الجمعة , 18 سبتمبر 2020
اخر الأخبار

تقارير


كتب إدارة التحرير
7 سبتمبر 2020 3:03 م
-
مكر إسرائيلي جديد لتغيير الواقع التاريخي والديني للأقصى

مكر إسرائيلي جديد لتغيير الواقع التاريخي والديني للأقصى

 

 كتب: وفاء ناجي

يتعرض المسجد الأقصى المبارك منذ عام 1967، لاعتداءات كبيرة من خلال قوات الإحتلال الإسرائيلي للسيطرة عليه بالكامل، ولكن سرعان ما تفشل جميع محاولات الكيان الصهيوني أمام إرادة وصلابة الشعب الفلسطيني، الذين تصدوا للإحتلال بكل قوة، ولكن هذه الأيام يشهد المسجد الأقصى المبارك هجمة شرسة من قبل الإحتلال وشرطته وأدواته على المسجد بكل مكوناته المعمارية والإنسانية وعلى كافة موظفي الأوقاف والعاملين فيه.

ما يحدث اليوم من جانب شرطة الإحتلال استخفاف وانتهاك لحرمة المسجد الأقصى المبارك، فهم ينصبون سلالم على مدخل مئذنة باب الأسباط والصعود إلى سطح المدرسة وباب الأسباط بالقوة، رغم رفض الأوقاف لهذا الإجراء وعدم استجابتها منذ يوم الخميس الماضي، بجانب إصرار شرطة الإحتلال على تركيب السماعات بإتجاه ساحة الغزالي، يوحي ويبوح بنوايا شرطة إسرائيل وما تخفيه بحق قبلة المسلمين الأولى وأقدس مقدسات المسلمين.

الهيئات الإسلامية تحذر

حذر وزير الأوقاف والشؤون والمقدسات الإسلامية، محمد الخلايلة، من الإعتداءات المتكررة من قبل السلطات الإسرائيلية، على موظفي الأوقاف الإسلامية، ومن إستدعائهم المستمر للتحقيق، ومن ثم اعتقالهم أو إبعادهم عن مواقع عملهم في المسجد؛ لترهيبهم والسعي إلى قتل حبهم وتفانيهم في سبيل واجبهم.

 وصرح وزير الأوقاف الأردنية في بيان صحفي أمس الأحد، إن جميع العاملين في دائرة أوقاف القدس وحراس المسجد الأقصى المبارك ومجلس أوقاف القدس، يتبعون إدارياً لوزارة الأوقاف والشؤون والمقدسات الإسلامية الأردنية، وإن دائرة الأوقاف الإسلامية في القدس هي الجهة الوحيدة صاحبة الصلاحية الحصرية لإدارة شؤون المسجد الأقصى المبارك، مشيرا إلى أن هذه الاعتداءات من شأنها تعطيل عمل دائرة أوقاف القدس ودورها المهم الذي تقوم به في حماية وإدارة المسجد الأقصى المبارك وعموم أوقاف القدس الشريف، لافتا النظر إلى الدعم الكبير الذي يلقاه موظفو أوقاف القدس بتوجيهات من القيادة الهاشمية.

 ومن جانيه أكد رئيس الهيئة الإسلامية العليا في القدس، خطيب المسجد الأقصى، الشيخ عكرمة صبري، على استغلال حكومة الإحتلال أزمة كورونا لإغلاق المسجد الأقصى المبارك، وذلك لإخلاء المنطقة بأكملها من المقدسيين، وتسهيل اقتحامات المستوطنين.

وأوضح صبري، أن الإحتلال يتخذ من فيروس كورونا حجة واهية لتأزيم الأوضاع في المسجد الأقصى، وتنفيذ مخططاته ورفع يد الأوقاف الإسلامية عن المسجد وإغلاقه، مشيرًا إلى أن الأوقاف لن تسمح بذلك.

 وفيما يتعلق بالالتزام بالإجراءات الوقائية لمنع تفشي كورونا خلال الصلاة بالمسجد الاقصى أكد أنه يتم إتخاذ كل الإجراءات اللازمة، وكل مصل ملزم بوضع الكمامة إضافة لوجود سجادته الخاصة بحوزته للصلاة، مضيفا: "الأقصى مغيب لدى العرب والمسلمين والبوصلة انحرفت عن القدس، وما نراه على أرض الواقع يؤكد أن القدس ليست ضمن سلم أولوياتهم".

 



التعليقات