الجمعة , 25 سبتمبر 2020
اخر الأخبار

تقارير


كتب إدارة التحرير
13 سبتمبر 2020 6:34 م
-
بالأرقام| السودان في 2020 لا يختلف عن 2014.. وهذا دور مصر في مواجهة الأزمة

بالأرقام| السودان في 2020 لا يختلف عن 2014.. وهذا دور مصر في مواجهة الأزمة

أعد التقرير: إبراهيم حمودة


شهد السودان في الأيام الماضية فيضانات عنيفة، لم تشهدها البلاد من قبل أودت بحياة 100شخص، كما دمرت  عشرات الالاف من المنازل كليا أو جزئيا، وتسببت الفيضانات  في تشرد أكثر من نصف مليون شخص.

ومنذ عقود ضربت الفيضانات السودان أكثر من مره وكان يعاني من نفس هذه الأضرار، وذلك بسبب البنية التحتية الهشه وعدم قدرة السودان علي التعامل مع الفيضانات مثلما نجحت جارتها مصر في هذه الازمه، واستطاعت بنجاح ترويض النيل لصالحها، والاستفاده من مياه الفيضانات من خلال السعد العالي، والعديد من المشروعات علي طول النيل.

ففي عام 2006 شهد السودان فيضانات أجبرت حوالي  9 آلاف أسرة على إخلاء منازلهم على طول مجرى نهر النيل، ودمرت  7 آلاف منزل بالكامل وتدمير جزئي لحوالي  2000 منزل.
 بعدها في 2007 تدمرت الفيضانات 150 ألف منزل، وبالتالي شرّد اكثر من 750 ألف مواطن سوداني.
 وفي  2013  اجتاحت الفيضانات  24 ولايه على الاقل  ودمرت 25 ألف منزل، وتضرر منها اكثر من 300 ألف مواطن وأودت بحياه اكثر من 50 شخص.
  ‏فيضانات  2014  الى تضرر منها 170 ألف مواطن سوداني، ومات بسببها 14 شخص  وأدت الي أصابة 80 ودمرت اكثر من 28 ألف منزل.
  وكانت فيضانات  2014 قوية لدرجه انها اجتاحت مناطق كثير، وهي  الخرطوم وكسله والجزيره والشمال وشمال وجنوب كردفان وغرب دارفور والنيل الأبيض

وفي 2018  قتلت الفيضانات حوالي23 شخص، واصابة 60 ودمرت اكتر من 19 ألف منزل،  وتضرر  منها حوالي ربع مليون مواطن سوداني.

نجاح مصري

صرح المتحدث الرسمي لوزارة الموارد المائيه والري ،محمد السباعي، لوسائل إعلامية انه لا يوجد تاثيرات سلبية على مصر بسبب فيضان السودان، ويرجع  ذلك لعده اسباب اهمها قدرة وكفائة السد العالي الذي يحمي البلاد من اضرار الفيضانات والسيول، واوضح ان السد العالي و بحيرة ناصر قادراً على استيعاب كثافة المياه، والصرف الزيادات من خلال مفيض توشكى الذي يعتبر  اهم ادوات صرف المياه ان تجاوزت حدود المعينة.

انشأت مصر مفيض توشكي في نهاية عام 1981، لوقاية البلاد من اخطار الفيضانات العالية، مما يسببه من تدمير المنشات المائية المقامة على النيل، وتدمير الاراضي الزراعية ايضا حيث يتم تصريف المياه اذا زاد منسوبها امام السد العالي عن 178متر  من خلال مفيض توشكى، وهو منخفض يقع في الصحراء الغربية جنوب السد العالي في حوالى 250 كيلومتر، وهو منخفض توشكى ودخلت المياه الى مفيض توشكى لاول مره في 15 نوفمبر، 1996، نظرا لزيادة نسبة المياه امام السد العالي

وفي أوائل شهر سبتمبر، 2020، وخلال فيضانات السودان التي دمرت العديد من المدن والقرى السودانية، تم افتتاح مفيض توشكى لاستيعاب زيادة منسوب المياه امام السد العالي والاستفادة من هذه المياه وتحويلها الى مصارف  اخرى مثل القنوات والترع لري الأراضي الزراعية وغيرها
من المشروعات في مجال الري.

كما شهدت الدولة المصرية العديد من المشروعات التي تخدم مجال الري في كافة محافظات مصر.

حيث افتتح الرئيس عبد الفتاح السيسي، قناطر اسيوط الجديده وهي تعتبر اكبر مشروع مائي تم انشائه على نهر النيل في مصر بعد السد العالي، وتم العمل على مدار 6 سنوات فى هذا المشروع بتكاليف تخطت 6.5 مليار جنيه.
حيث يساهم هذا المشروع العملاق في تحسين ري  وزراعة مليون، و650 الف فدان، ويساهم في توليد الطاقة الكهربائية النظيفة بقدره 32 ميجاوات من خلال 4 توربينات وهذا يوفر حوالي 15 مليون دولار سنويا في حال استخدام الوقود التقليدي.

قناطر ديروط الجديدة
تم توقيع بروتوكول مع هيئه التعاون الدولي اليابانيه (جايكا)،  لانشاء قناطر ديروط الجديدة لتخدم حوالي 1.5 مليون فدان، ويهدف انشاء هذا المشروع الى تحسين اعمال الري  ل 1.5 مليون فدان اي حوالي 18% من مساحة الاراضي الزراعيه في مصر، واستكمالا لتوفير منظومة التحكم الالي من خلال غرفة  تحكم مراقبة التصرفات المائية، فضلا عن توفير 500 فرصه عمل اثناء تنفيذ المشروع.

كما تم تنفيذ عدد من المشروعات لقطاع الخزانات والقناطر الكبرى خلال العام 2019/2018 باجمالى تكلفه 440 مليون جنيه، تم عمل تأمين شامل للقناطر الكبرى، وذلك من خلال تنفيذ منظومه أمنية متكاملة تشكل بناء اسوار الالكترونيه، وتركيب كاميرات مراقبة ونظم تحكم متطوره

وتم الانتهاء من تنفيذ المنظومه الأمنيه لقناطر زفتى وقنطرتي فم الترعه الاسماعيلية الجديدة والقديمة، وقنطرة فم العباسي بتكلفه تقدر بحوالي 45 مليون جنيه


الحماية من اخطار السيول

عام 2014 تم اعداد خطه خمسية 2014 - 2019
لمحاوله أداره مياه السيول كمورد اضافي للماء، وهذا يخدم  المنظومه المائيه في مصر وللحد من اخطار السيول التدميريه على المنشآت.
ومن المقرر الانتهاء من هذه الخطة في هذا العام 2020

كما تم افتتاح احدث مشروعات الحماية من اخطار السيول في محافظة البحر الاحمر، وهي اربع سدود تخزينية للاستفادة من مياه الامطار تقدر سعتهم  التخزينية بحوالي  2 مليون متر مكعب.
وهم (سد أم سمرا – سد أم حرينة – سد3 – سد أم دهيس)، تسهم بشكل مباشر في حماية قرية الشيخ الشاذلي والمعالم الدينية بها، بتكلفة بلغت 34 مليون جنيه، ويُضاف إلى هذه المنشآت حاجز توجيه وقناه صناعية في قرية عرب صالح، بلغت تكلفة إنشائها 18 مليون جنيه.وكل هذا يشمل المرحلة الأولى

أما  المرحله الثانيه من اعمال الحماية من اخطار السيول فهي في محافظتي جنوب سيناء والبحر الاحمر، بقيمة تقديرية تبلغ 1.235 مليار جنيه فى مدن (القصير – رأس غارب – مرسى علم – طابا – نويبع – الطور)، في إطار الطفرة التي تشهدها محافظة البحر الأحمر في منظومة الحماية من أخطار السيول، حيث بلغ حجم ما تم تنفيذه من أعمال خلال الثلاث سنوات الماضية نحو 500 مليون جنيه.


في محافظة القاهرة

 تم إنشاء سدين لحماية وادي دجلة بتكلفة تُقدّر بنحو 2.8 مليون جنيه، كما تمّ إنشاء سد على مخر سيل "الجبو" لمدينة 15 مايو.

في محافظة بني سويف
تمّ الانتهاء من تأهيل مخرات سيول بنطاق المحافظة، بتكلفة بلغت نحو 481 ألف جنيه.

 في محافظة اسيوط
تم الانتهاء من أعمال حماية البنية الأساسية من أخطار السيول( لوادي الشيح) المرحلة الثانية في مركز البداري، بتكلفة تُقدر بنحو 13.5 مليون جنيه، والمرحلة الثانية لتدعيم سد (م4) لذات المنطقة بتكلفة تُقدّر بنحو 13 مليون جنيه، وحماية وتطهير مخر سيل أمام وخلف سد (م3) لحماية منطقة وادي الشيح في مركز البداري بتكلفة تقدّر بنحو 6.3 مليون جنيه، وحماية منطقة عرب العوامر بمركز أبنوب (أ) بتكلفة تُقدّر بنحو 9.5 مليون جنيه، وحماية ذات المنطقة (ب) بتكلفة تُقدّر بنحو 11 مليون جنيه، والانتهاء من حماية البنية الأساسية لوادي "أيمو" بمركز ساحل سليم بتكلفة تُقدّر بنحو 25 مليون جنيه.


 في محافظة اسوان
تم الانتهاء من  تنفيذ عدد من البحيرات الصناعية والحواجز الترابية لحماية وادي عبادي في إدفو، بتكلفة إجمالية بلغت نحو 47 مليون جنيه، والانتهاء من إنشاء بحيرة صناعية في وادي أبو صبيرة لحماية الوادي من أخطار السيول، بتكلفة تُقدّر بنحو 395.20 ألف جنيه.


في محافظة الاقصر
تم الانتهاء من إنشاء بحيرات صناعية لحماية وادي الصعايدة والعمدة (1،2) بتكلفة  بلغت نحو 2.5 مليون جنيه، وفي محافظة المنيا، تم حماية الكتلة السكنية المحيطة بمخر سيل الشيخ عبادة، في مركز ملوي من أخطار السيول بتكلفة تُقدّر بنحو 6 ملايين جنيه، وحماية البنية الأساسية لقرية عرب الشيخ محمد، بتكلفة تُقدّر بنحو 7 ملايين جنيه.


في محافظة سوهاج
تم تنفيذ أعمال حماية قرية الحاجر في الجلاوية بمركز ساقلتة، بتكلفة تُقدّر بنحو 221 ألف جنيه، وفي محافظة قنا، تم إنشاء بحيرة صناعية وحاجز ترابي لحماية البنية الأساسية لقرية حجازة في مركز قوص بتكلفة بلغت نحو 33 مليون جنيه.



التعليقات