الأحد , 5 أبريل 2020
اخر الأخبار

أخبار


19 مارس 2020 9:37 م
-
تقرير| السلطات الإيرانية تعلم بتفشي كورونا منذ أواخر يناير

تقرير| السلطات الإيرانية تعلم بتفشي كورونا منذ أواخر يناير

كتبت: ماري ماهر

حصل موقع إيران إنترناشونال الإيراني المُعارض، على أدلة تثبت أن السلطات الإيرانية كانت على علم بتفشي فيروس كورونا في إيران منذ أواخر يناير.

وتشمل الأدلة خصائص المرضى الذين تم إدخالهم إلى مستشفى مسيح دانشوري، ومحتوى اجتماعات مسؤولي وزارة الصحة بشأن كيفية التعامل مع الأمر، واجتماع مجلس السياسة الصحية وإدارة الكوارث.

اقرأ أيضًا: إيران: من المتوقع أن تستمر أزمة كورونا لأكثر من شهرين في البلاد

وتظهر الوثائق التي حصل عليها إيران إنترناشونال، أنه في 2 يناير، دخل مواطن صيني يدعى شياو بينغ، مستشفى مسيح دانشورى بسبب مرض الشريان التاجي. ولا يوجد تقارير عن مصير المواطن الصيني، لكن المعلومات التي حصلت عليها الموقع، تُظهر أنه أول مواطن أجنبي وصيني يدخل المستشفى في إيران بسبب مرض الشريان التاجي.

ووفقًا للمعلومات التي حصل عليها الموقع الذي يُبث من بريطانيا، فقد تم أيضًا إدخال موظف في جامعة إيلام للعلوم الطبية إلى مستشفى مصطفى الخميني وكان يُعاني كذلك من أعراض الشريان التاجي، ثم نُقل إلى مستشفى مسيح دانشوري في طهران، لكنه توفي في 13 يناير بالمستشفى.

وبناء على الواقعتين، عقد مسؤولي الصحة في 23 فبراير، اجتماعًا لبحث مدى استعداد القطاع الصحي لتحديد ومكافحة تفشي المرض. وقال مصدر مطلع إن الاجتماع قدم تقريرًا عن استعداد البلاد لمواجهة تفشي مرض الشريان التاجي، كما دعا إلى اجتماع يومي للمسؤولين في وزارة الصحة لرصد القضايا الصحية في المعابر الحدودية.

في غضون ذلك، أظهرت البيانات التي تم جمعها في قاعدة البيانات الجينية لمعهد علمي في كندا أن فيروس كورونا انتقل إلى إيران بعد فترة وجيزة من انتشاره في ووهان، الصين.

ومع إطلاق قاعدة البيانات الجينية هذه، تمكن فريق من الباحثين من تحديد مسار وتوقيت الإصابة بالفيروس في جميع أنحاء العالم. وفيما يتعلق بإيران، تبين أن وقت انتقال العدوى الفيروسية إليها كان في 9 يناير، ثم نُقلت من إيران إلى دول أخرى مثل أستراليا.

ووفقًا للبيانات المُعلنة، بلغ حصيلة المصابين بالفيروس حتي مساء اليوم الخميس 19 مارس، 18407 شخصًا، فيما بلغ عدد الوفيات 1284 حالة، وتعافي 5979 آخرين، لكن جماعات المعارضة تؤكد أن الأرقام الحقيقية أعلى بكثير من تلك المُعلنة من جانب النظام.



التعليقات