الأربعاء , 26 فبراير 2020
اخر الأخبار

أخبار


كتب ماري ماهر
14 فبراير 2020 7:20 م
-
تركيا تواصل قصف قوات الأسد بينما يتحدث قادتها العسكريون مع الروس بشأن سوريا

تركيا تواصل قصف قوات الأسد بينما يتحدث قادتها العسكريون مع الروس بشأن سوريا

كتبت: ماري ماهر

ناقش قادة الجيشين التركي والروسي الاشتباكات العسكرية المستمرة في محافظة إدلب السورية، يوم الخميس، حيث قصفت تركيا مواقع القوات الموالية للرئيس السوري بشار الأسد.

وقال الجيش التركي في بيان إن رئيس الأركان العامة التركية الجنرال يسار جولر، ونظيره الروسي الجنرال فاليري جيراسيموف، تحدثا عن آخر التطورات في إدلب ومنطقة التصعيد خلال اتصال هاتفي.

اقرأ أيضًا: وزير الدفاع التركي يهدد بضرب أي طرف ينتهك وقف إطلاق النار في إدلب

وأكدت تركيا يوم الجمعة إنها قتلت وأصابت 63 من أفراد جيش الأسد في الوقت الذي هددت فيه الاشتباكات التي اندلعت خلال الأسبوع الماضي بالتحول إلى صراع شامل وجذب القوات الروسية. وتدعم موسكو جهود الأسد لغزو إدلب والقضاء على جماعات المعارضة المتبقية التي تدعمها أنقرة.

وقال أردوغان في تصريحات خلال زيارة لباكستان، اليوم الجمعة، إن أنقرة تحاول منع الأسد من قتل 4 ملايين بريء في إدلب.

ذكرت وكالة أنباء الأناضول الحكومية أن الجيش التركي قتل وأصاب 120 جنديًا من الجيش السوري في الأيام الأخيرة، ردًا على مقتل سبعة جنود أتراك ومقاول مدني الأسبوع الماضي.

وتحتفظ تركيا بقوات ومراكز مراقبة في إدلب كجزء من اتفاق أبرمته في سبتمبر 2018 مع روسيا للقضاء على التوترات العسكرية واستئصال المتطرفين الإسلاميين. وتقول روسيا إن تركيا لم تحافظ على التزاماتها بموجب الاتفاق، مما سمح للجماعات المتطرفة بالاحتفاظ بالسيطرة على إدلب وتهديد استقرار سوريا.

وتهدد التوترات بين روسيا وتركيا حول سوريا العلاقات الدافئة بين البلدين، والذي كان أحد ثمارها شراء أنقرة منظومة الدفاع الصاروخي الروسية "إس -400"، مما أغضب حلفائها في الناتو، كما كثف البلدان تعاونهما في مجال الطاقة والتجارة.

وتشعر أنقرة بالقلق من أن القتال في إدلب سيؤدي إلى فرار الملايين عبر حدودها، مما يؤدي إلى تفاقم مشكلة اللاجئين التي فرضت ضغوطًا سياسية داخلية على الرئيس رجب طيب أردوغان وحزب العدالة والتنمية الحاكم.

وتدعم الولايات المتحدة موقف تركيا من إدلب ويقول محللون إن الصراع هناك قد يؤدي إلى تقارب بين حليفي الناتو اللذين كانا على خلاف بشأن شراء منظومة الصواريخ الروسية والهجوم على الأكراد في منطقة حدودية أخرى في سوريا.



التعليقات