الأربعاء , 9 فبراير 2023
اخر الأخبار

تقارير


30 يناير 2020 1:19 م
-
بروفايل| من هو فكرت أوزر صديق أردوغان وعميل تركيا في قطر؟

بروفايل| من هو فكرت أوزر صديق أردوغان وعميل تركيا في قطر؟

تطورت العلاقات التركية القطرية في الآونة الأخيرة، بعد أن انعزلت تركيا عن العالم بسبب سياساتها العدوانية تجاه دول المنطقة، التي كان من أبرزها الغزو العسكري التركي لسوريا في أكتوبر الماضي، والنشاط المعادي لدول المنطقة في البحر المتوسط.

ولم تكتفي تركيا بهذا، بل استهدفت ثروات أفريقيا من خلال تدخلها العسكري العلني لدعم حكومة الوفاق الليبية ضد قوات الجيش الوطني الليبي منذ نوفمبر الماضي، ويبرز اسم سفير تركيا لدى قطر، فكرت أوزر، ودوره في تنمية العلاقة بين الجانبين.

اقرأ أيضا: الإطاحة بالحكومة القطرية.. الشيخة موزة صاحبة القرار والسبب التواجد التركي في الدوحة

فكرت أوزر زميل أردوغان في الدراسة

كشف موقع "نورديك مونيتور" المختص بفضح انتهاكات النظام التركي، أن فكرت أوزر، صديق الطفولة للرئيس التركي رجب طيب أردوغان، هو العامل الرئيسي في متابعة العلاقات السرية بين أسرة الرئيس التركي وعائلة آل ثاني الحاكمة في قطر، بعد أن عينه أردوغان في 2017 سفيراً لتركيا لدى الدوحة.

تلقى أوزر تعليمه في مدرسة الإمام الخطيب ليزيسي، وهي مدرسة دينية في تركيا, وكان زميلاً لأردوغان في بداية السبعينيات، ومنذ عام 1979، بدأ أوزر كمسؤول إداريً في وزارة الخارجية التركية.

لكن في الوقت الذي فصلت فيه وزارة الخارجية التركية الدبلوماسين المؤهلين دون إجراء تحقيق قضائي أو إداري في أعقاب محاولة الانقلاب في 15 يوليو 2016، أصبح أوزر رغم أنه معروف باسم الدبلوماسي الأقل مهارة، أول مسؤول إداري في الخارجية التركية عرض عليه منصب سفير لتركيا، إذ وفقًا للتقاليد الدبلوماسية التركية، يعمل المسؤولون الإداريون كموظفين قنصليين في بعض البعثات الدبلوماسية.

تمت ترقية أوزر ليصبح القنصل التركي العام في مدينة جدة السعودية لاكتساب بعض الخبرات في المنطقة للخطوة التالية في الدوحة، ووفقًا للتسجيلات التي تم التقاطها في عمليات التنصت على المكالمات الهاتفية للشرطة في عام 2013، أخبر أوزر شئون الاتحاد الأوروبي آنذاك، إجمين بايس، رضا زارار، وهو مصرفي عرف بتورطه في غسل الأموال لصالح إيران، بأن أوزر كان يعمل في بيع الجنسية التركية إلى الأفغان في المملكة العربية السعودية مقابل 100 ألف دولار خلال إقامته في جدة.

مهام أوزر السرية في قطر

في 17 مارس 2017، قُدم خطاب اعتماد أوزر إلى أمير قطر تميم بن حمد آل ثاني، ومنذ توليه المنصب، قام بتنسيق الاتصالات الرسمية والخاصة لأردوغان مع العائلة الحاكمة في قطر، وشارك في توطيد العلاقات بين المنظمات المثيرة للجدل ورجال الأعمال والجماعات الخيرية في تركيا وقطر.

ويشار إلى أن أوزر يعمل كمبعوث شخصي لأردوغان في قطر أكثر من كونه سفيرا يمثل مصالح الدولة التركية.

وفي إطار مهام أوزر السرية، أقام علاقات مع ممثلي جماعة الإخوان المسلمين في قطر، ومن بينهم يوسف القرضاوي، الزعيم الروحي للجماعة، كما التقى أوزر بالزعيم السابق لحماس، خالد مشعل، خلال فترة تواجده في الدوحة.

علاوة على ذلك، قدم أوزر الدعم لمؤسسة تركيا لحقوق الإنسان والحريات والإغاثة الإنسانية من أجل الحفاظ على شراكتها مع مؤسسة قطر الخيرية، بيد أن المؤسسة التركية يتم اعتبارها أداة لوكالة الاستخبارات التركية وموجه إليها تهم بتهريب الأسلحة إلى الجهاديين المرتبطين بتنظيم القاعدة في سوريا وليبيا.

جدير بالإشارة أن الشرطة التركية حققت في صلات المؤسسة التركية بمؤسسة قطر الخيرية، لكن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أوقف القضية في العام 2014، وتم فصل ضباط الشرطة المشرفين على التحقيق في وقت لاحق وإيقاف التحقيق، رغم أن مؤسسة قطر الخيرية قد اتُهمت بالفعل من قبل النيابة العامة الأمريكية بأنها بمثابة قناة مالية كبيرة لتمويل هجمات القاعدة ضد سفارتي الولايات المتحدة في كينيا وتنزانيا في عام 1998.

علاوة على ذلك، ذكرت المخابرات الفرنسية، في العام 2013، أن المؤسسة القطرية شاركت في تمويل مجموعة في مالي مرتبطة بتنظيم القاعدة.



التعليقات