك الشعب الفلسطيني في ممارسة الضغط على العالم العربي من أجل جعله يتخذ موقفًا رافضًا للخطة".

ومن ناحية أخرى، قال تسفي يحزقيلي، مراسل الشئون العربية في القناة الثالثة عشر العبرية، "إن حضور سفراء دول عربية حفل إطلاق الخطة في البيت الأبيض يدل على أن هناك موقف عربي مؤيد للخطة الأمريكية وإلا فلماذا حضروا؟، فحضورهم يعني أنهم وافقوا على الخطة، أي أنهم باعوا الفلسطينيين".

أما صحيفة هاآرتس العبرية فقالت، "إن القيادة الفلسطينية تتوقع دعمًا من الدول العربية وتعمل أيضًا مع الدول الأوروبية في محاولة لإقناعها بعدم التعاون مع إدارة ترامب أو التعبير عن دعمها لخطته. ويخطط الفلسطينيون أيضًا لزيادة الضغط على الأمم المتحدة والمؤسسات الدولية الأخرى، في محاولة لزيادة الضغط على الشركات الدولية حتى لا تعمل في المستوطنات".

ردود الفعل العربية والعالمية.. ما يعكس الرؤية الإسرائيلية

جاءت ردود الفعل العربية والعالمية حول نشر بنود صفقة القرن لتُفند الرؤية الإسرائيلية حول تخازل الموقف العربي تجاة القضية الفلسطينية، حيث كان إعلان الرفض، هو القرار شبة الموحد عربيًا ودوليًا ضد صفقة القرن، وفيما يلي، أبرز هذه الردود:

  • مصر

قالت وزارة الخارجية المصرية في بيان رسمي لها، "إن مصر تدعو الفلسطينيين والإسرائيليين إلى دراسة خطة السلام الأمريكية بحذر وتأني، وفتح قنوات حوار لاستئناف مفاوضات السلام تحت رعاية أمريكية".

  • الأرد ن

ذكرت صحيفة هاآرتس العبرية، نقلًا عن وزير الخارجية الأردني، أيمن الصفدي، قوله، "إن إقامة دولة فلسطينية عاصمتها القدس الشرقية على أساس حل الدولتين هو السبيل الوحيد لتحقيق سلام شامل ودائم. كما نحذر من العواقب الوخيمة للتدابير الأحادية التي ستتخذها إسرائيل، والتي تهدف لفرض واقع جديدة على الأرض".

  • الإمارات

 ذكرت صحيفة هاآرتس أن سفير الإمارات في واشنطن قال، "إن الإمارات تقدر الجهود الأمريكية المستمرة للتوصل إلى اتفاق إسرائيلي فلسطيني، وإن الإمارات تعتقد أن الفلسطينيين والإسرائيليين يمكنهم تحقيق سلام دائم وحياة مشتركة بدعم من المجتمع الدولي، وإن خطة السلام توفر نقطة انطلاق مهمة للعودة إلى المفاوضات".

  • السعودية

ذكرت صحيفة يديعوت أحرونوت العبرية، نقلًا عن وزارة الخارجية السعودية قولها، "إن السعودية تقدر جهود الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لتحقيق خطة سلام شاملة بين الفلسطينيين والإسرائيليين. وتشجع المملكة العربية السعودية المفاوضات المباشرة بين الفلسطينيين وإسرائيل تحت رعاية الولايات المتحدة".

  • تركيا

ذكرت صحيفة هاآرتس أن وزير الخارجية التركي قال، "إن الخطة تقتل حل الدولتين وتختطف الأرض الفلسطينية".

  •  الأمم المتحدة

ذكرت صحيفة هاآرتس أن الأمم المتحدة قالت، "إن المنظمة تؤيد المسار على أساس حدود عام 1967، من أجل السلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين".

  •  الاتحاد الأوروبي

ذكرت صحيفة هاآرتس أن وزير خارجية الاتحاد الأوروبي جوزيف بورل قال، "إن حل الدولتين هو الطريقة الواقعية الوحيدة لإنهاء الصراع الإسرائيلي الفلسطيني، وإن الاتحاد سيراجع الخطة على أساس حل الدولتين والاعتراف بالتطلعات الفلسطينية والإسرائيلية".

  • إيران

ذكرت القناة الثانية عشر العبرية أن الرد الأول على المبادرة الأمريكية جاء من إيران، حيث صرح مستشار الرئيس روحاني بأن، "هذه ليست خطة سلام، وإنما صفقة بين الولايات المتحدة وإسرائيل فُرضت على الفلسطينيين. وهذه صفقة بين النظام الصهيوني وأمريكا ولا يوجد تفاعل مع الفلسطينيين".



التعليقات