الأربعاء , 9 فبراير 2023
اخر الأخبار

تقارير


30 يناير 2020 12:30 ص
-
رد فعل الأحزاب الإسرائيلية بعد نشر صفقة القرن.. هل كان مُتطرفًا؟

رد فعل الأحزاب الإسرائيلية بعد نشر صفقة القرن.. هل كان مُتطرفًا؟

كتب: محمد جمال عبدالعال

تباينت ردود فعل مختلف الأحزاب السياسية الإسرائيلية حول نشر تفاصيل صفقة القرن، ولكن في مجملها، جاءت مؤيدة للصفقة وداعمه لها، باستثناء موقف الأحزاب العربية في الكنيست، والتي أكدت على رفضها التام لهذه الصفقة الغاشمة.

اقرأ أيضًا: رغم ردود الفعل القوية.. كيف ترى إسرائيل الموقف العربي من صفقة القرن؟

ردود الفعل داخل إسرائيل حول صفقة القرن

تنقسم ردود فعل الداخل الإسرائيلي حول صفقة القرن إلي شقين مُتناقضين تمامًا، وهما:

الأحزاب الإسرائيلية

جاءت ردود أفعال الأحزاب الإسرائيلية في مُجملها مؤيدة لصفقة القرن وداعمه لها وبقوة، وذلك على الرغم من اختلاف الايدولوجيات الحاكمة لتلك الأحزاب، وفيما يلي رصد لأبرز تلك الردود:

  • حزب أزرق أبيض

ذكرت صحيفة هاآرتس العبرية، أن حزب أزرق أبيض أعلن مساء الثلاثاء عن دعمه لبنود الخطة السياسية للرئيس الأمريكي، دونالد ترامب. وقد أعلنت قائمة غانتس أن "خطاب ترامب يتماشى تمامًا مع المبادئ السياسية لأزرق أبيض، وإن خطة ترامب للسلام ستمثل أساسًا متينًا لدفع تسوية سلمية مع الفلسطينيين، وفقًا للترتيبات الأمنية مع الأردن ومصر".

  • حزب اليمين الجديد

ذكرت صحيفة معاريف العبرية، أن وزير الدفاع، نفتالي بينيت، رئيس حزب اليمين الجديد قال، "إنه يجب على إسرائيل ألا تقبل السيادة الجزئية، بل تأخذ كل شيء الآن. ولن نسمح باعتراف الحكومة الإسرائيلية بدولة فلسطينية في ظل أي وضع كان".

  •  حزب إسرائيل بيتينو

ذكرت صحيفة معاريف، أن أفيغدور ليبرمان، رئيس حزب إسرائيل بيتينو، غرد على موقع تويتر، قائلًا، "إنني أهنئ الرئيس ترامب الذي تبني، كجزء من خطته للسلام، خطتي لتبادل الأراضي والسكان التي نشرتها في عام 2004. فالالتزام بالمبادئ والعرض المنظم هو دائمًا يثبت نفسه".

  •  حزب البيت اليهودي

ذكرت صحيفة هاآرتس، أن رافي بيرتس، وزير التعليم ورئيس حزب البيت اليهودي، كتب على فيسبوك قائلًا، "لقد كنا كالحالمين؛ فقد وقف الرئيس الأمريكي وأعلن أن أرض إسرائيل ملك لشعب إسرائيل، ووقف إلى جانب دولة إسرائيل بشكل مطلق، وهذا مساء عيد لنا وأدعو إلى تطبيق السيادة الفورية على غور الأردن والضفة الغربية، ولن نشارك في إقامة دولة فلسطينية".

 الأحزاب العربية

جاءت ردود فعل الأحزاب العربية في الكنيست مُشرفة، حيث عبرت عن رفضها التام لصفقة القرن، ووصفتها بالكارثة، وفيما يلي أبرز الردود:

ذكرت صحيفة هاآرتس، أن عضو الكنيست، مطناس شحادة، رئيس حزب التجمع الديمقراطي، المُتحالف ضمن القائمة العربية المشتركة قال "إن صفقة القرن هي كارثة يمكن أن تؤدي إلى العنف وإلى تدهور الوضع في المنطقة، فهي خطة أحادية الجانب وخطيرة وغير شرعية تتماشى مع أحلام اليمين بالضم والابارتهايد".

وأضاف، "إن التجاهل التام للفلسطينيين طوال صياغة الخطة وحتى الآن أيضًا، يضمن حدوث فشل معروف مسبقًا، والذي لن يؤدي إلا إلى زيادة الغضب في الشارع الفلسطيني وقد يؤدي إلى استئناف العنف".

وعلى صعيد أخر، قال عضو الكنيست، يوسف جبارين، من القائمة العربية، "أم الفحم هي مسقط رأسي. ووادي عاره هو مشهد حياتي. يعيش في المثلث مئات الآلاف من المواطنين العرب وهذا وطنهم. وتتضمن خطط الضم والترانسفير لنتنياهو وترامب بندًا يمهد الطريق لنقلهم وحرمانهم من مواطنتهم".

وأضاف، "إن نتنياهو خطير وسيفعل كل شئ للحفاظ على كرسي السلطة وحكومة اليمين المتطرف تعربد وكلنا، جميعًا المواطنين العرب، في خطر وجودي في وطننا. وكل مواطن، عربي أو يهودي، يعتبر قيمه الديمقراطية والمساواة شمعة تضئ طريقه، ويجب أن يقف ونناضل وسيًا معًا ضد هذه الخطة الخطيرة".

ومن ناحية أخرى، قال عضو الكنيست، أحمد الطيبي، من القائمة العربية، في تصريحات للقناة الثالثة عشر العبرية، "إن ترامب هو تاجر محتال، وإن الحفل في البيت الأبيض هو عرس بلا عروس"، مؤكدًا أن الخطة "تنكرت للموقف الفلسطيني الأساسي فيما يخص القدس واللاجئين، وفيما يخص مسألة الحدود تتعارض الخطة مع القانون الدولي. والخلاصة أن ترامب هو رئيس يقدم هدية انتخابات".

وأخيرًا، ذكرت القناة الثانية عشر العبرية، أن عضو الكنيست، أيمن عودة، رئيس القائمة العربية المشتركة، علق على خطة الرئيس الأمريكي بقوله، "خطة الضم والترانسفير لنتنياهو وترامب تتضمن ضوء أخضر لسحب الجنسية من مئات الآلاف من العرب في المثلث. ونحن نحارب هذه العنصرية المنفلتة بكل وسيلة لدينا. ويجب على كل مواطن عربي ويهودي يؤمن بالديمقراطية والسلام، مقاومة هذه الخطة الخطيرة".



التعليقات