الثلاثاء , 2 يونيو 2020
اخر الأخبار

أخبار


مصادر أمريكية تكشف كواليس زيارة بومبيو لإسرئيل ومسألة ضم الضفة

مصادر أمريكية تكشف كواليس زيارة بومبيو لإسرئيل ومسألة ضم الضفة

كتب: محمد جمال عبدالعال

إلتقى وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، أمس الأربعاء برئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، ورئيس حزب أزرق أبيض، بيني غانتس، في اجتماعهما في القدس.

وقد عبر بومبيو عن موقفه من التناوب الحكومي بين نتنياهو وغانتس، الذين سيؤديان اليمين اليوم الخميس، وتناول مسألة الضم والسيادة، وكذلك التهديدات في الشرق الأوسط وإيران على وجه الخصوص.

وبحسب ما ذكرته صحيفة معاريف العبرية، قال بومبيو، "هذه أوقات عصيبة في جميع أنحاء العالم، لكن هذه علاقة مهمة جدًا في وقت بالغ الأهمية. وتحدثت إلى نتنياهو وغانتس بشأن العديد من القضايا العامة، بما في ذلك التعامل مع إيران وجهود تمديد الحصار عليها. العمل الذي قام به الأمريكيون فعال وساعد على منع تفشي النظام الإيراني في العالم".

على صعيد أخر، توسع مسؤولو وزارة الخارجية الأمريكية الذين يرافقون وزير الخارجية خلال الزيارة في تصريحاته، قائلين "إننا نميل إلى تجاهل التهديد الإيراني لأنه حقيقة قائمة على الأرض، لكنها مشكلة خطيرة لا تزال تزداد سوءًا على عدة جبهات. يواصل الإيرانيون المضي قدمًا في البرنامج النووي".

 مُضيفين، "لذا فهذه مسألة تثير قلقنا المتزايد، من حيث الأحداث الأخيرة والضرورة الملحة لمعالجة هذه القضية، يمكن معالجة الهجمات المتكررة في سوريا. يبدو أن إسرائيل توسع نطاق أهدافها، وفقًا لتقارير قرأناها. نحن نراقب الوضع هناك خلال هذه الفترة ونلاحظ التصعيد".

مُتابعين، "إن مجلس الأمن يتعامل مع هذا الأمر، وهو أولوية قصوى بالنسبة لنا، وهناك قلق بشأن سلوك إيران، من حيث قدراتها، وتجاهلها للعقوبات، وازدرائها للقانون الدولي. تصدر إيران جميع أنواع الأسلحة إلى حلفائها في المنطقة، ويستخدمونها لمهاجمة الدول الصديقة أو المملكة العربية السعودية وما إلى ذلك، إنها خطيرة للغاية".

وفي حديثه عن قضية الضم، قال بومبيو خلال المقابلة "إن الحكومة الإسرائيلية ستقرر في هذه القضية، ومتى تفعل ذلك وكيف. آمل أن يفهم الفلسطينيون أن السلام مفيد لهم".

كما توسع مسؤولو وزارة الخارجية في مسألة الضم، مضيفين، "إن الغرض من الزيارة، على الرغم من التقارير، لم يكن معالجة قضية الضم، نحن نعمل مع الإسرائيليين لتطبيق رؤية للسلام ونؤيد جهودهم. للحكومة الإسرائيلية عدة خيارات، ونعتقد أن الأمر سيستغرق بعض الوقت لاتخاذ قرار معًا بشأن السياسة في هذه القضية. ومع ذلك، من الضروري توضيح أننا لم نأت إلى هنا في هذا الاجتماع للحديث عن الضم فقط، هذه تقارير غير صحيحة، لم يكن الغرض من الزيارة".

وقالت المصادر أيضًا، "إن الإسرائيليين على دراية بكيفية تنفيذ عملية الضم في المكان الذي يعيشون فيه، لذا سيقومون بحساباتهم. إسرائيل تعرف كيف تتعامل مع شركائها في الدول العربية".

وأخيرًا، سُئل بومبيو عن أداء اليمين الدستورية للحكومة الإسرائيلية الجديدة وسلوك رئيسين للوزراء، قائلًا، "سنمضي كما كنا دائمًا في العلاقات الأمريكية الإسرائيلية. أنا متأكد من أن حكومة الوحدة ستحقق أشياء جيدة للعلاقات بيننا وبين إسرائيل وشعبها".

بالإضافة إلى ذلك، وبحسب المسؤولين الحاضرين، فقد ناقشنا أيضًا انتشار فيروس كورونا، وهو مشكلة دولية، قائلين، "إنها مشكلة كبيرة. وخلال الاجتماع، ناقشنا العمل المشترك والتعاون الإقليمي مع إسرائيل ودور الصين في الأزمة".



التعليقات