الأربعاء , 26 فبراير 2020
اخر الأخبار

أخبار


كتب ماري ماهر
9 فبراير 2020 6:28 م
-
إيران تفشل في إطلاق القمر الصناعي "ظفر 1" إلى الفضاء

إيران تفشل في إطلاق القمر الصناعي "ظفر 1" إلى الفضاء

كتبت: ماري ماهر

أفاد التلفزيون الحكومي الإيراني، اليوم الأحد، بأن صاروخ سيمورج أو "فينيكس" فشل في وضع قمر الاتصالات "ظفر 1" في مداره بسبب سرعته المنخفضة، في أحدث انتكاسة لبرنامج تقول الولايات المتحدة أنه يساعد طهران في تطوير برنامجها الصاروخي.

وحدث الإطلاق من مركز الإمام الخميني للفضاء في محافظة سمنان الإيرانية، على بعد حوالي 230 كيلومترًا (145 ميلًا) جنوب شرق العاصمة الإيرانية، طهران.

اقرأ أيضًا: قائد إيراني: عصر الوجود الأمريكي في سوريا والعراق انتهى

تم التخطيط للإطلاق وسط احتفالات قبل ذكرى ثورة 1979 في إيران. وغالبًا ما تستغل إيران هذا الوقت للكشف عن ما تعتبره إنجازات تكنولوجية لقواتها المسلحة وبرنامجها الفضائي وجهودها النووية.

ويضاف فشل الإطلاق اليوم إلى سلسلة متواصلة من الفشل؛ ففي العام الماضي، فشل إطلاق القمرين الصناعيين بيام ودوستي، بالإضافة إلى انفجار صاروخ على منصة إطلاق في أغسطس. وأثارت الإخفاقات الثلاثة على التوالي الشكوك حول التدخل الخارجي في برنامج إيران.

وقالت السلطات في ذلك الوقت إن حريقًا منفصلاً في مركز الإمام الخميني للفضاء في فبراير 2019 قد أدى إلى مقتل ثلاثة باحثين.

وتزعم الولايات المتحدة أن إطلاق مثل هذه الأقمار الصناعية يتحدى قرار مجلس الأمن الدولي الذي يدعو إيران إلى عدم القيام بأي نشاط يتعلق بالصواريخ الباليستية القادرة على إيصال أسلحة نووية.

وتحتفظ إيران، التي تقول منذ فترة طويلة بأنها لا تسعى إلى الحصول على أسلحة نووية، بإطلاقها للأقمار الصناعية ولا تملك اختبارات الصواريخ مكونًا عسكريًا. وتقول طهران أيضًا إنها لم تنتهك قرار الأمم المتحدة لأنه "طالب" طهران فقط بعدم إجراء مثل هذه الاختبارات.

وعلى مدار العقد الماضي، أرسلت إيران العديد من الأقمار الصناعية قصيرة العمر إلى المدار.

ويأتي الإطلاق وسط توترات متصاعدة بين إيران والولايات المتحدة منذ انسحاب ترامب من جانب واحد من اتفاق طهران النووي لعام 2015 مع القوى العالمية في مايو 2018. وبدأت إيران منذ ذلك الحين في خرق شروط الاتفاق الذي يحد من تخصيب اليورانيوم.

وفي الوقت نفسه، توجت سلسلة من الهجمات في جميع أنحاء الخليج بضربة أمريكية بدون طيار في بغداد مما أسفر عن مقتل قائد فيلق القدس التابع للحرس الثوري، قاسم سليماني. وردت إيران بضربة صاروخية باليستية انتقامية على قواعد عراقية تضم قوات أمريكية في يناير الماضي. كما أسقطت إيران بطريق الخطأ طائرة ركاب أوكرانية وسط هذا التوتر، مما أسفر عن مقتل جميع ركابها البالغ عددهم 176.



التعليقات