السبت , 28 مارس 2020
اخر الأخبار

أخبار


الفيس بوك
 
كتب ماري ماهر
18 فبراير 2020 5:59 م
-
وزير الدفاع الإسرائيلي يؤكد أن إيران تعيد التفكير في استراتيجيتها بشأن سوريا

وزير الدفاع الإسرائيلي يؤكد أن إيران تعيد التفكير في استراتيجيتها بشأن سوريا

كتبت: ماري ماهر

صرح وزير الدفاع الإسرائيلي، نفتالي بينيت، اليوم الثلاثاء، بأن إسرائيل بدأت ترى علامات على أن إيران تعيد النظر في جهودها لإقامة وجود عسكري دائم في سوريا.

وقال بينيت، خلال كلمة بمؤتمر "التكنولوجيا العسكرية 2020" في تل أبيب، "يمكنني أن أخبرك أننا نرى المؤشرات الأولية لضعف إيران والنظر في اتجاه جديد بشأن سوريا".

اقرأ أيضًا: إسرائيل تحشد الدعم الدولي لمنع التحقيق في جرائمها بحق الفلسطينيين

وأشار بينيت إلى أن هذا التغيير المحتمل في الاتجاه يرجع إلى الجهود الإسرائيلية لمواجهة الاستراتيجية الإيرانية، على الرغم من أن مسؤولين ومحللين آخرين في الدفاع قالوا إن هذا على الأرجح ناتج عن مقتل قائد فيلق القدس السابق قاسم سليماني، في غارة جوية أمريكية الشهر الماضي. وكان سليماني مسؤولًا إلى حد كبير عن تطوير وتنفيذ سياسات إيران في سوريا.

وأكد بينيت أن إسرائيل تعتزم تكثيف الضغط الذي تمارسه على إيران، قائلًا "إننا نتحرك من موقع دفاعي إلى موقف هجومي بغرض إضعاف واستنفاد رأس الأخطبوط من أجل إضعاف ذراعيه". وغالبًا ما يصف وزير الدفاع الإسرائيلي إيران بالأخطبوط، ووكلائها في المنطقة بالأذرع.

وأوضح أن إيران أصبحت معرضة للخطر بشكل خاص الآن، إذ يواصل الناس في البلاد الاحتجاج على مغامرة الحكومة في الخارج بينما يتدهور الوضع الاقتصادي محليًا بسبب العقوبات المالية الأمريكية.

جاءت تصريحات وزير الدفاع بعد ساعات من نشر صور الأقمار الصناعية التي تظهر أضرارًا كبيرة للمستودعات ومباني المكاتب في مطار دمشق الدولي، جراء الضربات الجوية التي نُسبت إلى إسرائيل يوم الخميس الماضي.

أظهرت الصور، التي أصدرتها شركة ImageSat المتخصصة في تحليل صور الأقمار الصناعية، أن العديد من المستودعات، التي كانت تستخدم على ما يبدو لتخزين الأسلحة المنقولة جوًا إلى سوريا من إيران، دُمرت في الضربات إلى جانب المباني المستخدمة كمقر للعمليات في الموقع.

جدير بالذكر أنه نحو الساعة 11:45 مساء يوم الخميس الماضي، أصابت صواريخ خمسة مستودعات أسلحة بالقرب من مطار دمشق الدولي، كما تم الهجوم على موقع عسكري جنوب العاصمة السورية.

وجاء الهجوم بعد ساعات من وصول شحنة  إلى المطار من طهران.

وقتل أربعة أفراد من الحرس الثوري وثلاثة جنود سوريين في الغارات، وفقًا للمرصد السوري لحقوق الإنسان الذي يتخذ من بريطانيا مقرًا له.

وقالت كل من سوريا والمرصد إن إسرائيل كانت وراء الإضراب. ولم يعلق الجيش الإسرائيلي على الأمر، وفقًا لسياسته المعتادة المتمثلة في عدم تأكيد أو إنكار هذه العمليات في الخارج.



التعليقات