الأربعاء , 12 أغسطس 2020
اخر الأخبار

تقارير


1 فبراير 2020 4:46 م
-
مونديال 2022: تعاون أمني مشبوه بين أنقرة والدوحة يكشف السبب وراء إقالة الحكومة القطرية

مونديال 2022: تعاون أمني مشبوه بين أنقرة والدوحة يكشف السبب وراء إقالة الحكومة القطرية

كتبت: أمنية حسن

في أعقاب إقالة الحكومة القطرية بقيادة المستشار عبدالله ناصر رئيس الحكومة القطرية في 28 يناير، ونشر تسريبات حول سبب الإقالة إلى خلافات بين الأمير القطري تميم بن حمد آل خليفة وبين ناصر نتيجة التدخل التركي الفج في إدارة البلاد، ويبدو أن السبب الحقيقي هو توقيع اتفاقية أمنية  بين الدوحة وأنقرة، يتم من خلالها استجلاب عناصر من الشرطة التركية لتأمين قطر خلال كأس العالم 2022

اتفاقية مشبوهة

كشف موقع "نورديك مونيتور" وثائق سرية بين كل من قطر وتركيا تنص على تعاون أمني بين البلدين يُسمح من خلاله بنشر عناصر من الشرطة التركية داخل قطر لتأمين احتفالات كأس العالم التي من المُقرر عقدها عام 2022، ووفقًا للبيانات تهدف الاتفاقية إلى بناء شراكة استراتيجية.

بحسب الوثائق، لن تنتهي صفقة التأمين بانتهاء جولة كأس العالم 2022، حيث إن الاتفاقية سارية لمدة خمس سنوات قابلة للتجديد بناءً على رغبة الطرفين، مع وجود صلاحيات بتأمين الشرطة التركية للدولة خلال الأحداث الفنية والثقافية الكبرى والتي سيكون مقرها قطر.

تم توقيع البروتوكول الذي يحمل عنوان "خطاب النوايا بشأن التعاون في تنفيذ الأحداث الكُبرى"، وكان التوقيع بين نائب وزير الداخلية التركي محترم إنس، واللواء خليل المهندي رئيس اللجنة الأمنية القطرية  وذلك في  تاريخ 31 أكتوبر 2019.

صرحت صحيفة "الصباح اليومية" المقربة من الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أن تركيا ستوفر الدعم لدول الخليج وقطر على وجه الخصوص، حيث ستتولى مسؤولية التدخل في الحالات الطارئة والعمليات الخاصة وتفكيك القنابل والإجراءات الأمنية ضد التهديدات البيولوجية والكيميائية والإشعاعية والنووية، مع تدريب الكلاب البوليسية.

كما سيتضمن التعاون تدابير مكافحة الإرهاب، والمشاركة في البعثات الميدانية ذات الصلة باستضافة الأحداث الضخمة.

نص الخطاب المُقدّم إلى البرلمان

قدمت الحكومة التركية بقيادة الرئيس رجب طيب أردوغان، الاتفاقية إلى البرلمان للمصادقة عليها في 7 يناير 2020، حيث يُجدر الإشارة إلى أن أردوغان تربطه علاقات وثيقة مع الأمير القطري تميم بن حمد بن خليفة آل ثانٍ، وأيضًاً الشيخة موزة المسند والدة تميم.

وكان نص الخطاب المُقدّم إلى البرلمان كالآتي: " سيتبادل الطرفان الزيارات الاستكشافية والاجتماعات الثُنائية، وتبادل الخبرات على المستوى المهني ومستوى الخبراء والقادة، وتنظيم دورات متخصصة في مختلف المجالات الأمنية، واقتراح مشاريع وبرامج تدريبية وتقاسم الدعوات للأحداث والورش".

وسيتم تنفيذ شروط الاتفاقية من قبل وزارة الداخلية التركية واللجنة الأمنية العليا للتراث والثقافة في قطر.

الاتفاقية الأمنية.. السبب وراء إقالة الحكومة القطرية

في خطوة مُفاجئة وغير متوقعة، قرر أمير قطر تميم بن حمد آل خليفة، يوم الثلاثاء 28 يناير، الإطاحة بحكومة المستشار عبدالله بن ناصر بن خليفة آل ثان وإعفاءه من جميع المناصب التي كان يتقلدها، وذلك في إطار القرار الأميري الذي حمل رقم 1 لسنة 2020، وتعيين الشيخ خالد بن خليفة آل ثانٍ بدلًا منه.

بعد الإقالة، أشارت مصادر مُقربة من داخل القصر أن الشيخة موزة وراء إقالة عبدالله ناصر بسبب اعتراضه المستمر على التدخل التركي في شؤون البلاد، وبدأ في الإعلان جهرًا عن استياءه من التعاون التركي القطري، حيث انتشر تسريبًا له أثناء اجتماع مُغلق وهو يقول  "أخاف نندم على جيّة الأتراك.. ولا يطلعون بعدين". 

تتطابق مقولة عبدالله ناصر رئيس الوزراء القطري السابق مع ما تم كشفه من وثائق ومستندات حول التعاون الأمني واستجلاب الشرطة التركية إلى الدوحة في اتفاقية مفتوحة قابلة للتجديد، لما يشير إلى أحد سياسات الاحتلال الناعم التركي إلى الخليج.

يبدو أن عبدالله ناصر أبدى مخاوفه من هذه الاتفاقية التي دخلت حيز التنفيذ بعد موافقة البرلمان التركي عليها في 7 يناير 2020، ولهذا السبب تم إقصائه من منصبه.

 

 

 



التعليقات