الأحد , 5 أبريل 2020
اخر الأخبار

أخبار


20 مارس 2020 9:06 م
-
واشنطن في رسالة لطهران: رغم كورونا لن نرفع العقوبات

واشنطن في رسالة لطهران: رغم كورونا لن نرفع العقوبات

كتبت: ماري ماهر

بعثت الولايات المتحدة برسالة فظة إلى إيران هذا الأسبوع مفادها أن انتشار فيروس كورونا لن ينقذها من العقوبات الأمريكية التي تخنق عائداتها النفطية وتعزل اقتصادها.

وقالت وزارة الصحة إن إيران هي الدولة الشرق أوسطية الأكثر تضررًا من الفيروس إذ يموت شخصًا كل 10 دقائق ويصاب 50 شخصًا كل ساعة.

وفي أحدث إحصائية للوزارة، اليوم الجمعة، بلغت عدد الإصابات 19644 شخصًا، فضلًا عن 1433 قتيلًا، منهم 149 حالة اليوم. ويقول تقدير مستقل لإذاعة راديو فردا إن عدد الإصابات يقارب 40 ألف إصابة وأكثر من 1800 حالة وفاة حتى 18 مارس، واستند التقدير إلى ما تورده وسائل الإعلام في إيران وإعلانات المسؤولين المحليين.

اقرأ أيضًا: خامنئي في رسالة العام الجديد يستعرض التحديات ويتجاهل مهاجمة الولايات المتحدة

وفرضت الولايات المتحدة عقوبات جديدة هذا الأسبوع، وتؤكد أن حملتها للضغط الأقصى تهدف للحد من أنشطة إيران النووية والصاروخية والإقليمية، وأنها لا تشمل السلع الإنسانية.

وأدرجت إدارة ترامب خمس شركات مقرها في الإمارات العربية المتحدة، وثلاث في الصين، وثلاث في هونغ كونغ، وواحدة في جنوب إفريقيا، على قائمة العقوبات لتورطهم في شراء النفط الإيراني.

وقال مسؤول إيراني لرويترز إن "ضغط واشنطن المتزايد على إيران جريمة ضد الانسانية"، مؤكدًا أنه يجب على كل العالم مساعدة بعضهم البعض للتغلب على هذا المرض.

واقترح بعض المحللين أنه ينبغي على إدارة ترامب أن تفعل المزيد لتسريع تدفق السلع الإنسانية إلى إيران، على الرغم من أنهم لم يروا أدلة تذكر تشير إلى أن ذلك سيحدث في المستقبل القريب.

وقال براين هوك، المبعوث الأمريكي لإيران، للصحفيين، "سياستنا في ممارسة أقصى ضغط على النظام مستمرة. العقوبات الأمريكية لا تمنع وصول المساعدات إلى إيران".

وأوضح هوك أن واشنطن أرسلت مذكرة دبلوماسية إلى طهران تعرض المساعدة في مكافحة فيروس كورونا لكن السلطات الإيرانية "رفضتها بسرعة". وألقى باللوم على القيادة الإيرانية في مشكلة الفيروس، قائلاً إن إيران "تنفق المليارات على الإرهاب والحروب الخارجية وأنه لو أنفقت عُشر هذا على نظام رعاية صحية أفضل، لكان الشعب الإيراني أفضل حالًا".

وقال مارك دوبويتز، من مؤسسة الدفاع عن الديمقراطيات، إن واشنطن يمكنها إرسال سلع طبية إلى إيران عبر مجموعات خاصة ولكن لا يجب عليها تخفيف العقوبات.

وقال في إشارة لهجوم الاسبوع الماضي على معسكر التاجي في العراق، "في الوقت الذي تقتل فيه الميليشيات الشيعية المدعومة من إيران الامريكيين والبريطانيين وغيرهم، سيكون هذا هو الوقت الخاطئ تمامًا لتقديم أي نوع من المساعدة الاقتصادية للنظام". وأضاف: "يجب أن نرسل الإمدادات الطبية مباشرة إلى الإيرانيين من خلال المنظمات غير الحكومية وتجاوز النظام".



التعليقات