الجمعة , 3 يوليو 2020
اخر الأخبار

أخبار


11 يونيو 2020 11:08 م
-
تقارير إسرائيلية: لن نتمكن من الدفاع عن قرار ضم الضفة والأغوار أمام القانون الدولي

تقارير إسرائيلية: لن نتمكن من الدفاع عن قرار ضم الضفة والأغوار أمام القانون الدولي

كتب: محمد جمال عبدالعال

سيجد المدعي العام الإسرائيلي، أفيخاي ماندلبليت، صعوبة في الدفاع عن القرار المتوقع بإعلان ضم أراضي الضفة الغربية وغور الأردن بسبب إنتهاكات القانون الدولي الصريحة، بحسب ما ذكره موقع واللا الإسرائيلي.

وبحسب الموقع، فقد اتصل 102 من خبراء القانون الدولي من إسرائيل ومن جميع أنحاء العالم بماندلبليت أمس، وكذلك رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، والوزراء بيني غانتس، وغابي أشكنازي، وآفي نيسنكورن، محذرين من أن نية نتنياهو المعلنة بضم أراضي الضفة الغربية تشكل انتهاكًا صارخًا للمبادئ الأساسية في القانون الدولي وتشكل تهديدًا خطيرًا.

ومن بين أمور أخرى، ذكر خبراء القانون الدولي أنه في ديسمبر من العام الماضي نشر ماندلبليت مذكرة حول عدم اختصاص المحكمة الجنائية الدولية بشأن الوضع المعروف باسم الوضع في فلسطين، مشيرين إلى أن جميع الجوانب الإقليمية للصراع الإسرائيلي الفلسطيني يجب أن تصل إلى حل في المفاوضات. وإلي جانب ذلك، تتعارض إجراءات الضم الإقليمية مع هذا الموقف، بالإضافة إلى ادعاء إسرائيل بأن الإجراءات الأمنية، بما في ذلك مسار الجدار الفاصل، تتميز بآجال زمنية وليست لغرض ضم سياسي، وهو ليس من اختصاص القائد العسكري.

وكتب ماندلبليت في المذكرة "السيادة على الضفة الغربية وقطاع غزة معلقة. ولا ينبغي الخلط بين حق الفلسطينيين في تقرير المصير ومسألة وجود دولة. وقد تركت الاتفاقات الصحيحة بين إسرائيل والفلسطينيين القرار صراحة بشأن هذه القضايا للمفاوضات المباشرة بين الطرفين".

ووفقًا لماندلبليت، فإن ضمنيًا يعني أن الضم من جانب واحد من شأنه أن ينتهك الاتفاقات بين إسرائيل والسلطة الفلسطينية. ويقوض حجج إسرائيل ضد تدخل محكمة العدل الدولية.



التعليقات