الأحد , 5 يوليو 2020
اخر الأخبار

أخبار


الفيس بوك
 
5 يونيو 2020 6:36 م
-
كارثة روسية جديدة وبوتين يعلن حالة الطوارئ

كارثة روسية جديدة وبوتين يعلن حالة الطوارئ

أعلن الرئيس الروسي، فلاديمير بوتن، حالة الطوارئ في منطقة شمالي سيبيريا، بعد أن تسبب تسرب ضخم للوقود في تحول نهر إلى اللون الأحمر، وهدد بإلحاق أضرار كبيرة ببيئة القطب الشمالي.

وتسرب نحو أكثر من 20 ألف طن من الديزل، إلى نهر أمبارنايا، قرب مدينة نوريلسك مؤخرا، بعد انهيار خزان وقود في محطة للطاقة.


وقالت شركة نوريلسك، التي تمتلك المحطة في بيان، إن ذوبان الجليد أدى إلى انهيار أحد خزانات الوقود لديها، فيما تسرب الزيت لمسافة نحو 10 كيلومترات.

وقال أليكسي كنيشنيكوف، من مجموعة دبليو دبليو إف روسيا البيئية، إن الحادث هو أحد أكبر تسربات المشتقات النفطية في التاريخ الروسي الحديث.

وفتحت لجنة حكومية تحقيقا جنائيا في الواقعة، واعتقلت مدير الشركة فياتشيسلاف ستاروستين، وأوضح بوتن إنه "كان غاضبا لأنه لم يعلم بالتسرب إلا يوم الأحد"، وبعد إعلان حالة الطوارئ الأربعاء، دان مسؤولي الشركة في مؤتمر عبر الفيديو تم بثه على الهواء مباشرة.

وأضافالرئيس الروسي: "لماذا اكتشفت الوكالات الحكومية هذا الأمر بعد يومين من الواقعة؟ هل سنعلم حالات الطوارئ من وسائل التواصل الاجتماعي؟"، مشيرا إلى أنه سيطلب من المحققين النظر في التسرب لإجراء تقييم واضح لكيفية رد المسؤولين على الحادث.

وأرسلت الشركة، إلى جانب وزارة الطوارئ الروسية، مئات العمال لاحتواء البقعة النفطية العملاقة، وقالت "نوريلسك نيكل" إنهم تمكنوا حتى الآن من جمع حوالي 340 طنا فقط من النفط.

وتم تركيب شبكات احتواء خاصة في نهر أمبارنايا، في محاولة لمنع التسرب من دخول بحيرة بياسينو المجاورة، وبعد ذلك بحر كارا الذي يعد جزءا من المحيط المتجمد الشمالي.

 



التعليقات