السبت , 4 يوليو 2020
اخر الأخبار

تقارير


29 مارس 2020 8:33 م
-
بعد الكشف عنها.. كل ما تريد معرفته عن مقار الحرس الثوري في إيران

بعد الكشف عنها.. كل ما تريد معرفته عن مقار الحرس الثوري في إيران

كتبت: ماري ماهر

كشفت وكالات الأنباء الإيرانية، لأول مرة، عن أسماء المقرات الإقليمية العشر للقوات البرية التابعة للحرس الثوري. وتشكل هذه المقار العشر، إلى جانب مقر ثأر الله الرئيسي في طهران، شبكة القيادة العملياتية للحرس الثوري. وتم الكشف عن هذه المعلومات بينما استعرض رئيس البرلمان، علي لاريجاني، وقائد الحرس الثوري، حسين سلامي، تمرين دفاع بيولوجي على مستوى البلاد من قبل القوات البرية للحرس، كجزء من  جهود الوقاية من الفيروسات التاجية والسيطرة عليها.

وتزامن انطلاق تلك المقرات مع إدخال استراتيجية الحرب غير المتكافئة للحرس الثوري في منتصف العقد الأول من القرن الحادي والعشرين، والتي تتضمن أيضًا دعمًا لمجموعات الوكلاء الإقليميين، واستخدام الزوارق السريعة والطائرات بدون طيار والصواريخ بهدف حماية البلاد في حالة تعرض القيادة المركزية في طهران لأضرار جسيمة من جراء أي ضربة خارجية.

اقرأ أيضًا: دبلوماسيون إيرانيون حرضوا على قتل معارض في اسطنبول

 

وتشمل كل واحدة من هذه المقار العشرة فرق من الحرس الثوري وميليشيا الباسيج، والألوية، وكتائب الأمن.  وتعمل جميعها تحت قيادة العميد محمد باكبور، قائد القوة البرية للحرس الثوري، وهذه المقرات العشر هي:

1. مقر جنوب غرب كربلاء:

هذا هو أقدم مقر للقوات البرية للحرس الثوري، تأسس عام 1981، ويغطي مقاطعات خوزستان ولورستان كوكيلويه وبوير أحمد. قائده هو أحمد خادم ونوابه الإقليميون هم حميد خرمديل وحسن شاهواربور ومرتضى كشكولي، وأهم وحداته القتالية هي الفرقة السابعة من خوزستان واللواء 57 لورستان واللواء 48 فتح لكوكيلويه.

2. مقر المدينة المنورة:

هذا هو أقرب مقر للقوات البرية إلى مضيق هرمز، وقد نفذ العديد من التمارين التي تحاكي الدفاع عن المضيق، ويغطي مقاطعات هرمزخان وفارس وبوشهر، وتعتبر أهم وحدة في هذا المقر فرقة الفجر في شيراز، وكذلك اللواء 33 من القوات الخاصة. وقائد هذا المقر هو حميد صرخيلي، ونوابه هاشم غياسي وعلي رزمجو وأبازار سلاري.

3. مقر القدس الجنوبي الشرقي:

يغطي أكبر منطقة جغرافية بما في ذلك مقاطعتي كرمان وسيستان وبلوشستان، وأهم وحداته هي فرقة ُار الله 41 من كرمان، ولواء سلمان 110 في سيستان وبلوشستان. وبناء على أمر صادر عن المرشد الأعلى على خامنئي، فإنه يحل محل شرطة الحدود على الحدود الشرقية لإيران. وقائده العميد محمد كرامي، ونائباه حسين معروفي وأمان الله جارشاسبي.

4. مقر سيد الشهداء:

يقع هذا المقر الرئيسي في وسط البلاد في أصفهان، ويشمل وحدات الحرس الثوري في مقاطعات أصفهان، وشارهمال وبختياري ويزد. وأهم وحداتها هي فرقة النجف الثامنة، وفرقة الإمام الحسين الرابعة عشرة، واللواء الثامن عشر من يزد، واللواء 44 من شهر كورد. وكانت هذه الوحدات نشطة للغاية خلال الحرب مع العراق في الثمانينيات. وقائد هذا المقر هو العميد جواد استكي، ونوابه هم مجتبى فداء وعلي محمد اكبري ورضا شمسيبور.

5. مقر النجف الاشرف الغربي:

هو أيضًا واحد من أقدم وحدات الحرس الثوري. تأسس خلال الحرب مع العراق وكانت مهمته تعزيز القتال في الجبهة الغربية. وهو يشمل وحدات من كرمانشاه وحمدان وإيلام. أهم وحداتها هي الفرقة 29 من كرمانشاه، اللواء الحادي عشر من إيلام، واللواء 32 من همدان. قائده هو العميد محمد نزار عزيمي، ونوابه هم بهمان الريحاني وماظاهر مجيدي وجمال شكريامي.

6. مقر حمزة سيد الشهداء:

تم إنشاء هذا المقر في أوائل الثمانينيات بهدف قمع قوات المعارضة الكردية في غرب إيران. وتعتمد الحكومة على هذا المقر لأمن المناطق الكردية المأهولة بالسكان في كردستان وغرب أزربيجان. وأهم وحداته هي الفرقة الثالثة حمزة سيد الشهداء. وقائده العميد محمد تقي أوسانلو، ونائبيه صادق حسيني وحبيب شاه سافاري.

7. مقر عاشوراء:

يقع هذا المقر الرئيسي في تبريز ويضم وحدات من مقاطعات شرق أذربيجان وزنجان وأردبيل. أهم وحدانه الفرقة 31. قائده العميد أوسانلو هو القائد الوحيد الذي يتولى مقرين هما عاشوراء وحمزة، ونوابه في مركز عاشوراء هم عابدين خرم وجليل بابازاده وجهان بخش كرامي.

8. مقر شمال غدير:

يغطي هذا المقر المقاطعات الثلاث مازاندران وجيلان وجولستان، وأهم وحداتها هي فرقة كربلاء الخامسة والعشرون في مازاندران، واللواء السادس عشر في جيلان. وقائده العميد علي شاليكار، ونوابه هم محمد عبد الله بور وعلي مالك شاهكوي ومحمد حسين باباي.

9. مقر العتمة الشمالية:

هذا هو مقر الحرس الثوري للمناطق الشرقية والشمالية الشرقية ويغطي مقاطعات خراسان الثلاثة. ومع ذلك، فإن هذا المقر ليس وحدة قتالية حقيقية حيث لم يكن هناك أي نشاط عسكري على طول الحدود في هذه المنطقة. قائده هو حسن مرتضوي، ونوابه هم يعقوب علي نظاري وأبو القاسم شامان وعلي نظري.

10. مقر بوستان صاحب الزمان:

هذا المقر هو المسؤول عن مدينة قم حيث توجد المعاهد الشيعية الرئيسية في إيران. والمدينة هي القاعدة السياسية للنخب الحاكمة في إيران. وهذا هو المقر المنتشر جغرافيا لأنه يضم وحدات من المنطقة الوسطى وقزوين ومحافظات سمنان وكذلك قم. وتقع وحداته العسكرية بشكل رئيسي في قزوين وأراك وقم. قائده هو العميد علي أكبر نوري، ونوابه هم محمد تقي شاهشريقي ومحمد شاروخي ومحسن كريمي وحميد دقاني.

11. مقر ثأر الله:

إلى جانب هذه المقرات العشرة، يوجد مقر ثأر الله في طهران، وهو المكلف بالحفاظ على العاصمة آمنة. وهو أهم مقر للقوات البرية في الحرس الثوري، ويتكون من عدة وحدات تحمي المؤسسات الرئيسية ومكاتب الحكومة ومكلفة بإحباط أي تهديد ضد طهران. رسميًا، قائده هو قائد الحرس الثوري، ولكن من الناحية العملياتية، فإن قائده هو محمد الكوساري، ونوابه هم محمد رضا يزدي وحسن حسن زاده ويوسف مولاي.

وعلى الرغم من أن هذه المقرات الـ11 مكلفة رسميًا بقيادة وتعزيز الحرب غير المتكافئة، لكن مهمتهم غير المعلنة هي قمع المعارضة والاحتجاجات وهذا ما فعلوه بصرامة خلال احتجاجات نوفمبر الماضي.

كشفت وكالات الأنباء الإيرانية، لأول مرة، عن أسماء المقرات الإقليمية العشر للقوات البرية التابعة للحرس الثوري. وتشكل هذه المقار العشر، إلى جانب مقر ثأر الله الرئيسي في طهران، شبكة القيادة العملياتية للحرس الثوري. وتم الكشف عن هذه المعلومات بينما استعرض رئيس البرلمان، علي لاريجاني، وقائد الحرس الثوري، حسين سلامي، تمرين دفاع بيولوجي على مستوى البلاد من قبل القوات البرية للحرس، كجزء من  جهود الوقاية من الفيروسات التاجية والسيطرة عليها.

وتزامن انطلاق تلك المقرات مع إدخال استراتيجية الحرب غير المتكافئة للحرس الثوري في منتصف العقد الأول من القرن الحادي والعشرين، والتي تتضمن أيضًا دعمًا لمجموعات الوكلاء الإقليميين، واستخدام الزوارق السريعة والطائرات بدون طيار والصواريخ بهدف حماية البلاد في حالة تعرض القيادة المركزية في طهران لأضرار جسيمة من جراء أي ضربة خارجية.

وتشمل كل واحدة من هذه المقار العشرة فرق من الحرس الثوري وميليشيا الباسيج، والألوية، وكتائب الأمن.  وتعمل جميعها تحت قيادة العميد محمد باكبور، قائد القوة البرية للحرس الثوري، وهذه المقرات العشر هي:

1. مقر جنوب غرب كربلاء:

هذا هو أقدم مقر للقوات البرية للحرس الثوري، تأسس عام 1981، ويغطي مقاطعات خوزستان ولورستان كوكيلويه وبوير أحمد. قائده هو أحمد خادم ونوابه الإقليميون هم حميد خرمديل وحسن شاهواربور ومرتضى كشكولي، وأهم وحداته القتالية هي الفرقة السابعة من خوزستان واللواء 57 لورستان واللواء 48 فتح لكوكيلويه.

2. مقر المدينة المنورة:

هذا هو أقرب مقر للقوات البرية إلى مضيق هرمز، وقد نفذ العديد من التمارين التي تحاكي الدفاع عن المضيق، ويغطي مقاطعات هرمزخان وفارس وبوشهر، وتعتبر أهم وحدة في هذا المقر فرقة الفجر في شيراز، وكذلك اللواء 33 من القوات الخاصة. وقائد هذا المقر هو حميد صرخيلي، ونوابه هاشم غياسي وعلي رزمجو وأبازار سلاري.

3. مقر القدس الجنوبي الشرقي:

يغطي أكبر منطقة جغرافية بما في ذلك مقاطعتي كرمان وسيستان وبلوشستان، وأهم وحداته هي فرقة ُار الله 41 من كرمان، ولواء سلمان 110 في سيستان وبلوشستان. وبناء على أمر صادر عن المرشد الأعلى على خامنئي، فإنه يحل محل شرطة الحدود على الحدود الشرقية لإيران. وقائده العميد محمد كرامي، ونائباه حسين معروفي وأمان الله جارشاسبي.

4. مقر سيد الشهداء:

يقع هذا المقر الرئيسي في وسط البلاد في أصفهان، ويشمل وحدات الحرس الثوري في مقاطعات أصفهان، وشارهمال وبختياري ويزد. وأهم وحداتها هي فرقة النجف الثامنة، وفرقة الإمام الحسين الرابعة عشرة، واللواء الثامن عشر من يزد، واللواء 44 من شهر كورد. وكانت هذه الوحدات نشطة للغاية خلال الحرب مع العراق في الثمانينيات. وقائد هذا المقر هو العميد جواد استكي، ونوابه هم مجتبى فداء وعلي محمد اكبري ورضا شمسيبور.

5. مقر النجف الاشرف الغربي:

هو أيضًا واحد من أقدم وحدات الحرس الثوري. تأسس خلال الحرب مع العراق وكانت مهمته تعزيز القتال في الجبهة الغربية. وهو يشمل وحدات من كرمانشاه وحمدان وإيلام. أهم وحداتها هي الفرقة 29 من كرمانشاه، اللواء الحادي عشر من إيلام، واللواء 32 من همدان. قائده هو العميد محمد نزار عزيمي، ونوابه هم بهمان الريحاني وماظاهر مجيدي وجمال شكريامي.

6. مقر حمزة سيد الشهداء:

تم إنشاء هذا المقر في أوائل الثمانينيات بهدف قمع قوات المعارضة الكردية في غرب إيران. وتعتمد الحكومة على هذا المقر لأمن المناطق الكردية المأهولة بالسكان في كردستان وغرب أزربيجان. وأهم وحداته هي الفرقة الثالثة حمزة سيد الشهداء. وقائده العميد محمد تقي أوسانلو، ونائبيه صادق حسيني وحبيب شاه سافاري.

7. مقر عاشوراء:

يقع هذا المقر الرئيسي في تبريز ويضم وحدات من مقاطعات شرق أذربيجان وزنجان وأردبيل. أهم وحدانه الفرقة 31. قائده العميد أوسانلو هو القائد الوحيد الذي يتولى مقرين هما عاشوراء وحمزة، ونوابه في مركز عاشوراء هم عابدين خرم وجليل بابازاده وجهان بخش كرامي.

8. مقر شمال غدير:

يغطي هذا المقر المقاطعات الثلاث مازاندران وجيلان وجولستان، وأهم وحداتها هي فرقة كربلاء الخامسة والعشرون في مازاندران، واللواء السادس عشر في جيلان. وقائده العميد علي شاليكار، ونوابه هم محمد عبد الله بور وعلي مالك شاهكوي ومحمد حسين باباي.

9. مقر العتمة الشمالية:

هذا هو مقر الحرس الثوري للمناطق الشرقية والشمالية الشرقية ويغطي مقاطعات خراسان الثلاثة. ومع ذلك، فإن هذا المقر ليس وحدة قتالية حقيقية حيث لم يكن هناك أي نشاط عسكري على طول الحدود في هذه المنطقة. قائده هو حسن مرتضوي، ونوابه هم يعقوب علي نظاري وأبو القاسم شامان وعلي نظري.

10. مقر بوستان صاحب الزمان:

هذا المقر هو المسؤول عن مدينة قم حيث توجد المعاهد الشيعية الرئيسية في إيران. والمدينة هي القاعدة السياسية للنخب الحاكمة في إيران. وهذا هو المقر المنتشر جغرافيا لأنه يضم وحدات من المنطقة الوسطى وقزوين ومحافظات سمنان وكذلك قم. وتقع وحداته العسكرية بشكل رئيسي في قزوين وأراك وقم. قائده هو العميد علي أكبر نوري، ونوابه هم محمد تقي شاهشريقي ومحمد شاروخي ومحسن كريمي وحميد دقاني.

11. مقر ثأر الله:

إلى جانب هذه المقرات العشرة، يوجد مقر ثأر الله في طهران، وهو المكلف بالحفاظ على العاصمة آمنة. وهو أهم مقر للقوات البرية في الحرس الثوري، ويتكون من عدة وحدات تحمي المؤسسات الرئيسية ومكاتب الحكومة ومكلفة بإحباط أي تهديد ضد طهران. رسميًا، قائده هو قائد الحرس الثوري، ولكن من الناحية العملياتية، فإن قائده هو محمد الكوساري، ونوابه هم محمد رضا يزدي وحسن حسن زاده ويوسف مولاي.

وعلى الرغم من أن هذه المقرات الـ11 مكلفة رسميًا بقيادة وتعزيز الحرب غير المتكافئة، لكن مهمتهم غير المعلنة هي قمع المعارضة والاحتجاجات وهذا ما فعلوه بصرامة خلال احتجاجات نوفمبر الماضي.



التعليقات