الأربعاء , 26 فبراير 2020
اخر الأخبار

أخبار


كتب ماري ماهر
11 فبراير 2020 6:15 م
-
ذكرى الثورة الإيرانية.. روحاني يدعو المواطنين للتصويت في الانتخابات

ذكرى الثورة الإيرانية.. روحاني يدعو المواطنين للتصويت في الانتخابات

كتبت: ماري ماهر

احتفل مئات الآلاف في مختلف أنحاء إيران بذكرى ثورة 1979 الإسلامية، اليوم الثلاثاء، في ظل حالة غير مسبوقة من التوترات بين طهران والولايات المتحدة.

وقالت وسائل الإعلام الحكومية إن الاحتفالات جرت في أكثر من 5000 مدينة وبلدة ومنطقة في جميع أنحاء إيران.

وألقى الرئيس الإيراني، حسن روحاني، خطابًا في ميدان آزادي الشهير بطهران شجب فيه الولايات المتحدة، ودعا المواطنين إلى التصويت في الانتخابات البرلمانية المقبلة، حتى بعد أن استبعد المسؤولون الآلاف من المرشحين، بمن فيهم 90 عضوًا حاليًا في البرلمان. وقال روحاني، "يجب ألا ننسحب من صناديق الاقتراع، فهي منقذنا"، مضيفًا: "أتوسل إليكم ألا تكونوا سلبيين".

اقرأ أيضًا: إيران تدعي أن مقتل سليماني أضعف الحرب ضد الجماعات الإرهابية

وقضى روحاني الكثير من كلمته في مدح سليماني، واصفًا إياه بأنه "قائد عسكري كبير" و"دبلوماسي كبير". وترأس سليماني فيلق القدس، الذي يعمل في جميع أنحاء الشرق الأوسط مع حلفاء في العراق ولبنان واليمن وأماكن أخرى. لطالما ألقت الولايات المتحدة باللائمة على سليماني في انتشار القنابل على جانب الطريق في العراق والتي أسفرت عن مقتل وجرح القوات الأمريكية بعد غزو العراق عام 2003.

وفي شأن العقوبات، قال الرئيس الإيراني إن الولايات المتحدة تمارس ضغطًا رهيبًا على الشعب منذ عدة سنوات، في محاولة لتدمير البلاد وإجبارها على الاستسلام.

وتنظر إيران إلى نسب المشاركة العالية في الانتخابات على أنها تصويت على الثقة في النظام الديني الشيعي في البلاد، وهو أمر تريد إظهاره بينما ما زال الغضب الشعبي يشتعل بسبب إسقاط الطائرة الأوكرانية في يناير، مما أسفر عن مقتل جميع الأشخاص الـ 176 الذين كانوا على متنها. ولعدة أيام، أنكرت طهران مسؤوليتها عن إسقاط الطائرة قبل الاعتراف بها في مواجهة الضغط الغربي المتصاعد.

وسبق عملية الإسقاط المواكب الجنائزية التي جذبت العديد من المشيعين لقائد فيلق القدس التابع الحرس الثوري، قاسم سليماني، الذي قُتل في غارة أمريكية بطائرة بدون طيار في بغداد.

ويسود البلاد حالة من الغضب بسبب تدهور الأوضاع الاقتصادية منذ فترة طويلة بسبب العقوبات الأمريكية. في نوفمبر الماضي، اندلعت المظاهرات الغاضبة بسبب رفع أسعار البنزين لأكثر من 50٪. وتقول منظمة العفو الدولية إن أكثر من 300 قُتلوا في الاحتجاجاتال عنيفة وفي حملة قمع حكومية لاحقة. ولم تعلن الحكومة الإيرانية عن أي عدد من القتلى، رغم أن المشرعين قالوا إن الآلاف اعتقلوا.

تأتي الاحتفالات بالذكرى السنوية هذا العام وسط تزايد التوتر بين طهران وواشنطن. وتصاعدت التوترات بين البلدين منذ انسحاب الرئيس دونالد ترامب من الاتفاق النووي في مايو 2018. وتوجت سلسلة من الهجمات في جميع أنحاء الشرق الأوسط بشن غارة أمريكية بطائرة بدون طيار أسفرت عن مقتل سليماني في يناير. وردت إيران بهجوم صاروخي باليستي استهدف القوات الأمريكية في العراق، مما أسفر عن إصابة أكثر من 100 جندي أمريكي.

نصح وزير الخارجية الإيراني جواد ظريف في تغريدة ترامب بتغيير سياساته بشأن إيران، مدعيًا أن إقبال المواطنين على إحياء ذكرى الثورة أظهر مدى اتحادهم.

وأطلق التلفزيون الحكومي على ذكرى هذا العام اسم "فجر سليماني". ويمكن رؤية صورته على لافتات يحملها المتظاهرون، وكذلك ملصق كبير على جانب روحاني أثناء خطابه.



التعليقات