الجمعة , 25 سبتمبر 2020
اخر الأخبار

منوعات


الفيس بوك
 
كتب إدارة التحرير
15 سبتمبر 2020 12:21 م
-
شاهد بالصور| بعد رقصهن بمؤخراتهن.. نيتفليكس تخسر 9 مليار دولار لهذا السبب

شاهد بالصور| بعد رقصهن بمؤخراتهن.. نيتفليكس تخسر 9 مليار دولار لهذا السبب

كتبت: جيسكا نصر

دعت كافة الهيئات والمنظمات العالمية لدعم حقوق الطفل، وهو أمر معروف لكن انتهاك حقوق الاطفال له اشكال عديدة في العالم، ولا يشترط أن يكون الانتهاك مباشرًا بارتكاب سلوك عنيف مباشر مع الطفل، لكن قد يكون الانتهاك في سوء استخدام الاطفال في اغراض تجارية، أو ربحية، وهذه المرة تتورط شركة "نيتفليكس" العالمية في أزمة كبيرة بسبب سوء استخدام اطفال في احد اعمالها التي انتجته وتعرضه على منصتها الرقمية لأن أبطال العمل أطفال، لكن أساءت نيتفليكس استخدامهم بحسب ما قاله واقره آلاف المواطنين حول العالم بسبب فيلم cuties والذي يروج إلى مفهوم اليبدوفيليا.

بعد عرض الفيلم على منصة نيتفليكس،  دعا عشرات آلاف الناشطين على مواقع التواصل الاجتماعي، إلى مقاطعة نتفليكس، بعد عرض فيلم cuties المصنف على أنه للكبار فقط، لكن بطلة العمل، لا يتعدى عمرها 11 عاما، ويرى المتابعون أن الشركة العالمية تخطت كل الخطوط الحمراء بعد عرضها فيلم "cuties" الذي يروج للبيدوفيليا، ويصور الأطفال في أوضاع مخلة ولا تليق بعمرهم، والعجيب في الأمر كما أوضحنا وأكده المتابعون أن الفيلم مصنف +18 على الرغم من أن البطلة لا تتعدى 11 عاما.

وفيما يتعلق بقصة الفيلم "cuties" يدور حول فتاة في الحادية عشر من عمرها تدعى "إيمي"، تحاول التوفيق بين مبادئ التربية السنغالية الصارمة في عائلتها، وما تحتاجه لمواكبة العصر وهيمنة المظاهر ومنصات التواصل الاجتماعي على هذه الفئة العمرية. 

وتلتحق إيمي بفرقة رقص ومعها ثلاث فتيات أخريات من جيرانها في الحي، ويرقصن رقصات إباحية يستعرضون فيها مؤخراتهن! بالطبع هذه المشاهد تسببت في اتهام الشركة بانتهاك حقوق الطفل بحسب ميثاق الأمم المتحدة، وعليه فقد خسرت الشركة بعد حملات المقاطعة واستمرار هاشتاج #CancelNetflix ما يزيد عن 9 مليارات دولار من قيمتها السوقية وذلك بعد عدة ساعات فقط، بعدما أصبح الهاشتاج تريند عالمي والأول في الولايات المتحدة.

وقد عبر المغردون عن غضبهم الشديد من المحتوى، مؤكدين أنه شاذ ومنحرف، ويهدف إلى غرس قيم موجهة، تتمثل بإغراق المشاهد بسيل من اللقطات الصادمة حتى يعتاد عليها تدريجياً. ومن الجدير بالذكر أن تقييم الفيلم 1.7 من 10 IMBD، وإعلان الفيلم على يوتيوب حاز على 1.7 مليون لم يعجبني مقابل 41 ألف أعجبني، وعلى الرغم من كل هذا إلا أن الفيلم قد فاز بجائزة الإخراج الدرامي السينمائي العالمي في مهرجان "صندانس" في العام الحالي.




التعليقات