الأحد , 5 أبريل 2020
اخر الأخبار

أخبار


23 مارس 2020 9:31 م
-
الجيش الإيراني يطلق تدابير محدودة لمكافحة فيروس كورونا

الجيش الإيراني يطلق تدابير محدودة لمكافحة فيروس كورونا

كتبت: ماري ماهر

مع ظهور وباء فيروس كورونا دون أي علامات على التباطؤ في إيران، أعلن الجيش، اليوم الاثنين، عن سلسلة من الخطوات لإظهار أنه يلعب دورًا بارزًا في مواجهة فيروس كورونا.

وقالت قيادة الدفاع البيولوجي بالجيش الإيراني إنها ستنشئ مواضع مؤقتة في طهران في غضون 48 ساعة لـ2000 مريض بالفيروس لقضاء فترة استشفائهم بعد خروجهم من المستشفيات.

وهذا يعني على الأرجح أن المؤسسة بها 2000 سرير لراحة المرضى، ولكن لا توجد معدات طبية متاحة.

وصرح نائب قائد الجيش الإيراني، الأدميرال حبيب الله السياري، للصحافيين في مؤتمر صحفي في طهران صباح الاثنين 23 مارس بأن هذا جزء من تدريبات قام بها الجيش للمساعدة في مكافحة تفشي كورونا.

اقرأ أيضًا: الاتحاد الأوروبي وكوريا الجنوبية يعتزمان مساعدة إيران في مكافحة تفشي فيروس كورونا

وقال قائد المنطقة الجنوبية الشرقية من الجيش الإيراني الجنرال ميمارباشي، إن وحداته أقامت 9 مراكز اختبار لفيروس كورونا في مقاطعة كرمان و8 في سيستان وبلوشستان خلال الأيام الماضية.

وأضاف أن مراكز الاختبار تقدم خدمات الفحص الخاصة بها مجانًا، والأشخاص الذين يذهبون إلى المراكز، سيتلقون المشورة الطبية لمشاكل أخرى غير فيروس كورونا، ولكن إذا كانوا مصابين بالفيروس ولديهم مشاكل في الجهاز التنفسي، فإن المراكز ستحيلهم إلى المستشفيات.

في غضون ذلك، صرح المتحدث باسم وزارة الصحة الإيرانية، كيانوش جهانبور، للصحافة صباح الإثنين بأن 23049 شخصًا شخصوا كحاملين للفيروس حتى صباح اليوم، بواقع 1411 حالة إصابة جديدة، ما يعني أن العدوى لا تزال على منحنى تصاعدي، وبعبارة أخرى، فإن الأسوأ لم يأت بعد.

وفي غضون ذلك، توفي 127 مريضا خلال الـ24 ساعة الماضية، ليصل إجمالي عدد القتلى إلى 1812.

وأضاف جهانبور أنه حتى الآن تم فحص أكثر من 36 مليون إيراني للكشف عن الإصابة في جميع أنحاء البلاد. وتابع أن 8376 مريضًا تعافوا وعادوا إلى عائلاتهم، لكنه لم يوضح كيف يتأكد الطاقم الطبي من أولئك الذين خرجوا من المستشفيات أنهم لا يحملون الفيروس.

وأوضح أن متوسط ​​عمر المصابين بالفيروس في إيران هو 59 عامًا، ومتوسط ​​عمر الذين توفوا 64 عامًا، مضيفًا أن معظم هؤلاء من المرضى الذكور الذين يعانون من مشاكل كامنة مثل أمراض القلب والسكري.

وفي غضون ذلك، رفض الرئيس حسن روحاني، عرض المساعدة الذي قدمته الولايات المتحدة قائلاً: "إنها كذبة كبيرة أن الولايات المتحدة تريد مساعدة إيران في مكافحة الفيروس".

مضيفًا أن "الولايات المتحدة فرضت سلسلة من العقوبات القمعية وغير القانونية والإرهابية على شعب إيران". كان روحاني يشير بوضوح إلى العقوبات التي تهدف إلى جلب طهران إلى طاولة المفاوضات لمناقشة الحد من طموحاتها العسكرية المزعزعة للاستقرار والمغامرة في المنطقة، وبرنامجها الصاروخي الباليستي الخطير وبرنامجها النووي الذي أثار القلق في المنطقة والعالم.

وقال روحاني إن الولايات المتحدة خلقت مشاكل للشعب الإيراني من خلال وضع حواجز أمام الاقتصاد الإيراني والنظام المصرفي، كما اتهم الولايات المتحدة بالتورط في "أكبر الجرائم في المنطقة وفي إيران.

ويوم الأحد، ادعى المرشد الأعلى علي خامنئي أن الولايات المتحدة ربما تكون متورطة في إحداث فيروس كورونا من أجل إلحاق الأذى بإيران، على الرغم من أنه فشل في تقديم أي دليل لدعم نظرية المؤامرة.



التعليقات