الأحد , 1 يونيو 2020
اخر الأخبار

أخبار


الفيس بوك
 
27 مارس 2020 9:14 م
-
أردوغان يفشل في دمج اللاجئين ويستخدمهم كأسلحة بدلاً من ذلك

أردوغان يفشل في دمج اللاجئين ويستخدمهم كأسلحة بدلاً من ذلك

كتبت: ماري ماهر

كتب الصحفي بول جاد الله، في مقال افتتاحي لصحيفة كاثيميريني اليونانية، أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، لم يطور استراتيجية طويلة الأمد لدمج ملايين اللاجئين الذين يستضيفهم ويستخدمهم بدلاً من ذلك كسلاح ضد الاتحاد الأوروبي.

وأعلنت تركيا أن حدودها كانت مفتوحة للمهاجرين المتجهين إلى أوروبا في أواخر فبراير، بعد هجوم شنته الحكومة السورية أسفر عن مقتل العشرات من القوات التركية في إدلب، شمال غرب سوريا. وسار الآلاف من المهاجرين إلى حدود تركيا مع اليونان حيث واجهتهم قوات الأمن اليونانية.

اقرأ أيضًا: بسبب كورونا.. أردوغان يتعرض لضغوط من أجل فرض الإغلاق

وقال جاد الله "في هذه الحالة، فتح أردوغان حدود بلاده لكسب نفوذ تكتيكي على أوروبا في المفاوضات لمزيد من المساعدة للتعويض عن فشل هجوم إدلب وتدفق اللاجئين الذي قد يأتي به".

لكنه أضاف أن هذه ليست المرة الأولى التي يستخدم فيها الرئيس التركي نحو 4 ملايين لاجئ وطالب لجوء في البلاد في نزاعات مع جيرانه.

وقال إن الحكومة التركية ضمنت صفقة هجرة مع الاتحاد الأوروبي بقيمة 6 مليارات يورو عام 2016 بعد أن سافر موجات كبيرة من المهاجرين إلى أوروبا حيث أهملت قوات الأمن التركية مراقبة حدودها.

وأوضح جاد الله، أنه منذ ذلك الحين كان ملايين اللاجئين في تركيا بعد اقتلاعهم من الصراعات في سوريا والعراق والدول المجاورة الأخرى، مجرد أداة في ترسانة أردوغان، حتى مع تواجدهم في البلاد أثار غضب السياسيين المحليين عندما تضاءل الاقتصاد التركي.

وردت الحكومة التركية على الغضب الشعبي المتزايد بشأن عدد اللاجئين بفرض قيود على تواجدهم وإعلان عدم السماح لهم بالاستقرار في البلاد بشكل دائم.

وقال جاد الله "إن مثل هذه التكتيكات تظهر فقط ما يعنيه هؤلاء اللاجئون لتركيا: عبء يمكنهم استخدامه لانتزاع تنازلات من الاتحاد الأوروبي".

وأضاف: "الآن، مع انتهاء اتفاقية المهاجرين لعام 2016 مع تركيا، يجب على الاتحاد الأوروبي أن يكون أكثر صرامة مع تركيا في أي محادثات أخرى بدلاً من الرضوخ للابتزاز".

وسافر أردوغان إلى بروكسل لمناقشة صفقة الهجرة المحدثة مع زعيم الاتحاد الأوروبي في وقت سابق من هذا الشهر، لكنه عاد فارغًا بعد أن تردد أنه طالب بربط علاقات تركيا الأوسع مع الكتلة باتفاق جديد.



التعليقات