السبت , 26 سبتمبر 2020
اخر الأخبار

أخبار


3 مايو 2020 6:30 م
-
روحاني: نستعد للسيناريو الأسوأ في إيران

روحاني: نستعد للسيناريو الأسوأ في إيران

كتبت: ماري ماهر

قال الرئيس الإيراني، حسن روحاني، أنه يتعين على إيران أن تُعد نفسها لأسوأ الظروف من حيث إعداد المشافي والكوادر والمعدات الطبية لأنه لا أحد يعلم متى سيتم القضاء على فيروس كورونا.

وأوضح خلال اجتماع اللجنة الوطنية لمكافحة فيروس كورونا، الذي عقد اليوم الأحد، أن الظروف في إيران باتت مناسبة، لكن لا تزال على مسافة من تحقيق المطلوب.

اقرأ أيضًا: شمخاني.. الاتفاق النووي مريض وفي حال تمديد حظر التسلح سيموت

كما تطرق روحاني إلى الوضع العالمي في ظل تفشي فيروس كورونا، وقال إن السياسة الدولية بعد كورونا ستكون مختلفة عما كانت قبل كورونا، كما ستختلف التجارة العالمية والاستثمارات.

وأعلن أن المساجد ستُعاد فتح أبوابها في العديد من المناطق منخفضة الخطورة في البلاد، بعد أن تم إغلاقها في أوائل مارس، حيث تعرضت إيران  لأكبر تفشي لفيروس كورونا في الشرق الأوسط. وأوضح أن 132 مقاطعة، أي حوالي ثلث التقسيمات الإدارية في إيران، ستعيد فتح مساجدها اعتبارًا من الغد.

وأضاف روحاني "البعد الاجتماعي أهم من الصلاة الجماعية"، مضيفًا أن الإسلام يعتبر السلامة واجبًا، بينما الصلاة في المساجد "موصى بها" فقط.

وشدد على أن المقاطعات المخصصة لإعادة الافتتاح "منخفضة المخاطر".

وأوضح أن اللجنة تدرس أيضًا إعادة فتح المدارس بحلول 16 مايو للسماح لشهر من الفصول الدراسية قبل العطلة الصيفية.

وقتل المرض أكثر من 6150 شخصا وأصاب أكثر من 96440 في إيران منذ أن أعلنت أولى حالاتها في منتصف فبراير.

وأبلغت إيران في 2 مايو عن أدنى معدل يومي للإصابات الجديدة منذ 10 مارس.

وشكك الخبراء والمسؤولون في إيران وخارجها في الأرقام التي أبلغت عنها إيران رسميًا، قائلين إن العدد الحقيقي للحالات قد يكون أعلى بكثير.

كانت إيران قد أغلقت الجامعات ودور السينما والملاعب والأماكن العامة الأخرى منذ مارس، لكنها سمحت بإعادة فتح اقتصادها على مراحل منذ 11 أبريل، بحجة أن الدولة التي تعرضت للعقوبات لا يمكنها أن تظل مغلقة. فقط الشركات "عالية المخاطر" مثل الصالات الرياضية وصالونات الحلاقة تبقى مغلقة.

وقال روحاني "سنواصل إعادة الافتتاح بهدوء وتدريجي".



التعليقات