الجمعة , 25 سبتمبر 2020
اخر الأخبار

تقارير


كتب إدارة التحرير
16 سبتمبر 2020 6:31 م
-
تحرك أوروبي يدعو طهران للالتزام بالاتفاق النووي

تحرك أوروبي يدعو طهران للالتزام بالاتفاق النووي

كتب: إبراهيم حمودة

بدأت طهران العام الماضي بزيادة نسبة تخصيب اليورانيوم رداً على انسحاب واشنطن من الاتفاق النووي عام 2018. وتواصل انتهاك التزاماتها بالاتفاق النووي.
ويجتمع مجلس المحافظين 5 مرات سنوياً، ويتخذ قرارات في ختام الاجتماعات. ويعقد اجتماعاً رابعاً هذا العام بعد مناقشة المؤتمر السنوي الأسبوع المقبل. وفي اجتماعه الأخير في يونيو، تحدث مجلس المحافظين عن عدم تعاون إيران مع الوكالة، ومماطلة في تزويدها بأجوبة. ومرّر حينها قراراً دعا طهران إلى التعاون والوفاء بالتزاماتها بحسب الاتفاق النووي.



صدر بيان مشترك لكل من بريطانيا وألمانيا وفرنسا، يطالبون فيه إيران  بتنفيذ التزاماتها النووية والمحافظة على خطة العمل الشاملة المشتركة.

وحذرت الدول الثلاث في البيان  على أن عدم وفاء طهران بالتزاماتها أمر مقلق، ويلحق ضررا خطيرا باتفاقية حظر انتشار الأسلحة النووية.

وأعربت الدول  عن قلقها الكبير بشأن إعلان طهران  تشييد مبنى لإنتاج أجهزة طرد مركزي متطورة قرب محطة نطنز النووية. وطالبت الدول الثلاث طهران بالتوقف عن إنتاج هذه الأجهزة.

كما أكدت الوكالة الدولية للطاقة الذرية أمس الثلاثاء، الموافق 15 سبتمبر، أن إيران تجاوزت حد تخصيب اليورانيوم المنصوص عليه في الاتفاقية، وزادت مخزونها منه بنحو عشرة أضعاف.

وصرحت الوكالة  الاثنين، الموافق 14 سبتمبر، أنها ما زالت تحقق في المواد والأنشطة غير المعلنة لإيران.وقال رفائيل غروسي، الأمين العام للوكالة، في بداية اجتماع مجلس المحافظين في فيينا: "الوكالة ما زالت تحقق في المواد والأنشطة النووية غير المعلنة في إيران".

 وأكد قائلاً  أن عمل الوكالة مستمر للتحقق من عدم تحويل المواد النووية التي أعلنت عنها إيران بموجب اتفاق الضمانات الخاص بها.

حيث ذكر : "ما زلنا نحلل العينات التي تم أخذها من قبل  مفتشونا من أحد الموقعين اللذين اتفقنا مع إيران قبل أسابيع على زيارتهما". أضاف أن "الوصول للموقع الثاني المحدد سيحدث في وقت لاحق من هذا الشهر".


واكد  الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش على أن الصفقة كانت انتصارًا للدبلوماسية متعددة الأطراف، وعدم انتشار الأسلحة النووية.

واشاد غوتيريش  بضرورة ان تبذل الدول الأعضاء قصارى جهدها للحفاظ على الاتفاق النووي .

كما ذكر الأمين العام للأمم المتحدة "بالنسبة لدوري، فإن الأمانة العامة ستسترشد بما سيأتي من مجلس الأمن".

وفي العام الماضي بدأت طهران  بزيادة نسبة تخصيب اليورانيوم وذلك بعد  انسحاب واشنطن من الاتفاق النووي عام 2018. وتواصل انتهاك التزاماتها بالاتفاق النووي.
ويجتمع مجلس المحافظين 5 مرات سنوياً، ويتخذ قرارات في ختام الاجتماعات. ويعقد اجتماعاً رابعاً هذا العام بعد مناقشة المؤتمر السنوي الأسبوع المقبل، وفي اجتماعه الأخير في يونيو، تحدث مجلس المحافظين عن عدم تعاون إيران مع الوكالة، ومماطلة في تزويدها بأجوبة، ومرّر حينها قراراً دعا طهران إلى التعاون والوفاء بالتزاماتها بحسب الاتفاق النووي.



التعليقات