الأحد , 5 أبريل 2020
اخر الأخبار

أخبار


23 مارس 2020 8:16 م
-
الاتحاد الأوروبي وكوريا الجنوبية يعتزمان مساعدة إيران في مكافحة تفشي فيروس كورونا

الاتحاد الأوروبي وكوريا الجنوبية يعتزمان مساعدة إيران في مكافحة تفشي فيروس كورونا

كتبت: ماري ماهر

حث الاتحاد الأوروبي، اليوم الاثنين، المجتمع الدولي على إرسال مساعدات إنسانية إلى إيران للمساعدة في محاربة فيروس كورونا، مؤكدًا أن مثل هذه التحركات لا تمثل انتهاك للعقوبات الأمريكية.

ويستعد الاتحاد لإرسال 20 مليون يورو (21.5 مليون دولار) من المساعدات الإنسانية لإيران، التي تُعد واحدة من الدول الأكثر تضررًا من الوباء.

وأكد جوزيف بوريل، كبير دبلوماسيي الاتحاد الأوروبي، إن بروكسل ستدعم طلبات المساعدة التي تقدمها إيران وفنزويلا - اللتان تخضعان لعقوبات شديدة - إلى صندوق النقد الدولي.

اقرأ أيضًا: وفاة أحد عشر رياضيًا في إيران بفيروس كورونا

وقال بعد محادثات مع وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي، "سندعم هذه الطلبات لأن هذه الدول في وضع صعب للغاية بسبب العقوبات الأمريكية التي تمنعها من الحصول على دخل عن طريق بيع نفطها".

وتخضع كل من طهران وكاراكاس لعقوبات أمريكية صارمة، لكن بوريل قال إن شحنات الأغذية والأدوية والمعدات الطبية يجب ألا تتأثر. وقال: "يجب إعادة تأكيد ذلك لأن الكثيرين يعتقدون أنه إذا شاركوا في هذا النوع من التجارة الإنسانية فيمكن أن يعاقبوا".

ومن جانبها، أعلنت وزارة الخارجية الكورية الجنوبية في 22 مارس أن سيئول تستكشف سبل تقديم المساعدة الإنسانية لإيران لمحاربة فيروس كورونا.

 

وبحسب ما ورد أرسل الرئيس حسن روحاني، رسالة إلى نظيره الكوري الجنوبي في وقت سابق من هذا الشهر. وعلى ما يبدو، طلب روحاني 3.2 مليون مجموعة اختبار لـ"كوفيد-19" وإمدادات أخرى.

وقالت الوزارة أيضًا إن سيئول تجري مشاورات مع واشنطن والدول المعنية الأخرى لاستئناف التجارة الإنسانية مع إيران.

وفرضت الولايات المتحدة عقوبات صارمة على إيران منذ عام 2018، لكن المسؤولين الأمريكيين يصرون على أن ذلك لا يعوق التجارة الإنسانية. وتشكو إيران من أن القيود المصرفية، كجزء من العقوبات الأمريكية، تجعل من الصعب استيراد الأدوية والإمدادات الطبية.

وقد توصلت الولايات المتحدة إلى اتفاق مع سويسرا، هذا العام، لفتح قناة تجارية إنسانية مع إيران للسماح للشركات السويسرية ببيع الأغذية والأدوية، وبالفعل تمت أول صفقة.



التعليقات