الجمعة , 25 سبتمبر 2020
اخر الأخبار

أخبار


الفيس بوك
 
كتب إدارة التحرير
15 سبتمبر 2020 9:21 ص
-
يوم للتاريخ وسلام يشوبه الخلاف.. عقد معاهدة السلام "إبراهام" رسمياً بالبيت الأبيض

يوم للتاريخ وسلام يشوبه الخلاف.. عقد معاهدة السلام "إبراهام" رسمياً بالبيت الأبيض

كتب: مريم حسن

ستنطلق اليوم الثلاثاء، مراسم توقيع اتفاقية السلام بين الإمارات وإسرائيل والتي من المقرر عقدها بحضور وزير الخارجية الإماراتي، عبدالله بن زايد، ورئيس وزراء إسرائيل، بنيامين نتنياهو، بالبيت الأبيض بواشنطن.

ووصف رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو هذا الحدث أنه "إنجاز تاريخي" يعزز السلام ويظهر إمكانية دولة الإمارات والدول العربية الأخرى، في إتخاذ خطوات دبلوماسية جريئة لفتح مسار جديد للعلاقات في المنطقة دون تخوف من المستقبل.

ويقدم الرئيس الأمريكي دونالد ترامب نفسه خلال تلك المعاهدة على أنه "صانع سلام"، ويتزامن ذلك مع عقد الإنتخابات الرئاسية الأمريكية بعد سبعة أسابيع.

وتشمل تلك المعاهدة بنود اتفاق عدة أولها:
١- وقف إسرائيل لخطة ضم الأراضي الفلسطينية، وتركيز جهودهم على إقامة علاقات دبلوماسية وطيدة مع دول العالم وخاصة الدول العربية.
٢- أن يتم السماح لكل المسلمين بأن يزوروا ويصلوا بالمسجد الأقصى.
٣- البدء في صنع علاقات كافة بين كلاتا الدولتين فى كافة المجالات.
٤- أن تشارك الإمارات والبحرين، إسرائيل فى عملها العدائي ضد إيران.

وعلى الرغم من أن الإتفاقية بين الدولتين تظهر وكأنها مثالية تمامًا وبرغم كل الإشادات التي لا يكف عنها، دونالد ترامب، في حق نفسه على أنه يستحق جائزة نوبل للسلام، لكن الخلافات في شروط الاتفاقية بدأت تظهر على أرض الواقع، إذ أن دولة الإمارات ترى أن إسرائيل وافقت على وقف ضم الأراضي الفلسطينية، ولكن صرح رئيس الوزراء نتنياهو بأنه لم ولن يتخل عن ضم المساحات الشاسعة من الضفة الغربية، ولكن الأمر مؤجل مؤقتًا فقط.

ومن جانبه يعارض نتنياهو بيع مقاتلات أمريكية من طراز لوكهيد "اف-35“ للإمارات حتى تحافظ دولته على تفوقها العسكري.

ووصف رئيس الوزراء الفلسطيني، محمد أشتية، هذا الثلاثاء بأنه "يوم أسود في تاريخ العالم العربي"، ودعا الفلسطينيون للخروج في تظاهرات ضد الةتفاقية التي أطلق عليها "طعنة في الظهر".



التعليقات