السبت , 26 سبتمبر 2020
اخر الأخبار

أخبار


2 مايو 2020 6:56 م
-
مخاطر تواجه الصحفيون الإيرانيون في تركيا

مخاطر تواجه الصحفيون الإيرانيون في تركيا

كتبت: ماري ماهر

أعربت منظمة مراسلون بلا حدود عن قلقها بشأن مصير اثني عشر صحافيًا إيرانيًا ومواطنًا صحافيًا يعيشون حاليًا في تركيا.

ودعت مراسلون بلا حدود في تقرير صدر في 30 أبريل الحكومة التركية والمفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين إلى العمل سويًا من أجل "ضمان الأمن" لمجموعة الصحفيين و "تسهيل إقامتهم في بلد آمن".

اقرأ أيضًا: إيران.. مستعدون لتبادل ونقل الخبرات لمواجهة وباء كورونا

وفي الوقت الحاضر، خدمات التأشيرات والهجرة التركية "VIS" هي المسؤولة في المقام الأول عن معالجة حالات اللجوء في البلاد. وتقول مراسلون بلا حدود إن أداء "في آي إس" تأخر بشكل خطير و "كان له تأثير سلبي على وضع طالبي اللجوء".

كما انتقدت مراسلون بلا حدود "التأثير السلبي" لسياسات الهجرة التي تتبعها إدارة الرئيس دونالد ترامب على بعض حالات طالبي اللجوء الإيرانيين، مضيفة أن التهديدات من قبل أجهزة الأمن والاستخبارات الإيرانية من خلال وسائل التواصل الاجتماعي، بالإضافة إلى الأزمات مثل تفشي فيروس كورونا، زاد من تعقيد مشاكل الصحفيين الإيرانيين في تركيا.

وقال الصحفي والمدون والكاتب الساخر، شيراجيم زاند، في رسالة بالبريد الإلكتروني إلى مراسلون بلا حدود: "لطالما هددني النظام الإيراني في تركيا".

كان قد تم تهديده بالاعتقال في إيران، وفر زاند إلى تركيا عام 2014 وقدم طلبًا للجوء، بينما استمر في العمل مع وسائل الإعلام المختلفة مثل إيران واير وراديو فردا.

وبعد أن عاش "في ظل الخوف" في السنوات الخمس والنصف الماضية، يقول زاند إنه شهد زيادة أخيرة في تهديدات النظام الإيراني. ويقول: "إنهم يهددون الآن بالعثور علي وقتلني"، مما أدى إلى "خوفه المتزايد" من مغادرة منزله.

وفقًا لتقرير مراسلون بلا حدود، ازداد خوف وقلق اللاجئين الإيرانيين في تركيا منذ بداية وباء فيروس كورونا، إذ قال علي رضا روشان، شاعر وكاتب وصحفي من موقع مجذوبان نور فر إلى تركيا مع زوجته وابنه في مارس 2018، إن الوباء جعل مستقبله أكثر غموضًا، خاصة وأن "خدمات الهجرة أوقفت كل عمليات التجهيز المفوضية عاجزة".

المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين هي الطريق الرئيسي لطالبي اللجوء الإيرانيين في تركيا للعثور على ملاذ آمن وبدء حياة جديدة.

وتحتل إيران المرتبة 173 من بين 180 دولة في مؤشر حرية الصحافة العالمي لعام 2020 الصادر عن مراسلون بلا حدود.

وتحتل تركيا المرتبة 154، وهي أيضًا من بين الدول غير الآمنة للصحفيين.



التعليقات