السبت , 28 مارس 2020
اخر الأخبار

أخبار


الفيس بوك
 
2 مارس 2020 8:06 م
-
أوروبا تبحث خيارات مواجهة تدفق اللاجئين عبر تركيا

أوروبا تبحث خيارات مواجهة تدفق اللاجئين عبر تركيا

كتبت: ماري ماهر

تكافح دول الاتحاد الأوروبي للاتفاق على موقف مشترك تجاه تركيا، التي تقول إنها لم تحترم بعد اتفاقها مع الاتحاد لعام 2016، إذ أن تصعيدًا آخر للحرب في سوريا يرسل موجة جديدة من اللاجئين إلى أراضيها.

وقال ثلاثة مسؤولين إن وزراء الشؤون الداخلية بالاتحاد الأوروبي سيعقدون اجتماعًا غير عاديًا، يوم الاربعاء، لمناقشة الوضع على حدود الاتحاد مع تركيا حيث يحاول آلاف المهاجرين عبور الحدود إلى اليونان وبلغاريا منذ الاسبوع الماضي.

اقرأ أيضًا: هاتاي.. تعرف على منطقة النزاع بين سوريا وتركيا

وأوضح مسؤولان أن الغرض من الاجتماع هو تقديم الدعم لليونان وبلغاريا في مهمتهما المتمثلة في تسيير دوريات على الحدود الخارجية للاتحاد الأوروبي.

وتوترت العلاقات بين الاتحاد الأوروبي وأنقرة منذ فترة طويلة بسبب المخاوف المتعلقة بحقوق الإنسان، وقمع أردوغان للنقاد في أعقاب الانقلاب الفاشل الذي وقع عام 2016 ضده، ومؤخرًا، بسبب التنقيب عن المواد الهيدروكربونية قبالة قبرص، كما كان الاتحاد منقسمًا أيضًا حول كيفية مشاركة عبء رعاية اللاجئين والمهاجرين الذين يصلون إلى الأراضي التركية.

وتشمل خيارات الاتحاد الأوروبي تقديم المزيد من الأموال لأكثر من 3 ملايين لاجئ تستضيفهم تركيا، وتكثيف المساعدات الإنسانية داخل سوريا، ودعم اليونان وبلغاريا في خط المواجهة في مراقبة الحدود الخارجية للكتلة.

ومن جانبها، قالت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، اليوم الإثنين، إنها تفهم أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، يتوقع المزيد من المساعدة من أوروبا للتعامل مع أزمة اللاجئين، لكنها أكدت أنه لا ينبغي عليه استخدام اللاجئين للتعبير عن استيائه، وأضافت أنه يتعين على الاتحاد الأوروبي وتركيا استئناف المحادثات حول اتفاقهما بشأن اللاجئين وأن برلين مستعدة أيضًا لدعم أنقرة على المستوى الثنائي.

فيما قال البرلماني الليبرالي غاي فيرهوفشتات، "علينا أن نقف إلى جانب اليونان ونقاتل ابتزاز أردوغان"، مشددًا على أن أوروبا بحاجة إلى القيام بذلك من خلال وضع سياسة الهجرة الأوروبية الشاملة التي "طلبناها بالفعل منذ ربيع عام 2015"، وأضاف: "اليونان اليوم تعاني من العواقب، غدًا بقية دول الاتحاد".

كما أعرب الرئيس التنفيذي للاتحاد الأوروبي، أورسولا فون دير لين، عن تعاطفه مع تركيا بشأن الصراع في سوريا، لكنه قال إنه من غير المسموح لأنقرة السماح للاجئين والمهاجرين الموجودين على أراضيها بالعبور إلى أوروبا.

ووصل أكثر من آلاف مهاجر، معظمهم من سوريا ودول أخرى في الشرق الأوسط وأفغانستان، إلى حدود  تركيا البرية مع دول الاتحاد الأوروبي؛ اليونان وبلغاريا، منذ أن أعلنت أنقرة يوم الخميس الماضي أنها ستتوقف عن الاحتفاظ بها على أراضيها.



التعليقات