السبت , 28 مارس 2020
اخر الأخبار

أخبار


الفيس بوك
 
كتب ماري ماهر
18 فبراير 2020 6:41 م
-
تركيا تبرئ المتهمين في احتجاجات غيزي بارك عام 2013

تركيا تبرئ المتهمين في احتجاجات غيزي بارك عام 2013

كتبت: ماري ماهر

برأت محكمة تركية، اليوم الثلاثاء، المتهمين في احتجاجات غيزي عام 2013، وهي محاكمة انتقدتها منظمات حقوق الإنسان واعتبرتها جزء من حملة الحكومة على الأصوات المعارضة.

وكان من بين المتهمين رجل الأعمال، عثمان كافالا، الذي واجه مع اثنين آخرين عقوبة السجن مدى الحياة بزعم محاولتهما الإطاحة بالحكومة.

اقرأ أيضًا: دعوى قضائية تتهم أردوغان بتسليم الدولة إلى حركة جولن

سبعة من المتهمين الستة عشر في القضية يعيشون في الخارج وتمت محاكمتهم غيابيًا. والآن رُفعت أوامر الاعتقال بحق هؤلاء السبعة، ومن المتوقع أن يتم تبرئتهم رسميًا إذا عادوا إلى تركيا.

وأمرت المحكمة بالإفراج عن كافالا، الذي ظل رهن الاحتجاز السابق للمحاكمة منذ نوفمبر 2017. وقد أكد دائمًا أنه شارك في مظاهرة سلمية لإنقاذ المساحات الخضراء في وسط إسطنبول من مطورين.

وفي ديسمبر من العام الماضي، اعتبرت المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان أن احتجاز كافالا تعسفيًا. وقالت منظمة العفو الدولية إن القضية كانت جزءًا من "حملة القمع التي تمارسها الحكومة ضد المعارضين.

بعد صدور الحكم اليوم الثلاثاء، أعربت ميلينا بويوم، ناشطة منظمة العفو الدولية في تركيا، عن "ارتياحها الكبير"، إذ كتبت على تويتر "ما كان واضحًا للعالم أجمع هو أيضًا استنتاج المحكمة".

وبالمثل، كتب عمدة إسطنبول، أكرم إمام أوغلو، على تويتر، أن "تبرئة جميع المدعى عليهم في محاكمة غيزي بارك هي مصدر فرح حقيقي، ويعيد الثقة في النظام القضائي التركي".

وبدأت احتجاجات غيزي منذ نحو سبع سنوات على خطة لتحويل حديقة صغيرة في وسط إسطنبول إلى مركز تجاري. ونظم حماة البيئة والناشطون اعتصامات داخل الحديقة وحولها، والتي تم تفكيكها من قبل شرطة مكافحة الشغب التي تلوح بالغاز المسيل للدموع وخراطيم المياه.

وتحولت المظاهرات بسرعة إلى مسيرات أكبر مناهضة للحكومة في جميع أنحاء تركيا.

جاءت المواجهة في وقت حساس في قيادة رئيس الوزراء آنذاك، والرئيس الحالي رجب طيب أردوغان. وكان أردوغان، الذي كان يقضي فترة ولايته الثالثة في منصب رئيس الوزراء، قد تعرض لانتقادات، حتى من قبل حلفائه، لمحاولته فرض تغييرات دون السعي أولاً للحصول على مدخلات عامة.



التعليقات