السبت , 19 سبتمبر 2020
اخر الأخبار

دراسات


30 يناير 2020 5:07 م
-
ملف| صفقة القرن.. تحدي للعرب أم إحياء لإمبراطورية داود وسليمان؟

ملف| صفقة القرن.. تحدي للعرب أم إحياء لإمبراطورية داود وسليمان؟

إعداد: فريق تحرير الجوار برس

رغم كثرة المواقع التي تقوم فيها البعثات الأثرية بأعمال الحفر في الضفة الغربية وقطاع غزة وإسرائيل، عجز علماء الآثار عن العثور على أدلة تؤكد أسطورة "إمبراطورية داود وسليمان" في فلسطين التي تستمر إسرائيل في ترديدها. علاوة على ذلك، لم ترد أي إشارة لهؤلاء الملوك في المصادر التاريخية، الأمر الذي يؤكد أكاذيب الإسرائيليين والصهاينة بوجود مملكة إسرائيلية متحدة مذكورة في التوراة أيام داود وسليمان، وأنها مجرد روايات أسطورية لا تعكس الوقائع التاريخية الحقيقية.

وأخيرًا هذا الأسبوع، أصدر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، بجانبه رئيس الوزراء الإسرائيلي الغارق في فضائح الفساد، بنيامين نتنياهو، رؤيته التي طال انتظارها عن "السلام" بين الإسرائيليين والفلسطينيين. الخطة نفسها لم تكن مفاجئة، إذ تتسق مع سياسات إدارة ترامب في الشرق الأوسط والمسؤولين المخول لهم تنفيذها.

تدعو "صفقة القرن" إلى قيام دولة فلسطينية في الضفة الغربية وقطاع غزة، وأن تكون القدس، بما في ذلك البلدة القديمة، عاصمة إسرائيل غير المقسمة، وأن تضم إسرائيل جميع المستوطنات، وكذلك وادي الأردن - الذي يشكل ما يقرب من ربع الضفة الغربية، بما في ذلك حدوده الشرقية مع الأردن. كما تدعو إلى  إنشاء دولة فلسطينية غير مترابطة الأراضي، يحيط بها بحر من الأراضي الإسرائيلية. فضلًا عن ذلك، أعلن ترامب أن الولايات المتحدة ستعترف بالسيادة الإسرائيلية على جميع الأراضي التي أسندتها خطة السلام المزعومة لإسرائيل.

في رؤية ترامب للسلام، التي ربما يكون قد صاغها نتنياهو نفسه، "يُعرض على الفلسطينيين" دولة "أرخبيل" منفصلة ومقطعة موصولة بالجسور والأنفاق، والتي ستكون خاضعة للدولة الإسرائيلية التي ستحتفظ بالسيطرة الأمنية على جميع الأراضي، الفلسطينية منها والإسرائيلية. كما سيظفر الإسرائيليون بالقدس كلها، نلن يتمكن اللاجئون الفلسطينيون من العودة إلى ديارهم.

لكن انتظر هناك المزيد! لن يحصل الفلسطينيون إلا على عذر فاشل لخطة ترامب، التي تفشل حتى في تلبية حقوق الإنسان الأساسية، بمجرد استيفائهم لعدة شروط "تثبت" أنهم على استعداد لأن يقيموا دولة. وإن تسمية هذا الاقتراح بأنه "بداية غير مجدية" سيكون بمثابة تمجيد نستخدم فيه لغة التفاوض، وهو وصف لا يستحقه. إن "الخطة" ليست أكثر من إهانة محسوبة، ينزف منها أشد مظاهر العقلية العنصرية الاستعمارية، ومصممة بوقاحة لإثارة رفض الفلسطينيين.

لكن الأمر الأكثر إثارة للدهشة حول خطة ترامب، ليس هو مدى اختلافها عن المقترحات الأمريكية والغربية السابقة، بل مدى تشابهها معها. ربما يعترض أعضاء صناعة عملية السلام على الفروق الدقيقة والنسب المئوية لمقايضة الأراضي وما إلى ذلك، ولكن في التحليل النهائي، وُلدت خطة ترامب من نفس المبدأ المفلس الذي قامت عليه جميع المقترحات الأمريكية والغربية الأخرى المتعلقة بفلسطين على مدار المائة عام الماضية: حقوق الفلسطينيين، فرديًا وجماعيًا، أقل شأن من حقوق اليهود الإسرائيليين في الأرض.

هذا هو المبدأ الذي يدفع ترامب وغيره من الرؤساء من قبله إلى دعم السياسات والخطط التي لن يتمتع فيها الكيان الفلسطيني أبدًا بسيادة حقيقية أو متساوية مع إسرائيل، إذ يتم تجاهل حقوق اللاجئين الفلسطينيين، ويُرفض مساواة المواطنين الفلسطينيين مع الإسرائيليين. إن خطة ترامب هي مجرد آخر صيغة لذلك الظلم، والتي تم وضعها بناء على الحقائق الحالية على أرض الواقع، التي هي نفسها الظروف التي خلقتها إسرائيل وبدعم من الولايات المتحدة.

وفي هذا الملف، نستعرض تفاصيل صفقة القرن، ونرصد أبرز أجزائها وتطوراتها، وردود الفعل العربية والأجنبية عليها، والسيناريوهات المحتملة على الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي بعد الإعلان عنها.

ترامب يُعلن رسميًا عن صفقة القرن

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، في مؤتمرٍ صحفي اليوم، عن صفقة القرن.

وأكد ترامب أن القدس ستكون عاصمة أبدية لإسرائيل، وأنه سيعمل مع إسرائيل لإيجاد أراضي بشأن إقامة دولة موحدة لفلسطين، وقال إن نتنياهو قدِّم خريطة للمناطق في الضفة الغربية التي من المحتمل التنازل عنها لصالح فلسطين. للمزيد

في إطار صفقة القرن.. نتنياهو يُعلن تطبيق السيادة على غور الأردن وجميع المستوطنات

أعلن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، في مستهل كلمته في المؤتمر الصحفي المشترك مع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، أن إسرائيل ستطبق قوانينها وسيادتها على غور الأردن وجميع المستوطنات في الضفة الغربية.

وقال نتنياهو إنه لمدة أريع سنوات على الأقل ستحافظ إسرائيل على الوضع الراهن بشكل عام، تحديدًا "في المناطق التي لم تحددها الخطة كجزء من إسرائيل في المستقبل". للمزيد

ترامب ينشر خريطة حدود دولة فلسطين في صفقة القرن  


في إطار إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب عن صفقة القرن، كشف عن خريطة توضح الحدود الجغرافية للدولة الفلسطينية المقرر إقامتها وفقًا لخطة السلام، على أن تكون دولة ذات سيادة إقليمية.

وقال ترامب تعليقًا على الخريطة في صفحته الرسمية على موقع تويتر: "هذا ما ستبدو عليه دولة فلسطين المُستقبلية.. سيكون لها عاصمة تضم أجزاء من القدس الشرقية وتربط الضفة الغربية بقطاع غزة". للمزيد


تحليل| ماهي دلالات خريطة حدود الدولة الفلسطينية التي نشرها ترامب؟

في أعقاب المؤتمر الصحافي الذي عقده الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بالاشتراك مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، اليوم الثُلاثاء للإعلان عن ملامح صفقة القرن وحل الدولتين، نشر ترامب على صفحته الرسمية بموقع تويتر خريطة الدولة الفلسطينية المُستقبلية، في حالة إذا طُبقت بنود الصفقة.

تُعد أبرز المعالم الدبلوماسية التي نفذها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أثناء إعلانه عن صفقة القرن، هو أنه أظهر خريطة جغرافية واضحة المعالم، توضح كيف تتصور الإدارة الأمريكية الحدود النهائية لدولة إسرائيل، وفي الواقع هذه المرة الأولى التي تأتي فيها أية خطة أمريكية مضمونة بخريطة. للمزيد


الخطوط العريضة في بنود صفقة القرن حول ملامح الدولة الفلسطينية وحدود إسرائيل

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، اليوم الثُلاثاء، عن بنود صفقة القرن للسلام في الشرق الأوسط، في مؤتمرٍ صحفي بحضور رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، والتي جاء بها الخطوط العريضة والتصور الواضح لما ستكون عليه الدولة الإسرائيلية والدولة الفلسطينية، حيث نشر ترامب على صفحته الرسمية في موقع تويتر تغريدة تضمنت الحدود الجغرافية للدولة الفلسطينية المُزمع إقامتها في المستقبل.

تتضمن خطة ترامب خريطة لما ستكون عليه حدود إسرائيل الجديدة في حالة إذا طُبقت الخطة بالكامل، حيث ستحتفظ إسرائيل بـ 20% من أراضي الضفة الغربية وستفقد مساحة صغيرة من النقب بالقرب من الحدود المشتركة بين إسرائيل ومصر وقطاع غزة، وسيكون للفلسطينيين دولة في حوالي 75% من أراضي الضفة الغربية. للمزيد

صفقة القرن.. خطة لإلهاء العالم عن عزل ترامب وفساد نتنياهو ضحيتها فلسطين

منحت خطة السلام الأمريكية، إسرائيل سيطرة كاملة على مدينة القدس، وشرعنت جميع المستوطنات القائمة التي تعتبرها الأمم المتحدة غير قانونية، بل انهت السيطرة الفلسطينية على الحدود. لكن الأهم من ذلك، أن الفلسطينيون ربما سيمنحون شكلاً من أشكال الحكم الذاتي ولكن تحت قيود صارمة للغاية.

هذا مماثل تقريبا لما يقدمه الجار الغني والقوي لمالك المنزل الأصلي. هل هذه الخطة مسؤولة عن أي شيء قريب من "السلام"؟ للمزيد

صفقة القرن.. كيف تفاعل العالم مع خطة ترامب للسلام؟

كشف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب عن خطته للسلام المعروفة باسم "صفقة القرن"، والتي طالما تحدث عنها، تحت عنوان" من أجل السلام والإزدهار ومستقبل أكثر إشراقا"، بعد أن عقد مناقشات مع الجانب الإسرائيلي دون مشاركة الفلسطينيين.

منحت الخطة إسرائيل إمكانية السيطرة على مستوطنات يهودية غير معترف بها دوليا ومناطق محتلة على الحدود مع الأردن، فيما أسفرت الخطة المزعومة عن عدد من ردود الفل المتباينة. للمزيد

إسرائيل وصفقة القرن.. قراءة في البنود والمكاسب

نشر الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، تفاصيل خطته في 181 صفحة، وهو ما يوحي بأن هناك الكثير من البنود الهامة والجديدة حول حل النزاع الإسرائيلي الفلسطيني. وعلى الفور تناقلت الصحف والمراكز الإسرائيلية بنود صفقة القرن، وبحسب صحيفة هآرتس العبرية، فإن أهم البنود، والتي تخدم الطرف الإسرائيلي، بطبيعة الحال. للمزيد

انفوجراف| صفقة القرن.. الفرق بين فلسطين وإسرائيل في خريطة ترامب

نشر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، أمس الثلاثاء، خريطة مقترحة لدولة فلسطين ضمن خطة السلام بين الكيان المحتل إسرائيل وفلسطين.

ستنشئ الخريطة، التي نشرها ترامب على حسابه بموقع تويتر، دولة فلسطينية عاصمتها أجزاء من القدس الشرقية، بالإضافة إلى نفق يربط الضفة الغربية بجزء منفصل من الدولة الفلسطينية على طول سواحل البحر المتوسط. للمزيد

بعد نشر بنود صفقة القرن.. ما هي آليات تنفيذها العاجلة لدى الإسرائيليين؟

ستسعى الحكومة الإسرائيلية المؤقتة بقيادة رئيس الوزراء، بنيامين نتنياهو، إلى البدء فورًا في تنفيذ بنود صفقة القرن التي تعد مكسبًا كبيرًا لتل أبيب على حساب الفلسطينيين. ومن منطلق تحديد الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، جدولًا زمانيًا لتنفيذ خطته للسلام فإن إسرائيل ستكون على عجلة من تنفيذ هذا الأمر، فما هي الآلية الإسرائيلية لتحقيق ذلك؟ للمزيد



عد إعلان صفقة القرن.. إطلاق قذيفة هاون من غزة على جنوب إسرائيل

أعلن الجيش الإسرائيلي أن فلسطينيين أطلقوا قذيفة هاون واحدة على الأقل على جنوب إسرائيل مساء اليوم الاربعاء، وضربوا حقلًا مفتوحًا دون وقوع إصابات أو أضرار.

وعلى إثر الهجوم، أُطلقت صفارات الإنذار في مجمع كيسوفيم في منطقة إشكول. للمزيد

خلال أيام.. عباس يتحدث إلى مجلس الأمن بشأن صفقة القرن

أعلن مندوب فلسطين بالأمم المتحدة إبراهيم خريشة، أن الرئيس الفلسطيني محمود عباس سيتحدث إلى مجلس الأمن الدولي بشأن تفاصيل صفقة القرن التي نشرها بالأمس الرئيس الأمريكي دونالد ترامب وذلك في خلال أسبوعين.

ووفقًا لصحيفة معاريف العبرية، وجه رئيس السلطة الفلسطينية، محمود عباس، رسالة إلى رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو اتهمه فيها بالتنكر لاتفاقية أوسلو. للمزيد

ردود الفعل الفلسطينية على صفقة القرن.. هل سنشهد انتفاضة جديدة؟

ظهرت بوادر الرفض الفلسطيني القاطع مُبكرًا، حتى قبل الإعلان عن بنود الصفقة، مساء أمس الثلاثاء في البيت الأبيض؛ إذ أعلنت كافة الجهات والفصائل الفلسطينية رفضها التام لهذه الصفقة الغاشمة، التي تتحيز للطرف الإسرائيلي على حساب حقوقهم المشروعة في أرضهم. ويتضح ذلك من خلال موقف السلطة الفلسطينية ومن خلفها حركة حماس. للمزيد

بعد صفقة القرن.. كيف تستعد إسرائيل أمنيًا لمواجهة انتفاضة الفلسطينيين المُتوقعة؟

بدأت إسرائيل في الاستعداد أمنيًا لمواجهة التداعيات الفلسطينية المُرتقبة بعد إعلان تفاصيل صفقة القرن، مساء أمس الثلاثاء؛ حيث أخذ الجيش الإسرائيلي في رفع حالة التأهب القصوى في عدة مناطق مختلفة، ونشر القوات وتزويدها بالعتاد، حيث يخشى الإسرائيليون من رد الفعل الفلسطيني، في ظل الحديث عن مقاومة قوية تلوح في الأفق. للمزيد

رد فعل الأحزاب الإسرائيلية بعد نشر صفقة القرن.. هل كان مُتطرفًا؟

تباينت ردود فعل مختلف الأحزاب السياسية الإسرائيلية حول نشر تفاصيل صفقة القرن، ولكن في مجملها، جاءت مؤيدة للصفقة وداعمه لها، باستثناء موقف الأحزاب العربية في الكنيست، والتي أكدت على رفضها التام لهذه الصفقة الغاشمة. للمزيد

رغم ردود الفعل القوية.. كيف ترى إسرائيل الموقف العربي من صفقة القرن؟

حاولت إسرائيل التقليل من شأن الموقف العربي حول نشر بنود صفقة القرن، حيث ترى إسرائيل أنه موقف ضعيف ولن يخدم القضية الفلسطينية، وعلى الرغم من أن الرد العربي كان مُتباينًا في شكله ومضمونه حول نشر الصفقة. وما يعكس الرؤية الإسرائيلية، هو الردود الرسمية عربيًا وعالميًا والتي سنعرضها في هذا التقرير. للمزيد

استطلاعات الرأي تكشف فشل صفقة القرن في إقناع الإسرائيليين بانتخاب نتنياهو

أظهرت آخر استطلاعات الرأي الإسرائيلية، التي أُجريت بعد إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب عن خطته للسلام في الشرق الأوسط (صفقة القرن)، عدم تأثر الناخبين الإسرائيلين بها، مما يعني ثباتهم على موقفهم فيما يتعلق بموقفهم إزاء حزب الليكود الذي يقوده رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، بعدما هبطت شعبيته خلال الفترة الماضية، على خلفية تهم الفساد الموجهة له. للمزيد

انتقامًا من الولايات المتحدة وإسرائيل.. إيران ترفض صفقة القرن

هاجمت إيران، خطة السلام الأمريكية، التي أعلن عنها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، اليوم الثلاثاء، بسبب التوترات الأخيرة بين إيران والولايات المتحدة في أعقاب مقتل قائد فيلق القدس قاسم سليماني في يناير الجاري. للمزيد

رغم علاقتها القوية بإسرائيل.. أنقرة تُهاجم صفقة القرن

هاجمت وزارة الخارجية التركية، اليوم الثلاثاء، خطة السلام الأمريكية، ووصفت صفقة القرن بأنها ولدت ميتة وتهدف إلى اغتصاب الأراضي الفلسطينية.

وأوضح بيان وزارة الخارجية التركية، أن "خطة السلام الأمريكية المزعومة، تهدف إلى تدمير عملية التسوية بين الدولتين وتهدف إلى ضم إسرائيل الأراضي الفلسطينية"، مضيفة أن "القدس خط أحمر ولن نسمح بالخطوات الرامية لشرعنة الاحتلال والظلم الذي تمارسه إسرائيل". للمزيد

وجهات نظر إسرائيلية من صفقة القرن الأمريكية

رغم أن الحكومة الإسرائيلية، وقادة الأحزاب الكبرى والدينية والقومية المتطرفة وغيرهم، يعتقدون أن صفقة القرن هي منحة الرب لشعب إسرائيل، وأنها منةٌ ربانيةٌ لهم، وفرصةٌ قد لا تتكرر يوماً أو يجود بها الزمان عليهم، إذ تُتمُ وعد بلفور القديم وتضفي شرعيةً عليه، وتمنحهم أكثر مما منحهم قرار التقسيم، وتجعل من كيانهم دولةً ضمن المنطقة، متسقة بينهم ومنسجمة معهم، يعترف بها الجوار ويلتزم أمنها ويحافظ على حدودها ويحترم سيادتها، ويقيم معها علاقاتٍ طبيعيةٍ تعزز شرعيتها وتضمن أمنها وتصون مصالحها. للمزيد

ترامب يُعلن رسميًا عن صفقة القرن



التعليقات