السبت , 28 مارس 2020
اخر الأخبار

أخبار


الفيس بوك
 
كتب ماري ماهر
20 فبراير 2020 7:09 م
-
بسبب الانتخابات.. الولايات المتحدة تفرض عقوبات على خمسة رجال دين إيرانيين

بسبب الانتخابات.. الولايات المتحدة تفرض عقوبات على خمسة رجال دين إيرانيين

كتبت: ماري ماهر

صعدت إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، اليوم الخميس، الضغوط على طهران بفرض عقوبات على خمسة من رجال الدين الإيرانيين؛ اثنين من كبار المسؤولين في مجلس صيانة الدستور، بمن فيهم رئيسه، وثلاثة أعضاء من لجنة الإشراف على الانتخابات، الذين حرموا الآلاف من الترشح في الانتخابات البرلمانية المقررة غدًا الجمعة.

وتشمل العقوبات التي أعلنتها وزارتي الخارجية والخزانة تجميد أي أصول يمتلكها الخمسة وتخضع للولاية القضائية الأمريكية، وتحظر على النظام المصرفي الأمريكي التعامل معهم، كما تمنع الأمريكيون من التعامل معهم. ولم يكن من الواضح على الفور ما إذا كانت العقوبات سيكون لها أي تأثير عملي، لكن براين هوك، المبعوث الأمريكي الخاص لإيران، قال إنه من المهم تسليط الضوء على دور رجال الدين غير المعروفين على نطاق واسع خارج إيران.

اقرأ أيضًا: جيروسكوبات الصواريخ والطائرات بدون طيار تثبت تورط إيران في هجمات أرامكو

وكان إعلان اليوم الخميس هو أحدث خطوة في حملة "الضغط الأقصى" التي قامت بها إدارة ترامب ضد إيران والتي بدأت بعد أن انسحب من الاتفاق النووي لعام 2015 وبدأ في إعادة فرض العقوبات التي تم تخفيفها بموجب هذا الاتفاق. وقال مسؤولون أمريكيون إن الحملة ستستمر حتى تغير إيران سلوكها.

وقال هوك للصحفيين إن الإيرانيين الخمسة المستهدفين "حرموا الشعب الإيراني من انتخابات برلمانية حرة ونزيهة". وأضاف: "يشرف هؤلاء المسؤولون الخمسة معًا على عملية إسكات صوت الشعب الإيراني، وتقليص حريتهم والحد من مشاركتهم السياسية".

فيما قال وزير الخزانة الأمريكي، ستيفن منوتشين، في بيان "لن تتسامح إدارة ترامب مع التلاعب في الانتخابات لصالح أجندة النظام الخبيثة، وهذا الإجراء يكشف كبار مسؤولي النظام المسؤولين عن منع الشعب الإيراني من اختيار قادته بحرية".

ومن بين المستهدفين رئيس مجلس صيانة الدستور، أحمد جنتي، وكبير الأعضاء محمد يزدي. وجنتي رجل دين متشدد يبلغ من العمر 92 عامًا وكان مؤيدًا للرئيس السابق محمود أحمدي نجاد. أما يزدي فهو عضو مؤثر آخر في المجلس شغل منصب رئيس القضاء الإيراني في التسعينيات. وتطال العقوبات على عباس علي كدخدائي، الذي يشغل منصب المتحدث باسم المجلس.

ومجلس صيانة الدستور المؤلف من 12 عضوًا؛ ستة رجال دين يعينهم المرشد الأعلى علي خامنئي وستة من القضاة الذين يرشحهم القضاء ويوافق عليهم البرلمان، يختص بفحص جميع المرشحين البرلمانيين والرئاسيين ويجب أن يوافق على جميع التشريعات التي يقرها البرلمان قبل أن تصبح قانونًا. ويستبعد المجلس المرشحين إذا كان يظن أن وجهات نظرهم أو سلوكهم يتعارض مع النظام الديني الإيراني.

وقبل انتخابات يوم الجمعة، منع المجلس آلاف المرشحين الذين سجلوا أنفسهم للترشيح، من بينهم 90 نائبًا في البرلمان.



التعليقات