الأربعاء , 26 فبراير 2020
اخر الأخبار

أخبار


كتب ماري ماهر
12 فبراير 2020 7:48 م
-
أردوغان يهدد بضرب الجيش السوري إذا استهدف القوات التركية

أردوغان يهدد بضرب الجيش السوري إذا استهدف القوات التركية

كتبت: ماري ماهر

تعهد الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، اليوم الأربعاء، بالرد على القوات السورية في كل مكان في سوريا إذا وقع هجوم جديد على الجنود الأتراك في محافظة إدلب الشمالية الغربية.

وقال أردوغان إن 14 تركيًا، بينهم 13 جنديًا، قُتلوا وجُرح 45 آخرين جراء قصف الجيش السوري على إدلب في الأسبوع الماضي.

وأضاف أردوغان في كلمة أمام أعضاء حزبه في البرلمان، "حال وقوع ضرر بسيط على جنودنا في مراكز المراقبة أو في أي مكان آخر، سنضرب قوات النظام في كل مكان دون التقيد باتفاق سوتشي".

اقرأ أيضًا: أردوغان يهدد الحكومة السورية بدفع ثمنًا باهظًا لمهاجمة الجنود الأتراك

ونقلت صحيفة حريت التركية عن أردوغان قوله "أي شخص يستهدف تركيا يجب أن يعلم أنه سيدفع ثمنها ليس فقط في موقع الهجوم، ولكن في كل مكان".

وأكد أردوغان أنه عازم على انسحاب القوات السورية من مناطق في إدلب حيث يوجد في تركيا 12 مركز مراقبة، تم بناؤها بموجب اتفاق سوتشي لعام 2018 مع روسيا والتي تهدف إلى منع هجوم من قبل قوات الأسد على آخر جيب رئيسي لجماعات المعارضة في البلاد.

وشنت قوات الحكومة السورية المدعومة من روسيا هجومًا على إدلب في أبريل، قائلة إن تركيا فشلت في الحفاظ من جانبها على اتفاق سوتشي ونزع سلاح جماعات المعارضة في المحافظة.

ومن جانبها، وصفت وزارة الخارجية السورية تهديدات أردوغان بالـ"جوفاء" ووصفت الرئيس التركي بأنه شخص منفصل عن الواقع.

وأكدت الوزارة أن أي تواجد للقوات التركية على الأراضي السورية غير شرعي ويمثل انتهاكًا صارخًا للقانون الدولي، وحملت النظام التركي المسؤولية الكاملة عن عواقب ذلك الوجود.

وقال توبياس شنايدر، الباحث في معهد جلوبال للسياسة العامة في برلين، لمحطة دويتشه فيله الحكومية الألمانية، إن الخلافات التركية مع الدول الأخرى الأعضاء في الناتو تعني أن الولايات المتحدة والدول الأوروبية من غير المرجح أن تساعد أردوغان.

ووصل جيمس جيفري، الممثل الخاص للولايات المتحدة في سوريا، إلى أنقرة أمس الثلاثاء لإجراء محادثات بشأن إدلب. وأفادت وكالة أنباء الأناضول الحكومية بأن الوفد الأمريكي التقى نائب وزير الخارجية التركي سادات أونال اليوم الأربعاء، مضيفة أن جيفري كرر دعم الولايات المتحدة لتركيا.

وصرح أردوغان للصحفيين يوم الأربعاء بأنه يُمكن أن يناقش الوضع في إدلب في أي وقت مع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب. وقال إن وزير الدفاع توجه إلى مقر الناتو في بروكسل لإجراء مشاورات بشأن سوريا.

وفشلت المحادثات حول إدلب بين الوفود الروسية والتركية التي عقدت في أنقرة في نهاية هذا الأسبوع في تحقيق أي نتائج ملموسة لتخفيف التوترات في سوريا. وقال وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو الأربعاء إن وفدًا تركيًا سيتوجه إلى روسيا لإجراء مزيد من المحادثات حول إدلب.

كان أردوغان قد عقد اجتماعًا مع كبار المسؤولين، بمن فيهم نائب الرئيس فؤاد أوكتاي، ووزير الخارجية مولود تشاويش أوغلو، ووزير الدفاع خلوصي أكار، ورئيس المخابرات هاكان فيدان، ورئيس أركان الجيش يسار جولر، أمس الثلاثاء، لتحديد الخطوات المقبلة لتركيا في سوريا.



التعليقات