الجمعة , 18 سبتمبر 2020
اخر الأخبار

تقارير


كتب إدارة التحرير
9 سبتمبر 2020 6:32 م
-
دعم عالمي للسودان جراء كارثة الفيضان

دعم عالمي للسودان جراء كارثة الفيضان

كتب: همس محمد

غمرت الفيضانات والسيول، جميع أنحاء السودان جراء إرتفاع منسوب مياه نهر النيل إلى أكثر من 17 مترًا، مما أسفر عن تدمير آلاف المنازل وسقوط الكثير من الضحايا.

وأصدر مجلس الأمن والدفاع بصدد ذلك بيانًا ينُص على فرض حالة طوارئ لمدة ثلاثة أشهر متتالية كمحاولة لتفادي ازدياد حجم الخسائر.

"حجم الخسائر"
وثقت الأقمار الصناعية مدى الضرر الذي تعرضت له السودان على مدار الأيام السابقة منذ اجتياح الفيضانات، إذ بلغ عدد الوفيات 103 وعدد الإصابات 50 بالإضافة إلى تضرر نحو 4200 فدان زراعي، وتدمير حوالي 60 ألف منزل.

ومن جانبه أعرب رئيس الوزراء السوداني، عبد الله حمدوك، عن حزنه بشأن تلك الخسائر الفادحة قائلاً أن فيضانات النيل تسببت في خسائر مفجعة وموجعة في الأرواح والممتلكات.

"الدعم العربي"
تُعد مصر من الدول العربية البارزة التي سارعت لمساندة السودان في تلك الأزمة، إذ أقيم جسر جوي لمؤازرة السودان وتم إرسال طائرتان مصريتان إلى مطار الخرطوم على متنهما الكثير من المساعدات يوم الأحد الماضي.

 وتوجه وزير الصحة السوداني، أسامة عبد الرحيم، بالشكر إلى الرئيس المصري، عبدالفتاح السيسي، قائلاً أن جهود مصر الكبيرة للتكاتف مع السودان في أزمتها يُمثل فرصة لتوطيد العلاقات بين الدولتين.

وأجرت جامعة الدول العربية، اجتماعًا عبر الإنترنت بهدف دعم السودان والإسراع على تقديم المساعدة في ظل الأزمة الراهنة، وقدم سفير السودان لدى مصر، عبد المحمود عبد الحليم، تغطية شاملة باحتياجات السودان، بالعديد من الجوانب مؤكدًا أن السودان يشهد وضعًا كارثيًا.

 وقرر المدير العام للمنظمة العربية للتنمية الزراعية، إبراهيم الذخيري، تقديم 50 ألف دولار دعمًا ماليًا وكذلك 100 ألف دولار مواد غذائية، وأعلن الأمين العام المساعد رئيس قطاع الشؤون الاقتصادية، كمال حسن علي، عن إرسال طائرة باسم جامعة الدول العربية محملة بالمساعدات في يوم الثلاثاء القادم.

"الدعم الدولي"
وبصدد الدعم الدولي فتم عقد مؤتمر عبر الإنترنت شمل 40 دولة ومنظمة دولية، حيث تكاتف العديد من الوزراء لمساعدة السودان.

وقال وزير الخارجية الألماني،هايكو ماس، أنه على المجتمع الدولي مؤازرة السودان ومرافقتها في أزمتها والعمل على استمرار تلك الشراكة بين المجتمع الدولي والسودان، وتمنى أن تكون تلك الشراكة حلاً لأزمة الديون التي تعاني منها السودان، وبنهاية المؤتمر بلغت المساعدات المالية 1.8 مليار دولار، إذ ترأست الولايات المتحدة بين الدول بتبرعها بمبلغ 365 مليون دولار ويليها الإتحاد الأوروبي ب 312 مليون يورو، ثم ألمانيا ب 150 مليون يورو.



التعليقات