الثلاثاء , 12 أغسطس 2020
اخر الأخبار

أخبار


12 أبريل 2020 8:01 م
-
سيناتور تحث ترامب على عدم عرقلة قرض بقيمة 5 مليار دولار لإيران

سيناتور تحث ترامب على عدم عرقلة قرض بقيمة 5 مليار دولار لإيران

كتبت: ماري ماهر

حثت السيناتور الديمقراطية عن ولاية كاليفورنيا، ديان فينستين، في رسالة، الرئيس دونالد ترامب على عدم منع إيران من الحصول على قرض بقيمة 5 مليارات دولار من صندوق النقد الدولي للمساعدة في مكافحة أزمة فيروس كورونا في البلاد.

وكتبت السناتور فينستين في رسالتها إلى ترامب: "أشعر بخيبة أمل لرؤية تقارير تفيد أن إدارتك تعتزم منع إيران من تلقي 5 مليارات دولار من المساعدات الإنسانية من صندوق النقد الدولي لمكافحة جائحة كورونا".

اقرأ أيضًا: الفيضانات جنبًا إلى جنب مع كورونا.. معاناة مضاعفة للشعب الإيراني

وأضافت "إن توفير هذه الأموال لإيران سيساعدها على الاستجابة بشكل أكثر فعالية للمرض ويخفف من خطر المزيد من زعزعة الاستقرار في المنطقة".

وللمرة الأولى منذ عام 1962، تقدمت إيران بطلب للحصول على تمويل طارئ من صندوق النقد الدولي في مارس لمساعدتها على مكافحة تفشي فيروس كورونا. فيما أشارت واشنطن إلى أنها ستمنع تمويل صندوق النقد الدولي لإيران.

وأدى الوباء إلى مزيد من الضرر للاقتصاد الإيراني الذي تضرر بالفعل من العقوبات الأمريكية التي أعيد فرضها في 2018 بعد انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي.

وحثت طهران، بالإضافة إلى العديد من الدول والأمم المتحدة وبعض المشرعين الأمريكيين وجماعات حقوق الإنسان، الولايات المتحدة على تخفيف العقوبات لمساعدتها على الاستجابة بشكل أكثر فعالية للفيروس.

وقال الرئيس، حسن روحاني، في اجتماع وزاري بثه التلفزيون في 8 أبريل "نحن عضو في صندوق النقد الدولي، يجب ألا يكون هناك أي تمييز في منح القروض".

وصرحت كريستينا جورجيفا، المديرة الإدارية لصندوق النقد الدولي، بأن البلدان المتضررة من كورونا سيتم دعمها من خلال الأداة المالية السريعة "RFI".

وعرض ترامب مساعدة إنسانية لإيران، لكن المسؤولين الإيرانيين رفضوا العرض، قائلين إن على واشنطن بدلاً من ذلك رفع العقوبات، التي وصفها روحاني في 8 أبريل بأنها "إرهاب اقتصادي وطبي".

وتُعفى الأدوية والمعدات الطبية من العقوبات الأمريكية، ولكن عمليات الشراء غالبًا ما يتم حظرها بسبب عدم رغبة البنوك في معالجة المعاملات خوفًا من تكبدها عقوبات كبيرة في الولايات المتحدة.

وتصر إدارة ترامب على أن إيران تريد ببساطة رفع العقوبات، وإلا يمكنها الحصول على الإمدادات الإنسانية باستخدام الأموال التي لديها بالفعل.

وفي إحدى حالات المساعدة القليلة لأول مرة في 31 مارس، استخدمت بريطانيا وفرنسا وألمانيا آليى إنستكس، وهي آلية أُنشئت قبل أكثر من عام للسماح بالتجارة الإنسانية المشروعة مع إيران، لإرسال الإمدادات الطبية إلى إيران بطريقة لا تنتهك العقوبات.



التعليقات