الأربعاء , 26 فبراير 2020
اخر الأخبار

أخبار


كتب ماري ماهر
14 فبراير 2020 8:13 م
-
التوترات السورية من غير المرجح أن تهز خطط تركيا بشأن منظومة "إس-400" الروسية

التوترات السورية من غير المرجح أن تهز خطط تركيا بشأن منظومة "إس-400" الروسية

كتبت: ماري ماهر

قال مسؤول أمريكي رفيع، اليوم الجمعة، إن التوترات بين تركيا وروسيا بشأن الهجوم السوري المتصاعد في إدلب لا يبدو أنها طالت الخطط التركية لنشر أنظمة الدفاع الصاروخي الروسية "إس-400"، على الرغم من التهديد بفرض عقوبات أمريكية.

وأدى القتال في المحافظة الشمالية الغربية إلى تجاذب حاد بين روسيا، التي تدعم الهجوم الذي تقوم به القوات السورية، وتركيا التي نشرت الآلاف من جنودها لدعم جماعات المعارضة.

وفي الأسبوع الماضي، طلب الرئيس التركي رجب طيب أردوغان من روسيا "التنحي" وترك تركيا تنتقم بعد مقتل عدد من الجنود الأتراك. واتهم البلدان بعضهما البعض بخرق اتفاقات تهدف إلى احتواء النزاع.

اقرأ أيضًا: تركيا تواصل قصف قوات الأسد بينما يتحدث قادتها العسكريون مع الروس بشأن سوريا

وأتاح هذا التوتر للولايات المتحدة فرصة نادرة لتسليط الضوء على الأرضية المشتركة مع تركيا الحليف في الناتو، بعد سنوات من تدهور العلاقات التي يمكن أن تزداد إذا مضت تركيا في خططها لتنشيط نظام الصواريخ الروسية "إس-400" في الأشهر المقبلة.

وكان وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو قد كتب على تويتر داعمًا لتركيا. وأشار المبعوث الخاص إلى سوريا جيمس جيفري، متحدثًا باللغة التركية في أنقرة، إلى الجنود الأتراك الذين سقطوا على أنهم "شهداء".

وقال المسؤول الكبير بوزارة الخارجية الأمريكية، الذي تحدث شريطة عدم الكشف عن هويته، للصحفيين إن تركيا تدافع عن مصالحها في إدلب "بطريقة مناسبة وتؤيدها الولايات المتحدة".

كما سعت واشنطن إلى التأكيد على أهداف موسكو وأنقرة المتباينة، ليس فقط في سوريا ولكن أيضًا في النزاع الليبي، إذ يدعم البلدان أيضًا الجانبين المتعارضين.

وقال "ما نراه في سوريا وليبيا على وجه الخصوص هو دليل على الطريقة التي لا تتداخل فيها المصالح التركية والروسية. آمل أن يأخذ شركاؤنا الأتراك هذه الرسالة بعيدًا عن هذا".

وأوضح المسؤول الذي تحدث بعد محادثات في تركيا، إن "الدور المدمر" لروسيا كان له تأثير على السلطات التركية، لكنه لم يؤد إلى تغيير في السياسة بشأن منظومة الصواريخ "إس-400"، إذ قال "أنا لم أر هذا يترجم إلى إعادة النظر في موقف تركيا الخاص بـ"إس-400".

واستلمت تركيا الدفعة الأولى من بطاريات الدفاع الصاروخي "إس-400" في يوليو الماضي وقالت إنها تعتزم تفعيلها في أبريل. وتقول واشنطن إنها لا تتفق مع دفاعات الناتو وأوقفت شراء تركيا لطائرات مقاتلة من طراز F-35 الشبح، والتي تقول إنها ستعرض للخطر بسبب المنظومة الروسية.

ويعد النزاع، الذي قد يؤول إلى فرض عقوبات أمريكية على تركيا، أحد الخلافات العديدة التي أدت إلى توتر العلاقات بما في ذلك الإدانة الأمريكية لبنك خلق التركي بتهربه من العقوبات الأمريكية على إيران ودعم واشنطن لمقاتلي وحدات حماية الشعب الكردية في شمال شرق سوريا.



التعليقات